كواليس خطاب ملكة بريطانيا... بين الأحجار الكريمة والبحث عن المتفجرات

كواليس خطاب ملكة بريطانيا... بين الأحجار الكريمة والبحث عن المتفجرات

الثلاثاء - 16 صفر 1441 هـ - 15 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14931]
لندن: ميغان سبيسيا - وأليسون ماكان
«رهينة»، بحث عن متفجرات، مجوهرات ملكية، صولجان من الفضة بطول 5 أقدام... مرحباً بكم في حفل افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة للبرلمان البريطاني، المليء بالتقاليد القديمة والطقوس المتقنة.

وقد بدأت الدورة الجديدة في أجواء مشحونة بسبب أزمة خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي («بريكست»)، حيث استأنفت الحكومة ممارسة أعمالها، أمس الاثنين، بخطاب ألقته الملكة إليزابيث الثانية، وهو بمثابة طقس احتفالي مهم، تُحدّد فيه الملكة جدول أعمال الحكومة، وقد مهّدت خلاله الطريق لمحاولات رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الوصول للموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر في 31 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

وكان حفل الافتتاح مليئاً بالمراسم الرمزية التي لها جذور متعمقة في تاريخ البلاد، مع بعض المراسم التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى، فيما يلي دليل لفهم مراسم هذا الحفل الملكي:

جرت بعض مراسم حفل افتتاح الدورة الجديدة للبرلمان البريطاني وراء الكواليس، بما في ذلك عمليات البحث داخل أقبية المباني الحكومية عن المتفجرات. فقبل وصول الملكة، اتّجه حراسها الذين كانوا يرتدون اللون الأحمر الملكي إلى الأقبية وفي أيديهم مصابيح الغاز. وبناءً على سابقة تاريخية، فإن هذا التقليد هو إشارة إلى مؤامرة البارود الفاشلة التي قام بها غاي فوكس ومعاونوه الكاثوليك في 1605 بهدف تفجير البرلمان وقتل الملك البروتستاني جيمس الأول.

احتجاز الرهائن

ومن المراسم الأخرى هو احتجاز أحد أعضاء البرلمان كرهينة في قصر باكنغهام، في الوقت الذي تزور فيه الملكة ويستمنستر حيث مقر البرلمان، وذلك كإجراء احتياطي في حال قرر المشرعون عدم إعادة الملكة للقصر الملكي. ويعود هذا التقليد للقرن الـ17. عندما كانت العلاقة بين البرلمان والعائلة المالكة مشحونة، خاصة في عهد الملك تشارلز الأول (الذي في نهاية المطاف قُطع رأسه في نهاية الحرب الأهلية).

خرجت الملكة من قصر باكنغهام، وسارت في عربة تجرها خيول برفقة سلاح الفرسان، الذي يقوم بحراستها، في موكب عبر شوارع لندن مُتّجهاً إلى المباني الحكومية في ويستمنستر، فيما وصل تاج الدولة الإمبريالية، والقبعة وسيف الدولة العظيم في عربة خاصة، ودخلت الملكة إلى ممر خاص، مخصص لها فقط، معروف باسم «مدخل السيادة».

ثم حان الوقت لتبديل الملكة ملابسها، فقد دخلت إلى قاعة تغيير الملابس، وخرجت منها مرتدية التاج الإمبريالي و«رداء الدولة»، وهو عبارة عن غطاء مخملي أحمر يبلغ طوله 18 قدماً. ويحتوي التاج الملكي على 2868 قطعة من الألماس، ومئات القطع من المجوهرات الأخرى، بما في ذلك 17 قطعة من الياقوت و11 من الزمرد و269 من اللؤلؤ.

وبالنظر لهذا العدد الضخم من المجوهرات فلا شكّ أن التاج ثقيل، خاصة بالنسبة للملكة البالغة من العمر 93 عاماً. لكن إليزابيث الثانية خبيرة في حفلات افتتاح البرلمان، حيث قامت بحضور هذا الحفل عشرات المرات طوال فترة حكمها، باستثناء حفل 1959 عندما كانت حاملاً بالأمير أندرو، وفي 1963 عندما كانت حاملاً بالأمير إدوارد.

وبعدما أصبحت مستعدة تماماً، قادت الملكة موكباً في قاعة «رويال غاليري»، التي كانت تضم 600 ضيف، وهي مستندة على ذراعي ابنها الأمير تشارلز متوجهة إلى غرفة مجلس اللوردات. وقد تم حمل سيف الدولة العظيم و«قبعة الصيانة»، وهما رمزان للحكم والسلطة السيادية، أمام الملكة، بواسطة 2 من النبلاء، ثم جلست الملكة على العرش في قاعة اللوردات وانتظرت وصول بقية الضيوف.

تم إرسال سارة كلارك، المسؤولة في مجلس اللوردات، والمعروفة باسم «حاملة الصولجان الأسود» بسبب العصا السوداء التي تحملها، من غرفة اللوردات لاستدعاء المشرعين في مجلس العموم. وعند اقترابها من الباب، قام رئيس مجلس العموم، كجزء من المراسم، بغلق الباب في وجهها. ويرمز هذا التقليد، الذي يعود إلى الحرب الأهلية الإنجليزية في القرن الـ17، إلى استقلال هيئة التشريع عن الملكية. وبعد 3 ضربات على الباب، تم السماح لسارة التي تم تعيينها في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، وتسلمت مهام عملها في العام الذي تلاه، بالدخول مع موكب من المشرعين للاستماع إلى خطاب الملكة.

وكان برفقتها مسؤول النظام في المجلس التشريعي، والذي يعود دوره المتمثل في حمل صولجان من 5 أقدام مزيناً بالفضة، إلى عام 1400. ويُمثّل هذا الصولجان السلطة الملكية للتاج، ويعود تاريخه إلى عام 1559 على الأقل.

بعد كل هذه المراسم، حان الوقت للجزء الرئيسي في الحفل، وهو الخطاب، حيث قامت الملكة من على أعلى كرسي العرش في مجلس اللوردات، ببدء خطابها في نحو الساعة 11:30 صباحاً بالتوقيت المحلي. واستعرض الخطاب جدول الأعمال والسياسات التشريعية لحزب المحافظين، وهي إجراءات عادة ما تكون شكلية.

وقد تم بناء وتصميم كرسي عرش السيادة المصنوع من الخشب المنحوت بشكل متقن، والمزين ببلورات كريستالية، والمنجد باللون الأحمر المخملي الملكي، في 1847، ويعد تصميم هذا الكرسي مستوحى من تصميم كرسي عرش 1308 الذي يقع بالقرب من دير وستمنستر. وقد بدا الخطاب، وما تلاه، هذه المرة غير روتيني، وذلك بعدما فقد جونسون الأغلبية في البرلمان في سبتمبر (أيلول) الماضي بعد فصل 21 مشرعاً من حزب المحافظين. وكان المشرعون قد سيطروا على البرلمان خشية أن يكون جونسون في طريقه لإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. إلا أن أعلى محكمة في البلاد «وبّخته» لتعليقه البرلمان بشكل في حملته لإخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي، ومن المرجح أن يتم إجراء انتخابات أخرى في الأسابيع المقبلة. ولذا، فإنه من المرجح الآن أن ينقض أعضاء البرلمان على خريطة الطريق للحكومة، ويحرمونها من الحصول على التصويت بالموافقة.

* خدمة «نيويورك تايمز»
بريطانيا لندن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة