طهران توجه تهمة «الحرابة» إلى موقوفين في «محاولة اغتيال سليماني»

طهران توجه تهمة «الحرابة» إلى موقوفين في «محاولة اغتيال سليماني»

الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14925]
قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني (تسنيم)
لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن مسؤول قضائي إيراني، أمس، عن محاكمة موقوفين في محاولة «اغتيال» قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، بـ«تهمة الحرابة».
وكشف المدعي العام بمدينة كرمان التي ينحدر منها سليماني، أمس، عن «أجزاء جديدة» بعد أيام من مزاعم وردت على لسان رئيس جهاز استخبارات «الحرس الثوري» حسين طائب حول «إحباط محاولة اغتيال سليماني» في سبتمبر (أيلول) الماضي.
ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن المدعي العام دادخدا سالاري أن الموقوفين الثلاثة في القضية «تحت ملاحقة قضائية» بتهمة «التآمر على الأمن الداخلي والخارجي والحرابة ومساعدة الأجهزة الاستخباراتية الدولية والمعادية»، مشيراً إلى أن «خطة» الموقوفين لـ«اغتيال سليماني» كانت قد «تجاوزت مرحلة التخطيط ودخلت مرحلة التنفيذ».
وعادة يواجه الموقوفون بتهمة الحرابة عقوبة الإعدام، وهو اتهام يوجه عادة في إيران إلى معارضين ينخرطون في نشاط مسلح ضد النظام.
وأوضح سالاري أن «كل أجزاء العملية التنفيذية من استقطاب الجواسيس وتدريبهم وتجهيزهم بالأسلحة والعتاد والمتفجرات وأجهزة الاتصالات والأجهزة العسكرية، انتقلت عبر الحدود من قبل رعاة المشروع».
وزعم المسؤول القضائي أن جهاز «استخبارات (الحرس الثوري) رصد على مدار الساعة تحرك وأنشطة الخلية في الداخل وخارج البلاد قبل 6 أشهر على اعتقال أفرادها في سبتمبر الماضي».
وقال المسؤول القضائي إن «الهدف من اغتيال سليماني إثارة الخلاف بين السنة والشيعة»، وذهب أبعد من ذلك عندما عدّها محاولة «لإشعال حرب مدمرة بين العرب والعجم».
وقال قائد استخبارات «الحرس الثوري»، الخميس، إن الجهاز «أحبط» محاولة لاغتيال سليماني، مشيراً إلى توقيف 3 أشخاص، متهماً «أجهزة استخبارات إسرائيلية وعربية» بالوقوف وراء المحاولة. وكتب «سيبانيوز»؛ الموقع الرسمي لـ«الحرس» أنه «تم إرسال المشتبه بهم الثلاثة إلى الخارج»، مشيراً إلى «إنفاق مبالغ كبيرة لتدريبهم وإعدادهم». وأوضح أن الثلاثة إيرانيون.
وزعم طائب في المؤتمر السنوي لقادة «الحرس الثوري» أن الأشخاص الثلاثة خططوا لمهاجمة سليماني في كرمان (جنوبي شرق) خلال إحياء ذكرى عاشوراء في سبتمبر (أيلول) الماضي. وتابع أن الثلاثة حفروا نفقاً تحت حسينية تابعة لوالد اللواء وفخخوه بما «بين 350 كيلوغراماً و500 كيلوغرام من المواد المتفجرة»، مضيفاً أن المشتبه بهم كانوا خاضعين للرصد والتتبع قبل فترة طويلة من جانب أجهزة استخبارات «الحرس».
وقبل الإعلان كان التلفزيون الإيراني قد بثّ الثلاثاء الماضي أول مقابلة للواء الذي أكد أنه كان في لبنان لمساعدة «حزب الله» خلال الحرب مع إسرائيل صيف عام 2006، وذلك بالتزامن مع مضي 20 عاماً على توليه قيادة «فيلق القدس». وأجرى اللقاء موقع خامنئي، وكشف عن بثّ لقاء أجراه مع أمين عام «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله بمناسبة إصدار مجلة جديدة من مكتب خامنئي تدعى «المسير». وخصصت ملفها الأول لحرب لبنان عام 2006 و«تأثيرها على الهندسة الجديدة للمنطقة» بحسب موقع خامنئي.
ونشرت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» الأسبوع الماضي نتائج استطلاع للرأي نسبته إلى «مؤسسة جامعية» حول الشخصيات «الأكثر شعبية» في إيران. وبحسب الوكالة؛ تصدر سليماني بـ«فارق كبير» عن الشخصيات الأخرى، وتقدم رئيس القضاء إبراهيم رئيسي، وهو أحد المرشحين لخلافة المرشد الحالي، إلى المرتبة الثانية؛ بحسب الوكالة.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة