اعتقال «داعشي» تونسي عائد من ليبيا

اعتقال «داعشي» تونسي عائد من ليبيا

الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
تونس: المنجي السعيداني
ألقت فرق مكافحة الإرهاب في تونس القبض على عنصر تكفيري تونسي، ثبت تسلله إلى البلاد، بعد أن قضى فترة زمنية في ليبيا المجاورة، ضمن معسكرات تنظيم «داعش» الإرهابي. واعترف بدخوله إلى تونس في مهمة أوكلها له تنظيم «داعش» من ليبيا الذي أمره بتنفيذ عمليات إرهابية «استعراضية»، ومحاولة قتل أكبر عدد من الأمنيين والعسكريين التونسيين. وتم العثور على رسائل قصيرة تتضمن التهديد بالقتل والاستعداد لمهاجمة الأمنيين والعسكريين.
وأكدت مصادر أمنية تونسية أن المتهم ألقي عليه القبض بجهة أريانة (القريبة من العاصمة التونسية) بعد أن نزح إليها من منطقة باجة (شمال غربي تونس) للتخفي عن أعين أجهزة الأمن، والهرب من ملاحقاتها نتيجة شبهات إرهابية. ومن خلال التحريات الأمنية التي أجريت معه، اتضح أنه يتبنى فكر تنظيم «داعش» الإرهابي، ويتواصل مع عناصر تكفيرية بعدد من مناطق تونس. وبتفتيش محل سكناه، حجزت قوات الأمن لديه حقيبة تحتوي على ملابس «أفغانية»، كما تم العثور على مجموعة من الصور للمتهم وهو يحمل سلاحاً من نوع «كلاشنيكوف»، وبحوزته كمية من الذخيرة، إضافة إلى صورة له مع مجموعة من العناصر الإرهابية المسلحة، وأكد أنه التقطها في معسكرات «داعش» الليبية.
وبمزيد من التضييق عليه، اعترف المتهم بالتحاقه بإحدى الجماعات الإرهابية المقاتلة هناك، بعد أن تلقى تدريبات على حمل السلاح قبل عودته، وتسلله مؤخراً إلى تونس بهدف تنفيذ أعمال إرهابية. يذكر أن عدداً من العمليات الإرهابية التي شهدتها تونس خلال السنوات الماضية تقف وراءها عناصر إرهابية، غالباً ما تكون قد تلقت تدريبات على حمل الأسلحة المتطورة، وصناعة المتفجرات في معسكرات إرهابية في ليبيا المجاورة.
وكان الإرهابي التونسي سيف الدين الرزقي، منفذ الهجوم الإرهابي الذي استهدف سنة 2015 فندقاً سياحياً في مدينة سوسة (وسط شرقي تونس)، وخلف 39 قتيلاً من السياح الأجانب، قد تلقى تدريبات في ليبيا، والشيء نفسه بالنسبة لياسين العبيدي وجابر الخشناوي، الإرهابيين التونسيين، اللذين نفذا خلال السنة ذاتها هجوماً إرهابياً، استهدف المتحف الوطني بباردو (غربي العاصمة التونسية) وقد خلف بدوره 23 قتيلاً.
تونس تونس الارهاب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة