لوف يشيد بأداء الألمان وسكالوني بعزيمة المنتخب الأرجنتيني

لوف يشيد بأداء الألمان وسكالوني بعزيمة المنتخب الأرجنتيني

بعد أن خطف التانغو تعادلاً مثيراً أمام «الماكينات» ودياً
الجمعة - 12 صفر 1441 هـ - 11 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14927]
لوكاس أوكامبوس (يمين) يهدي التعادل المثير لمنتخب الأرجنتين (إ.ب.أ)
دورتموند (ألمانيا): «الشرق الأوسط»
خطف المنتخب الأرجنتيني تعادلاً مثيراً من مضيفه الألماني 2 - 2 في مباراة دولية ودية أقيمت في ملعب (سيجنال إيدونا بارك) بمدينة دورتموند الألمانية في إطار استعدادات الأول لتصفيات مونديال 2022، والثاني للتصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا 2020، وتقدم المنتخب الألماني (الماكينات) في الدقيقة 16 عن طريق سيرج غنابري، قبل أن يعزز كاي هيرفتز تقدم فريقه في الدقيقة 21. وفي الدقيقة 65 سجل لوكاس إلاريو هدف تقليص الفارق للمنتخب الأرجنتيني (راقصي التانغو)، قبل أن يقدم لزميله لوكاس أوكامبوس تمريرة سجل منها هدف التعادل في الدقيقة 85.
وعلى الرغم من عدم تحقيق الفوز في المباراة، فإن يواخيم لوف مدرب المنتخب الألماني كان سعيداً، خاصة أن الفريق يواصل التطور قبل خوض غمار منافسات تصفيات بطولة أمم أوروبا (يورو 2020). وأكد لوف بعد المباراة «بكل وضوح، كنت حزينا في البداية»، ولكنه شخصيا أخذ الكثير من الأشياء الإيجابية من المباراة، وهنأ فريقه على الشجاعة والروح التي لعبوا بها. ومنذ وداع كأس العالم 2018 من دور المجموعات، ومن خلال حملة المنتخب المخيبة للآمال في دوري أمم أوروبا، يعمل لوف ببطء ولكنه بالتأكيد بثبات على جعل فريقه أصغر سنا وأكثر ديناميكية.
ولكن العملية خرجت من يديه أمام المنتخب الأرجنتيني بسبب قائمة الإصابات التي يوجد بها الكثير من اللاعبين. وشارك أربعة لاعبين للمرة الأولى مع المنتخب الألماني، حيث شارك ثنائي فريق فرايبورغ روبين كوخ ولوكا فالدشميدت منذ البداية، وحصل كوخ على ثناء كبير. وقال لوف عن كوخ: «إنه كان هادئا وواثقا ولديه شخصية». وأضاف: «من الجيد أن هؤلاء حصلوا على فرصتهم واستغلوها فرديا بشكل رائع».
وأصبح الثنائي البديل نديم أميري وسوات سيردار اللاعبين الثامن والتاسع اللذين يشاركان للمرة الأولى مع المنتخب الألماني من قبل لوف منذ مونديال روسيا 2018، ولكن لوف قال: «طبيعي أن يحصلا على فرصة للظهور في المباراة». وأعترف بأنه تم الاستعانة بالثنائي عندما كان المنتخب الأرجنتيني تحت السيطرة.
بشكل خاص، ربما يكون لدى لوف المزيد من القلق بعكس ما يظهره في العلن بشأن النصف الساعة الأخيرة التي ظهر فيها المنتخب الألماني بشكل غير منظم. وتقمص دور البطولة للمنتخب الأرجنتيني اللاعب لوكاس إلاريو، لاعب باير ليفركوزن، والذي سجل هدفا وصنع الثاني وأتيحت له الكثير من الفرص التي كانت كفيلة بخروج منتخب بلاده فائزا بالمباراة.
كان هذا بعكس الساعة السابقة، وتحديدا الشوط الأول، هيمنة وسرعة ومهارة بايرن ميونيخ بقيادة سيرج غنابري على اللقاء. وسجل جناح بايرن ميونيخ الهدف الأول وصنع الهدف الثاني لكاي هيرفتز، حيث أعاد تأكيد أنه أحد مفاتيح اللعب. وقال لوف: «لقد كان موجودا في كل مكان بالملعب وكان خطيرا باستمرار. كان من الواضح أنني سأقوم باستبداله في وقت ما. بالتأكيد نحتاجه في المباراة المقبلة».
يأتي هذا بعد يومين عندما يحل المنتخب الألماني ضيفا على نظيره الإستوني ضمن مباريات الجولة الثالثة بالتصفيات المؤهلة ليورو 2020. وكان المنتخب الألماني تغلب على نظيره الإستوني 8 - صفر في مباراة سابقة، ويتوقع أن يحقق المنتخب الألماني فوزا مقنعا مرة أخرى. ومع تبقي مواجهتين مع هولندا وآيرلندا الشمالية في التصفيات، يبقى المنتخب الألماني في موقف جيد للتأهل للبطولة التي تقام في عدة مدن أوروبية.
وبالتأكيد قدمت مواجهة المنتخب الأرجنتيني - من دون ليونيل ميسي الموقوف وحتى في مباراة ودية - اختبارا أصعب من الذي سيواجهه المنتخب الألماني أمام نظيره الإستوني. وقال لوف: «إستونيا تلعب بشكل دفاعي أكثر، إنهم يدافعون عن مرماهم قبل أي شيء». ويتمنى لوف أن يختار لاعبين يتميزون بالنزعة الهجومية، حيث استدعى ماركو ريوس بعدما قام بحماية ركبته، وسيعود إلكاي غويندوغان، إذا كان جاهزا، لوسط الملعب. وربما يتعافى بعض اللاعبين من المرض ويكونون جاهزين لخوض اللقاء ولكن حتى من دون لاعبين أمثال توني كروس وليروي ساني، سيكون لدى المنتخب الألماني إمكانات كبيرة مقارنة بمنافسهم.
في المقابل، أكد ليونيل سكالوني المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني أن فريقه ارتكب أخطاء في الشوط الأول أمام المنتخب الألماني ولكنه استطاع الظهور بشكل أفضل في الشوط الثاني. وقال سكالوني عقب اللقاء: «ارتكبنا الأخطاء في الشوط الأول. وفي الشوط الثاني عاملنا الكرة بشكل أفضل وبالمزيد من الصبر. أعتقد أنها كانت مباراة جيدة، بشكل عام، مع الكثير من الإيجابيات لما هو مقبل».
وأضاف «في مثل هذه المباريات الأداء هو ما يهم، والنتيجة تعد شيئا ثانويا. في الشوط الثاني رأينا منتخبا أرجنتينيا أكثر عزيمة». وأكد: «أنهم أقوياء في الناحية البدنية. دفعنا بلاعبين جاهزين لهذا وسار الأمر بشكل جيد في الشوط الثاني». واختتم سكالوني تصريحاته قائلا: «الشوط الأول لم يكن جيدا، ارتكبنا أخطاء واستغلها لاعبو المنتخب الألماني. ولكن الشيء المهم هو أننا عرفنا كيفية فهم المباراة في الشوط الثاني».
المانيا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة