طارق صالح يدعو لتوحيد الصف اليمني

طارق صالح يدعو لتوحيد الصف اليمني

السبت - 20 صفر 1441 هـ - 19 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14935]
عدن: «الشرق الأوسط»
في خطاب جديد للعميد طارق صالح قائد قوات «ألوية حراس الجمهورية» المعروفة بـ«المقاومة الوطنية» في الساحل الغربي، دعا إلى توحيد صفوف القوى اليمنية في مواجهة الحوثيين، متوعداً باستعادة صنعاء من قبضة الجماعة.

وفي حين وصف ناشطون يمنيون الخطاب الذي ألقاه نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح بـ«التصالحي» مع مكونات الشرعية الأخرى، دعا فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإعلان انتهاء «اتفاق استوكهولم» وإطلاق معركة تحرير الحديدة، في إشارة جدد فيها الاعتراف بشرعية هادي.

وكان خطاب طارق صالح الذي بثته المصادر التابعة لحزب «المؤتمر الشعبي» جناح «صالح» جاء أمام دفعات جديدة تم تخريجها من مجندي قوات «حراس الجمهورية» في الساحل الغربي، أول من أمس (الخميس). وشدد نجل شقيق صالح على مهمة ألويته وقال: «أنتم دماء جديدة تُضاف إلى هذه الجبهة التي تقارع الظلم وتقارع الكهنوت من أجل استعادة دولتنا، واستعادة عاصمتنا الحبيبة صنعاء من أيادي الكهنوت، صنعاء التي أعلن عنها أحد قادة (الحرس الثوري الإيراني) أنها رابع عاصمة عربية تخضع لإيران».

وأضاف: «سننتزع عاصمتنا من أيادي الكهنوت... عاصمة اليمن الموحد هي هدفنا... هي غايتنا، ويجب أن تتوحد الصفوف كلها من أجل استعادة صنعاء، ونتمنى أن تتفق كل القوى السياسية دون استثناء أي طرف، من أجل وحدة الصف الوطني تحت راية وعلم الجمهورية اليمنية لمقارعة الظلم والإمامة المتخلفة».

وتابع: «أؤكد عليكم أيها الأبطال الأشاوس أننا هنا نخوض معركة الكرامة والحرية، ولذلك يجب أن يكون هدفنا الأساسي مقارعة الظلم ودحر الكهنوت من مختلف المناطق وصولاً إلى عاصمتنا صنعاء، ونؤكد مرة أخرى أننا لن نخوض أي معارك جانبية، فهدفنا الأساسي هو استعادة عاصمتنا الحبيبة ليعود الأمن والأمان والاستقرار لليمن بشكل عام».

ووصف قواته بأنها «تشكل خارطة وطنية كبيرة من مختلف المحافظات»، وانتقد مساعي استجداء الحوثيين معابر محافظة تعز، وقال: «بدلاً من أن نذهب لنستجدي سلطة الانقلاب الكهنوتي لفتح المعابر وفك حصار تعز، تعالوا لنحرر تعز جميعاً، تعالوا معنا لتحرير الحديدة جميعاً، ولتعلن الرئاسة عن انتهاء (اتفاق استوكهولم) الذي ينقضه الحوثي يومياً في اختراقاته لوقف إطلاق النار، ومنعه فتح طريق الحديدة».

واتهم نجل شقيق صالح الحوثيين بعدم الرغبة في السلام وقال: «استعددنا لفتح طريق (كيلو 16)، ورفضه الحوثي، أيضاً رفض الحوثي للمرة الثالثة على التوالي لقاء ضباط الارتباط للنزول لمراقبة وقف إطلاق النار».

وأضاف: «الحوثي رافض اتفاق تبادل الأسرى (الكل مقابل الكل)، ويأتي ويضحك على الناس، ويقول إنه قدَّم مبادرة بالاتفاق مع الأمم المتحدة خارج إطار (اتفاق استوكهولم) في مبادرة انتقائية».

ووصف طارق صالح أي مواجهة بين الشركاء اليمنيين في مواجهة الحوثيين بأنها «حروب عبثية»، وقال: «الحروب العبثية هي أن نعود للاقتتال داخل عدن وداخل التربة (في محافظة تعز)». في إشارة إلى التوترات البينية التي تشهدها المدينة بين فصائل موالية للقوات الحكومية.

وقال: «يجب أن تكون بوصلتنا واحدة، إذا أردنا التخلص من هذا الكهنوت الجاثم على صدورنا، ويجب أن يراجع الجميع أنفسهم لما هو في مصلحة اليمن واليمنيين ومصلحة الشعب ومصلحة المواطن، يجب أن نبقى على تراب هذه الأرض موجودين».

وتوعد طارق صالح بتحرير الحديدة، من خلال قواته التي قال إنها جاهزة «متى ما دقت ساعة الصفر»، بحسب تعبيره، مشيراً إلى وجود خمسة معسكرات تدريبية تتبع قواته على امتداد الساحل الغربي.

وانتقد طارق صالح تصرفات بعض جنوده غير القانونية، وتوعَّد بمحاسبة كل المخالفين وخاطبهم بقوله: «أنتم هنا لرفع الظلم، ولذلك نؤكد من خلالكم ولكم أن جميع منتسبي أفراد المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية)، مسؤولون أمام الله وأمام الجميع عن دماء الناس وأموالهم وأعراضهم وممتلكاتهم. لن نفرط فيها، وسيكون منتسبو (حراس الجمهورية) محاسَبين أمام الله وأمام النظام وأمام القانون وأمام الشرع عن أي مخالفة تُرتكب، لن نستثني أحداً».

وأضاف: «من ارتكب خطأ سيُجازى، نحن أتينا لرفع الظلم عن الناس، وما حصل في المتينة (إحدى قرى الساحل الغربي في مديرية التحيتا)، فقد تم تسليم المتهمين إلى الجهات الأمنية، سلمتهم قيادة حراس الجمهورية إلى إدارة أمن محافظة الحديدة المعنية رسمياً ليتخذوا إجراءاتهم في التحقيق وإحالتهم إلى النيابة والقضاء وسينال أي مخطئ الجزاء الرادع».

وكان مجندون من قوات طارق صالح حاولوا (بحسب مصادر محلية) الاعتداء على إحدى النساء، وقتلوا أحد أقاربها حين حاول حمايتها، وجرحوا آخرين، قبل أن يقوم طارق صالح بتسليمهم إلى أمن محافظة الحديدة تمهيداً لمحاكمتهم.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة