رئيس وزراء إثيوبيا من أوفر المرشحين حظاً للفوز بجائزة نوبل للسلام

رئيس وزراء إثيوبيا من أوفر المرشحين حظاً للفوز بجائزة نوبل للسلام

الخميس - 11 صفر 1441 هـ - 10 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14926]
نيروبي - «الشرق الأوسط»: خلال اجتماع رفيع المستوى بوزارة الخارجية الإثيوبية في يوليو (تموز) فوجئ المسؤولون بتقارير على مواقع التواصل الاجتماعي عن زيارة رئيس الوزراء لإريتريا. فلم يكن أحد في الغرفة على علم بزيارة آبي أحمد، وهي الثانية له منذ إبرامه اتفاق سلام العام الماضي أنهى عقدين من العداء بين البلدين المتجاورين. وأكسب الاتفاق مع إريتريا آبي إشادة دولية. وهو ثاني أقرب مرشح الآن للفوز بجائزة نوبل للسلام يوم الجمعة بعد غريتا تونبرغ الناشطة في مكافحة التغير المناخي. لكن أسلوب آبي الذي يجعل من الصعب التنبؤ بأفعاله يثير غضب بعض الإثيوبيين. وقالت كمفورت إيرو مديرة برنامج أفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية إن التغيير الدائم لا يأتي عن طريق «عبادة الشخصية». وأضافت: «لن يكون لأي من إصلاحات آبي أساس صلب ما لم يعمل عبر المؤسسات». وكان الاقتصاد الإثيوبي من أسرع اقتصادات أفريقيا نمواً منذ أكثر من عشر سنوات. لكن عدم التيقن من قدرة آبي على تنفيذ جميع الإصلاحات يثير قلق المواطنين والمستثمرين الأجانب الذين كان يحاول جذبهم لتطوير قطاعي الاتصالات والمصارف.
ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة