وارن «نجمة» الديمقراطيين في المناظرة الرابعة... وبايدن لم يعد الحصان الرابح

وارن «نجمة» الديمقراطيين في المناظرة الرابعة... وبايدن لم يعد الحصان الرابح

عزل ترمب والسياسة الأميركية في سوريا هيمنا على النقاش
الخميس - 18 صفر 1441 هـ - 17 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14933]
وارن وبايدن وساندرز في المناظرة الديمقراطية بأوهايو أمس (رويترز)
واشنطن: إيلي يوسف
شهدت المناظرة الرابعة للمرشحين الديمقراطيين الطامحين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية العام المقبل، هجوما عنيفا ضد مرشح الحزب الجمهوري الرئيس دونالد ترمب.
وكما كان متوقعا، فقد شهدت المناظرة التي جرت في ولاية أوهايو، سيلا من الهجمات والانتقادات للسيناتور إليزابيث وارن، بعدما بيّنت استطلاعات الرأي تقدمها على معظم منافسيها، وخصوصا على جو بايدن وبيرني ساندرز.
واختلطت أوراق الكثير من المرشحين، في وقت حاول عدد منهم تحسين حظوظهم عبر شن هجمات على اقتراحات وارن الاقتصادية الليبرالية، فيما بدا بايدن في حالة ضعف واضحة جراء الهجمات التي تعرض لها وعائلته في ملف «فضيحة أوكرانيا». وأكد النقاش الذي شهدته المناظرة أن السباق الأساسي قد دخل في مرحلة جديدة، تحتل فيها وارن الموقع الرئيسي، ويطرح تحديا على القاعدة الديمقراطية، وعما إذا كانت مستعدة للمضي في مرشحة «تقدمية»، تميل إلى أقصى يسار الحزب الديمقراطي.
كما بات واضحا أن صعود وارن يأتي على حساب المرشح اليساري بيرني ساندرز، الذي قد لا يفلح إعلان النائبة التقدمية ألكساندرا أوكاسيو كورتيز استعدادها لتأييده في تحسين حظوظه التي تراجعت بشكل كبير، ليس فقط بسبب الشكوك المحيطة بوضعه الصحي بل وفي قدرته على الاستمرار في جذب القاعدة الشبابية، التي بات يميل قسم متزايد منها نحو وارن. ودعا المرشحون الذين يسعون لكسب المزيد من التأييد للجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية، المزمع أن تبدأ في فبراير (شباط) في ولاية أيوا، إلى ضرورة عزل ترمب، على خلفية اتهامه بالضغط على الرئيس الأوكراني لتقليل حظوظ منافسه الديمقراطي الأوفر حظا جو بايدن.
ودافع جو بايدن عن نجله هانتر بعد اتهامات ترمب له بالفساد، وقال إن نجله «لم يفعل شيئا خاطئا»، ودعا إلى «التركيز» على إزاحة ترمب من منصبه. وقالت إليزابيث وارن إنها كانت قد دعت إلى عزل ترمب بعد التحقيق الذي أجراه روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية عام 2016.
ملف سوريا كان لافتا حضوره؛ خصوصاً أنه مادة الجدل الرئيسية في واشنطن هذه الأيام. وتطرق المتناظرون إلى قرار ترمب سحب القوات الأميركية من سوريا، والعملية العسكرية التي تشنها تركيا على مناطق الأكراد. ووصف بايدن القرار بأنه يمثل «خيانة» للأكراد، و«أكثر شيء مخز قام به أي رئيس في التاريخ الحديث فيما يتعلق بالسياسة الخارجية»، ورأى أنه «سيقذف بسوريا إلى الفوضى ويشجع مقاتلي تنظيم داعش».
بينما حمّلت عضوة مجلس النواب تولسي غابارد ترمب المسؤولية عن الخسائر البشرية في صفوف الأكراد، وقالت إن الخسائر التي تحدث في سوريا منذ عام 2011 سببها «حرب تغيير النظام» هناك، متهمة أطراف سياسية من الحزبين الجمهوري والديمقراطي ووسائل إعلام بدعم هذه الحرب.
بيت بوتيجيدج، عمدة مدينة ساوث بيند بولاية إنديانا، قال إن سفك الدماء في سوريا سببه «الانسحاب» الأميركي «وخيانة الرئيس لحلفاء الولايات المتحدة والقيم الأميركية». فيما وصف جوليان كاسترو، وزير الإسكان في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، قرار ترمب بأنه «كارثة كاملة وخطأ ضخم».
وكانت الإدارة الأميركية قد أكدت أنها لم تخن الأكراد ولم تتخل عنهم. وقال مسؤول رفيع، الثلاثاء إن الولايات المتحدة لم تعط أي وعد للأكراد في سوريا بأنها ستدافع عنهم عسكريا في حال هاجمتهم تركيا.
وشهدت المناظرة أيضا تلاسنا حول قضايا الرعاية الصحية والضرائب، وشن عدد من المتناظرين هجوما على وارن التي تتبنى مواقف يسارية من القضايا الاجتماعية، خاصة بعد تقدمها في استطلاعات الرأي الأخيرة على بايدن. وقالت السيناتور إيمي كلوباتشر إن خطط وارن لتوفير رعاية صحية حكومية للجميع ستؤدي إلى الإضرار بشركات الرعاية الصحية الخاصة.
ورفضت وارن مرارا الإجابة عن سؤال حول ما إذا كانت خطتها للرعاية الصحية تحت شعار «ميديكيد للجميع» ستؤدي إلى زيادة الضرائب على الطبقة المتوسطة، واكتفت بالقول إنها ستقلل التكلفة. لكن السيناتور بيرني ساندرز الذي يتبنى خططا مماثلة دخل على الخط ليؤكد أنها ستزيد الضرائب على الطبقة المتوسطة. وشن منافسو وارن أيضا هجوما عليها بشأن خطتها فرض ضريبة على الأثرياء تتراوح بين 2 و3 في المائة، وردت بأنها تريد توفير فرص أفضل للأجيال الشابة.
وتطرقت المناظرة أيضا إلى ملف السلاح وأعمال العنف التي تتكرر في الكثير من الولايات الأميركية. وكان هناك إجماع على ضرورة استغلال مزاج الرأي العام الأميركي من الحزبين، الذي يميل بشكل حاد لرفض امتلاك السلاح العشوائي وخصوصا الهجومي منه. ورفض بيت بوتيجيدج مقترح منافسه بيتو أورورك شراء الحكومة للأسلحة الهجومية من المواطنين.
من جهته، بدا ساندرز بحالة صحية جيدة بعد إصابته بمشكلة في القلب في الآونة الأخيرة، ما أثار تساؤلات حينها حول قدرته على تحمل مسؤولية منصب الرئيس لو فاز في الانتخابات. وسأل أحد المقدمين ساندرز وبايدن عن تطميناتهما للناخبين؛ خصوصاً أنهما سيدخلان سن الـ80 بعد سنة. وناقش المتناظرون قضايا عدة شملت أيضا مسألة الهجرة والمحكمة العليا وتعديل قوانين السجن للجرائم اللاعنفية والإجهاض.
وبحسب تحليلات تلت المناظرة، فقد أجمعت على أن أداء بايدن تراجع في هذه المناظرة، «ولم يعد المرشح الذي يخشاه منافسوه»، مشيرة إلى أنه «لم يقدم أرقاما دقيقة وتلعثم أحيانا».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة