تناول «عيش الغراب» أسبوعياً يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

تناول «عيش الغراب» أسبوعياً يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ
فطر للبيع في أحد أسواق بريطانيا (رويترز)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»
خلصت دراسة حديثة إلى أن الرجال الذين يأكلون فطر عيش الغراب أسبوعياً، تنخفض لديهم نسبة الإصابة بسرطان البروستاتا.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية اليوم (الأربعاء) أن دراسة يابانية توصلت إلى أن «عيش الغراب» مفيد بصورة خاصة لمن هم فوق 50 عاماً، الذين يأكلون الكثير من اللحوم ومنتجات الألبان، ولكن القليل من الخضراوات والفاكهة.

وقالت الدراسة، التي نُشرت في دورية دولية خاصة بالسرطان، إن الذين يأكلون هذا الفطر مرة أو مرتين أسبوعياً تنخفض لديهم فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 8 في المائة، وذلك مقارنة بمن لا يأكلونه، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأشارت الدارسة إلى أن من يأكلون «عيش الغراب» 3 مرات أو أكثر أسبوعيا تنخفض لديهم نسبة الإصابة بالمرض بنسبة 17 في المائة.

يشار إلى أن سرطان البروستاتا من أكثر الأمراض شيوعاً التي تصيب الرجال، حيث تم تسجيل أكثر من 1.2 مليون حالة إصابة جديدة عام 2018، كما ترتفع خطورة الإصابة بالمرض مع التقدم في السن.

ويستخدم فطر عيش الغراب بصورة واسعة النطاق في آسيا من أجل منافعه الغذائية ولأغراض طبية.

وقال الأستاذ شو زهانج، المدرس في كلية الصحة العامة بجامعة توهوكو في اليابان، الذي ترأس الدراسة: «أظهرت الدراسات التي تم إجراؤها على الخلايا الحية أن فطر عيش الغراب يمكنه منع الإصابة بسرطان البروستاتا».
اليابان الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة