هل يجد مانشستر سيتي حلولاً لمشكلاته الدفاعية؟

هل يجد مانشستر سيتي حلولاً لمشكلاته الدفاعية؟

طريقة اللعب التي يعتمد عليها غوارديولا تجعل الفريق يعاني في الخط الخلفي
السبت - 13 صفر 1441 هـ - 12 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14928]
لاعبو مانشستر سيتي بعد الهزيمة أمام وولفرهامبتون - هل يجد غوارديولا حلاً لمشكلاته الدفاعية؟
لندن: جوناثان ويلسون
تعرض مانشستر سيتي لهزيمة مفاجئة على ملعبه بهدفين دون رد أمام وولفرهامبتون واندررز، وعانى الفريق بشدة أمام نجوم الذئاب: تيمو بوكي، وتود كانتويل، وراؤول خيمينيز، وأداما تراوري. وبالتأكيد، لا تعني هذه الخسارة أن المدير الفني لسيتي، جوسيب غوارديولا، بدأ ينحرف عن المسار الصحيح، أو أنه أصبح مديراً فنياً فاشلاً. فمن المؤكد أن غوارديولا مدير فني طموح، يحلم بتكوين فريق متكامل، يمكنه المنافسة على جميع البطولات والألقاب. وقد أنفق غوارديولا كثيراً من الأموال، واستغل خبراته الكبيرة لتطبيق فلسفته على أرض الواقع.

وقد صنع غوارديولا «أسلحة فتاكة» لسحق الفرق المنافسة، ورأينا ذلك بصورة واضحة في المباراة التي فاز فيها مانشستر سيتي على واتفورد بثمانية أهداف دون رد. ومع ذلك، فإن هذا الفريق المبدع الذي كونه غوارديولا يعاني من عيب قاتل، وهو العيب الذي تم استغلاله بأفضل شكل ممكن من قبل كل من بورنموث ونوريتش سيتي وولفرهامبتون واندررز.

ويجب الإشارة هنا إلى أن مانشستر سيتي قد لا يكون قادراً على إيجاد حل لهذا العيب، لأن هذا العيب ربما يكون ضرورياً لتشغيل الآلة الهجومية للفريق. ومع ذلك، يسجل مانشستر سيتي عدداً هائلاً من الأهداف، ويسيطر على مجريات الأمور تماماً أمام الفرق المنافسة، وبالتالي يمكنه الحفاظ على نظافة شباكه في كثير من المباريات، لأنه يستحوذ على الكرة أغلب فترات اللقاء. لكن سيظل الفريق عرضة دائماً للمعاناة أمام الفرق التي يمكنها التغلب على أسلوب الضغط العالي، والتي يمكن للاعبيها أن ينطلقوا بسرعة في المساحات الشاسعة خلف مدافعي مانشستر سيتي، والفرق التي يمكنها أن تدافع بشكل جيد، ثم تعتمد على الهجمات المرتدة.

إن اعتماد مانشستر سيتي على الضغط العالي بطول الملعب يساعد الفريق على الاستحواذ على الكرة، ويزيد من قوة الفريق الهجومية، لكنه دائماً يعطي الفرق المنافسة الفرصة لاستغلال الهجمات المرتدة السريعة، واللعب في المساحات الشاسعة في خط ظهر مانشستر سيتي. وقد تكون هذه الهشاشة الدفاعية جزاء مما يجعل كرة القدم التي يقدمها غوارديولا مع الفرق التي يتولى تدريبها وهي في أفضل حالاتها جذابة للغاية. وربما هناك شيء في غوارديولا يجعله يستمتع بهذا الشعور الدائم بالخطر.

إن المشكلة الدفاعية التي يعاني منها مانشستر سيتي دائماً قد تفاقمت بشكل كبير بسبب ما يبدو أنه أكبر خطأ ارتكبه مانشستر سيتي في سوق انتقالات اللاعبين منذ التعاقد مع كلاوديو برافو. وعندما ننظر إلى ما حدث، سنجد أن المشكلة الدفاعية قد ظهرت على السطح مع نهاية الموسم الماضي، عندما شارك المدافع البلجيكي فينسنت كومباني في 8 مباريات من آخر 11 مباراة للفريق في الدوري. وفي ذلك الوقت، كان يُنظر إلى هذا الأمر على أنه وداع مناسب لقائد الفريق الذي دافع عن ألوانه لسنوات طويلة، والذي كان يساعد زملائه كثيراً بفضل هدوئه وخبراته الكبيرة. ورغم أن الحال ربما كان كذلك بالفعل، فإن هناك سبباً آخر جعل غوارديولا يدفع بكومباني، وهو أنه لا يثق في جون ستونز وأوتاميندي.

كما أن إصابة إيميريك لابورت، وبدرجة أقل جون ستونز، قد أثبتت صعوبة إيجاد بديل لكومباني. وقد ظهر أوتاميندي بشكل سيء للغاية في المباريات الماضية، سواء بسبب شعوره بعدم الراحة والكرة بين قدميه أو بسبب عدم قدرته على بناء الهجمات من الخلف للأمام. وقد بدا من الواضح أنه غير قادر على القيام بالأدوار الدفاعية المطلوبة، وأنه يفتقر للثقة، وهو ما ظهر للجميع في تدخله واندفاعه بشكل سيء على راؤول خيمينيز في الهجمة التي أدت إلى استقبال مانشستر سيتي للهدف الأول أمام وولفرهامبتون واندررز.

لكن هذا كله ما هو إلا مجرد جزء صغير من المشكلة الأكبر التي يعاني منها الفريق في الخط الخلفي، إذ إن الإصابات التي يعاني منها الفريق قد جعلت غوارديولا يدفع بكثير من اللاعبين في مركز الظهير الأيسر، خلافاً لمراكزهم الأصلية، إما عن طريق المدافعين (لابورت)، أو لاعبي خط الوسط (فابيان ديلف وأولكساندر زينشينكو)، أو عن طريق لاعب يلعب في الأساس ناحية اليمين (جواو كانسيلو). ومرة أخرى، استغل وولفرهامبتون واندررز المساحات الشاسعة خلف ظهيري الجنب في مانشستر سيتي، وكان يرسل كرات طولية تسبب مشكلات كبيرة لغوارديولا ولاعبيه.

وقد أكد المدير الفني الهولندي لويس فان غال أن أكبر مشكلة تواجه غوارديولا هي تقدم ظهيري الجنب في فريقه للأمام دائماً، واستغلال الفرق المنافسة لهذه المساحات، مشيراً إلى أهمية ألا يتقدم الظهيرين إلى الأمام في وقت واحد، وأنه لو حدث ذلك فيجب التغطية من خلال محور الارتكاز. وكان فيرناندينيو يجيد القيام بهذا الدور، في الوقت الذي يأخذ فيه رودري مكانه في خط الوسط. لكن أمام وولفرهامبتون واندررز، لم يقم رودري بهذا الدور كما ينبغي، فلم نره يقدم الدعم اللازم لخط الدفاع، ولم نره يقوم بأدواره الهجومية أيضاً بالشكل المطلوب منه!

ويواجه مانشستر سيتي مشكلة أخرى، تتمثل في الكرات الثابتة، ويعود السبب في ذلك إلى أن غوارديولا يفضل التعاقد مع المدافعين الذين يجيدون التمرير، وليس المدافعين الأقوياء الذين يتفوقون في الألعاب الهوائية. ونتيجة لكل ذلك، يبدو مانشستر سيتي معرضاً دائماً لاستقبال أهداف من هجمات مرتدة أو من ضربات ثابتة. وقد تفاقمت هذه المشكلة بسبب كثير من الأخطاء في فترات انتقال اللاعبين السابقة، حيث لم يتم تدعيم الفريق في المراكز التي يعاني منها بشكل واضح، مثل خط الدفاع والظهير الأيسر.
المملكة المتحدة مانشستر سيتي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة