سترة تغيّر حياة الصّم وتسمح لهم بالاستمتاع بالموسيقى

سترة تغيّر حياة الصّم وتسمح لهم بالاستمتاع بالموسيقى

الخميس - 11 صفر 1441 هـ - 10 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14926]
لندن: «الشرق الأوسط»
تعشق الشقيقتان التوأم هيرمون وهيرودا بيرهيني، الرقص، لكنّهما لا تستطيعان سماع الموسيقى بسبب معاناتهما من الصمم. لذا فإن اختراع سترة مزودة بأجهزة استشعار تمكنهما من الإحساس بالأصوات المختلفة سيُحدث تغييراً كبيراً في الليالي التي تمضيانها بنوادي العاصمة البريطانية لندن.
ويحتوي «قميص الصوت»، الذي ابتكرته شركة «كيوتسيركت» للموضة في لندن، على 16 مستشعراً مثبتاً في قماشه، لذا يتمكن من يرتديه، على سبيل المثال، من الإحساس بألحان الكمان عند الذراعين، بينما يشعر بقرع الطبول عند ظهره.
وقالت الشقيقتان بيرهيني، اللتان فقدتا حاسة السمع في سن صغيرة، إنّ ارتداءهما للسترة لعرضها منحهما تجربة جديدة تماماً.
وأضافت هيرمون: «يشبه الأمر تقريباً الإحساس بعمق الموسيقى... نشعر كما لو أنّ بمقدورنا التحرك على وقعها».
وقالت فرانشيسكا روزيلا، التي شاركت في تأسيس شركة «كيوتسيركت» ومديرة الإبداع بها، إنّ السترة تسمح للصم بالشعور بالموسيقى عن طريق الإحساس. وتصمم الشركة ملابس على الموضة مزودة بتكنولوجيا يمكن ارتداؤها.
وأضافت روزيلا أنّ «القميص مصنوع بالكامل من القماش ولا يوجد داخله أي أسلاك، أي إنّنا نستخدم أقمشة ذكية وحسب، ويوجد بداخله أيضاً مزيج من الإلكترونيات الدقيقة... أقمشة رقيقة ومرنة وموصلة جيداً». ومضت قائلة إنّ «كل هذه المحركات الإلكترونية الصغيرة متصلة بهذه الأقمشة الموصلة لذا تكون السترة ناعمة ومرنة».
ولن تكون «قمصان الصوت» رخيصة الثمن، إذ من المتوقع أن تباع بأكثر من ثلاثة آلاف جنيه إسترليني (3673 دولاراً)، لكنّ هيرودا ترى أنّه مبلغ يستحق أن يدفعه الصّم الذين يحبون الموسيقى مثلها ومثل أختها. وتابعت: «أعتقد أنّها قادرة حتماً على تغيير حياتنا».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة