الأردن يتوعد بمحاسبة مطلقي «الهتافات السياسية» في مباراة الكويت

الأردن يتوعد بمحاسبة مطلقي «الهتافات السياسية» في مباراة الكويت

الصفدي: العلاقات الأخوية بين البلدين عصية على كل مثيري الفتنة
السبت - 13 صفر 1441 هـ - 12 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14928]
جماهير أردنية حضرت لمساندة منتخبها في مباراة الكويت (أ.ف.ب)
عمان: «الشرق الأوسط»
كادت هتافاتٌ من بعض الجماهير الأردنية، تتسبب في أزمة سياسية بين عمان والكويت، وذلك خلال المباراة التي جمعت المنتخبين، أول من أمس، في استاد عمان الدولي، ضمن تصفيات آسيا المونديالية، وذلك بعد إطلاقهم لهتافات للرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وقبل أن تبدأ المباراة بين المنتخبين الأردني والكويتي، تسببت هتافات بعض من الجمهور الأردني في حملة استنكار واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، رفضت تصرفات الجمهور «الذي تجاوز التقاليد الرياضية والروح العالية بين الشقيقين».
ومباشرة وبعد انتهاء المباراة بالنتيجة السلبية بين المنتخبين الشقيقين، بادر الجمهور الكويتي بتنظيف مقاعده على المنصة في استاد عمان الدولي، فالتقط نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي المبادرة الشبابية، معاودين نقدهم لـ«مندسين» بين الجمهور الكروي الأردني، أساءوا التصرف بهتافاتهم، التي اعتبروها «غير مسؤولة».
كان وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الحمد الصباح، أجرى اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية المملكة الأردنية الهاشمية أيمن الصفدي، نقل إليه استياء الكويت واستهجانها لما صدر عن الجماهير الأردنية من إساءات للكويت من خلال الهتافات التي تمثل إقحاماً للرياضة بأمور لا تمت لها بصلة بل وتشويهاً لمقاصدها.
وقالت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان صحافي، إن الوزير الصفدي عبر من جانبه عن أسفه واستيائه من هذه التصرفات، التي لا تعكس طبيعة العلاقات الأخوية، وما يكنه الشعب الأردني من تقدير لأشقائه في الكويت، مؤكداً أن بلاده لن تقبل بمثل هذه الإساءات، وستباشر اتخاذ إجراءاتها لمعرفة من يقف خلفها ومحاسبته.
وشدد الصفدي، خلال الاتصال، على «أن أي إساءة لدولة الكويت الشقيقة وشعبها الأصيل إساءة للأردن ندينها ونرفضها». وقال الصفدي «علاقاتنا الأخوية أقوى من محاولات بعض يستهدفها، ولا يمثل الأردن وقيمنا واعتزازنا بالكويت الشقيقة وما يجمعنا بها من روابط المحبة والاحترام».
وأكد الصفدي والشيخ الصباح أن الأردن والكويت ماضيان ‏ في تعزيز علاقاتهما الاستراتيجية الراسخة الصلبة المتجذرة في وجدان الشعبين الأردني والكويتي الأبيين وقيادتيهما الحكيمتين.
وأكد الصفدي أن العلاقات الأردنية الكويتية الأخوية «عصية على كل من يحاول الإساءة لها وبث الفتنة بين الأشقاء».
من جانبه، أكد الاتحاد الأردني لكرة القدم، أنه «سيتخذ كل الإجراءات الكفيلة بمحاسبة المسيئين، الذين لا يمثلون الأردن بأخلاقه وتقديره للأشقاء كافة، مع التأكيد على الاعتزاز الكبير بالعلاقات المميزة التي تجمعنا والأشقاء في الكويت، وفي المجالات كافة، ومنها كرة القدم، التي تعد مثالاً يحتذى بالتعاون والتنسيق».
ورفض الاتحاد الأردني لكرة القدم «وبشدة»، ما صدر من هتافات خارجة عن الأطر الرياضية والأعراف والمبادئ المعززة لقيم الاحترام والحفاوة، «والتي خرجت عن فئة غير مسؤولة ودخيلة على قيم مجتمعنا الأردني الأصيل المحب لأشقائه والحريص على عكس كل صور الترحيب والتقدير لضيوفه الأعزاء»، مبدياً أسفه المقترن بالاستغراب والاستهجان من هتافات غير مسؤولة صدرت عن مدرجات استاد عمان الدولي خلال مباراة منتخبنا الوطني وشقيقه الكويتي.
وأكد مجلس النواب الأردني، من جهته، «رفضه أي مساس بعمق العلاقة الأردنية الكويتية»، مشدداً على أن العلاقات الثنائية بين البلدين تعد مثالاً يحتذى بالأخوية الصادقة تحت مظلة الهوية العربية الإسلامية.
واستنكر المجلس، في بيان، أي محاولة للمساس بروابط الأخوة التي تربط البلدين الشقيقين، مشدداً على أن أي محاولة للنيل من العلاقة الأردنية الكويتية هي محاولة لضرب العلاقة التي تمثل عمقاً عربياً راسخاً، ومحاولة للعبث بعلاقة مع شقيق له مواقف لا مجال لنكرانها أو تجاوزها.
وزاد المجلس، في بيانه، أن العلاقات الراسخة بين البلدين الممتدة لسنوات من الثقة والتنسيق المستمرين، يتوجب على الجميع احترامها، والدفع بها قدماً، مشدداً على أهمية وحدة الصف العربي، وتماسكه، في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، وألا تكون الرياضة سبباً في الفرقة والتشتت أو العبث.
وأكد البيان على أن مجلس النواب الأردني ومجلس الأمة الكويتي على تنسيق وتشاور مستمرين، ولديهما من المواقف تجاه قضايا أمتنا المركزية، على رأسها القضية الفلسطينية، ما يبعث دوماً على التقدير والاعتزاز في مختلف المحافل البرلمانية، مشيراً إلى مواقف الكويت الداعمة باستمرار لعدالة وشرعية القضية الفلسطينية، وحق الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة على ترابهم الوطني.
من جهته، عبر رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز، عن استنكاره ورفضه الشديدين للإساءات التي صدر عن ثلة قليلة مندسة بحق الكويت وشعبها خلال مباراة كرة القدم التي جمعت منتخبي البلدين الخميس على استاد مدينة الحسين للشباب، مطالباً اتحاد كرة القدم والجهات المعنية بمتابعة مطلقي هذه الإساءات ومحاسبتهم وفق القانون.
وأكد الفايز على عمق العلاقات الأردنية الكويتية، وقال إنها علاقات قوية وراسخة واستراتيجية تقوم على وحدة الهدف والمصير والمصالح المشتركة لبلدين وشعبينا الشقيقين.
وقال: «إننا في الأردن نتقدر عالياً المستوى الرفيع الذي وصلت إليه علاقات بلدينا الشقيقين، فهي تشكل نموذجاً في العمل العربي المشترك».
الأردن كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة