مخاوف من تداعيات «فضيحة أوكرانيا» على أداء الديمقراطيين الانتخابي

مخاوف من تداعيات «فضيحة أوكرانيا» على أداء الديمقراطيين الانتخابي

الأربعاء - 17 صفر 1441 هـ - 16 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14932]
واشنطن: إيلي يوسف
تبارى المرشحون الديمقراطيون الأبرز لانتخابات الرئاسة الأميركية مساء أمس في مناظرتهم الجديدة، على إظهار نقاط اختلافهم ومحاولة استغلال نقاط ضعف منافسيهم. وفي ظل التغييرات الدراماتيكية التي طرأت على أدائهم في استطلاعات الرأي، بعدما سجلت نتائج بعضها تراجع المرشح جو بايدن أمام منافسيه، بات المرشحون المغمورون منهم في سباق مع الوقت للاستفادة من هذه التغييرات، تخوفا من انهيار جبهة الديمقراطيين للتمكن من دعم مرشح قادر على منافسة الرئيس دونالد ترمب.
وتراجع بايدن لصالح السيناتور وارن وتعثر صحة السيناتور بيرني ساندرز، قرع جرس إنذار في القاعدة الديمقراطية التي يؤمن غالبيتها بحسب استطلاعات الرأي نفسها، بأن حظوظ المرشحين التقدميين قد تكون ضئيلة في الفوز ببطاقة ترشيح غالبية الأميركيين، الذين لا يستسيغون حتى الآن انتخاب «تقدمي» إلى سدة الرئاسة.
ويتخوف الكثير من المراقبين من أن تؤدي «فضيحة أوكرانيا» والجهود الجارية لعزل ترمب إلى نتائج عكسية، في ظل اندفاع الرئيس الجمهوري في الكثير من الملفات، سواء كانت داخلية أو خارجية. هناك كذلك من يراهن على إمكانية تقدّم بعض المرشحين الوسطيين الحلبة، أمثال السيناتور كمالا هاريس أو عمدة ساوث باند بيت بوتيجيج، لملء الفراغ.
غير أن القضايا التي يناقشها المتسابقون الديمقراطيون، تعاني من قصور بسبب تفوق الدعاية الانتخابية للرئيس ترمب، الذي نجح حتى الساعة في تقديم شعارات يتكئ فيها على تحقيق «إنجازات غير مسبوقة» كما يصفها، سياسيا واقتصاديا وتجاريا، بعدما تمكن من الإطاحة بتقاليد راسخة، سواء مع الطبقة السياسية أو مع حلفاء واشنطن وأصدقائها.
ويكاد المشاهد الأميركي يحتار في فهم آراء المرشحين الديمقراطيين في سياسات، مثل الهجرة والرعاية الصحية والإجهاض والعلاقة مع شركات التكنولوجيا والمحكمة العليا. وبحسب تحليلات صحافية أميركية، سيناقش المرشحون في مناظرتهم في أوهايو ما إذا كان عليهم إلغاء تجريم عبور الحدود الأميركية دون الحصول على إذن مناسب، غير أن استطلاعات الرأي أثبتت أن غالبية الأميركيين تدعم الحدّ من الهجرة غير الشرعية، رغم مطالبتها بإجراءات أكثر إنسانية للتعامل مع من يخرق القانون. وهي نقطة تجادل حولها المرشحان جوليان كاسترو وبيتر أوروك في مناظرة سابقة على سبيل المثال.
في حين أن قضية الرعاية الصحية التي تحظى هي الأخرى بمناقشة مسهبة، تثير خلافات عميقة بين المرشحين التقدميين والوسطيين. فالسيناتور بيرني ساندرز دعا مع إليزابيث وارن لرعاية صحية للجميع، في حين يجادل نائب الرئيس السابق جو بايدن وبيت بوتجيج لصالح السماح للأميركيين بالإبقاء على برامج التأمين الخاصة.
قضية إصلاح العدالة الجنائية هي الأخرى مجال خلافات عميقة، حيث يدعو البعض إلى وقف نظام العقوبات المشددة فيما يتعلق بالجرائم اللاعنفية، بما في ذلك الجرائم المتعلقة بالمخدرات. وتعرض بايدن لانتقادات شديدة بسبب مشروع قانون الجريمة لعام 1994 الذي يقول النقاد إنه ساهم في ارتفاع مستويات السجن الجماعي بين المجتمعات الملونة. لكن بايدن دعا في مناظرة سابقة إلى استبداله من خلال قانون يدعو إلى تأهيل السجناء، بدلا من السجن الطويل.
وتحظى العلاقة مع شركات التكنولوجيا بنقاشات، بدت خجولة، رغم تعهد عدد من الديمقراطيين بتفكيك شركات التكنولوجيا الكبرى، بسبب مخاوفهم بشأن وادي السيليكون بعد أن استخدم الروس وسائل التواصل الاجتماعي لنشر معلومات مضللة خلال انتخابات عام 2016، لكن شركات مثل أمازون وأبل وغوغل لم تحظ باهتمام كبير خلال المناقشات.
بدورها، قضية الإجهاض بالكاد حظيت بمناقشات جادة، رغم تغريدات المرشحة كمالا هاريس المنتقدة لخلو المناظرات السابقة من أي إشارة فعلية لهذه القضية. أما قضية المحكمة العليا التي هنأ الرئيس ترمب ناخبيه على أنها أصبحت «محافظة» أكثر، ويتعين عليهم التصويت مجددا له حفاظا على هويتها، لا تبدو مشكلة كبيرة بالنسبة إلى المرشحين الديمقراطيين، على الأقل في هذه المرحلة من الحملات الانتخابية.
أوكرانيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة