إدانات أوروبية للعملية العسكرية التركية في شمال سوريا

إدانات أوروبية للعملية العسكرية التركية في شمال سوريا

رئيس مجلس الأمن الدولي دعا أنقرة إلى «حماية المدنيين»
الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ
الدخان يتصاعد من انفجار وقع في بلدة تل أبيض الحدودية (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعا الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي سفير جنوب أفريقيا جيري ماتيوز ماتغيلا، اليوم (الأربعاء)، تركيا إلى «حماية المدنيين» والتحلي «بأكبر قدر من ضبط النفس» في عملياتها العسكرية في سوريا.

وعبّر رئيس المجلس لشهر أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، عن أمله أن يُعقد اجتماع لهذه الهيئة بأسرع وقت ممكن، مشيراً إلى أنه يعود إلى الذين يصوغون قرارات حول سوريا الدعوة إلى اجتماع من هذا النوع، حسبما أفادت وكالة «الصحافة الفرنسية».

وفي هذا الإطار تقوم الكويت وبلجيكا وألمانيا بصياغة نص حول المساعدة الإنسانية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في وقت سابق اليوم، بدء العملية العسكرية ضد المقاتلين الأكراد شمال شرقي سوريا، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال مصدر أمني تركي لوكالة «رويترز» إن العملية العسكرية التركية في سوريا بدأت بضربات جوية وستدعمها نيران المدفعية ومدافع الهاوتزر.

وقال شاهد في بلدة تل أبيض السورية لوكالة «رويترز» إنه سمع دويّ انفجارات وشاهد تصاعد أعمدة الدخان على الحدود مع تركيا، مضيفاً أن السكان يفرون من البلدة.

في سياق متصل، طالب رئيس الاتحاد الأوروبي جان - كلود يونكر، تركيا بوقف عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا. وقال لأنقرة إن الاتحاد لن يدفع أموالاً لإقامة ما تسمى «المنطقة الآمنة» في شمال سوريا.

وقال يونكر في البرلمان الأوروبي: «أدعو تركيا وغيرها من الأطراف إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات التي تجري حالياً».

وأعلنت أميلي دو مونشالان وزيرة الدولة للشؤون الأوروبية، بعد دقائق من بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا إن فرنسا تُدين «بشدة» الهجوم التركي الذي بدأ، اليوم. وطلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية: «تضع فرنسا وألمانيا وبريطانيا اللمسات الأخيرة على إعلان مشترك سيكون في غاية الوضوح نؤكد فيه إدانتنا الشديدة والحازمة لما يحصل»، مضيفة: «سنطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي».

من جانبه قال وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس، إن بلاده تدين بقوة الهجوم التركي. وأضاف أن العملية العسكرية ستؤدي إلى المزيد من الاضطراب في المنطقة وستعزز تنظيم «داعش» في المنطقة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة