الهند تتسلم من فرنسا أول مقاتلة «رافال» من أصل 36

الهند تتسلم من فرنسا أول مقاتلة «رافال» من أصل 36

تعمل على تحديث أسطولها الجوي في مواجهة التحديات الاستراتيجية
الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ
مقاتلة «رافال» فرنسية (أرشيف - رويترز)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
تتسلم الهند اليوم (الثلاثاء) أول طائرة «رافال» من أصل 36 مقاتلة طلبتها في سبتمبر (أيلول) 2016 من فرنسا، في إطار سعيها إلى تحديث أسطول طائراتها المقاتلة المتهالك.

ويقام احتفال التسليم الذي ينظم تزامناً مع عيد القوات الجوية الهندية في مقر شركة «داسو» المصنعة للطائرات في ميرينياك قرب بوردو جنوب غربي فرنسا، بحضور وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي ونظيرها الهندي راجنات سينغ.

وأكد الوزير الهندي في تغريدة قبل توجهه إلى فرنسا أن العلاقات بين فرنسا والهند تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة. أرحب بفكرة تعزيز هذه العلاقات وتعميقها».

وطلبت الهند 36 مقاتلة «رافال» المتعددة المهمات بعد مفاوضات مطولة شهدت تقلبات. وأطلقت نيودلهي عام 2007 مناقصة دولية لشراء 126 مقاتلة، فازت بها بعد خمس سنوات شركة «داسو» ألتي تصنع أيضاً مقاتلات «ميراج».

وخاض الطرفان بعد ذلك مفاوضات حصرية تعلقت بطلب تصنيع 108 طائرات منها محلياً. وأعلنت حكومة ناريندرا مودي القومية أخيراً في أبريل (نيسان) 2015 الاتفاق على شراء 36 طائرة «رافال» مصنعة في فرنسا، ما فتح المجال أمام توقيع صفقة بين الطرفين في سبتمبر 2016.

وأسطول الطائرات المقاتلة الهندية الحالي غير متجانس إذ يتألف من طائرات من نوع «جاغوار» البريطانية – الفرنسية، و«ميراج 2000»، و«سوخوي 30» و«ميغ 21» و«ميغ 27» الروسية، كما أنه قديم وغير كاف، خصوصاً في مواجهة متطلبات مرحلة حساسة في ظل نزاع كشمير مع باكستان التي أسقطت طائرة حربية هندية بعدما أكدت أنها انتهكت أجواءها في فبراير (شباط) الماضي.

ويفترض أن تكون الطائرات المقاتلة الهندية قادرة على تشكيل 42 سرباً إذا دخلت الهند في نزاعين متزامنين مع الصين وباكستان، لكنها غير قادرة اليوم على تشكيل أكثر من 33 سرباً بصعوبة، وفق تقرير «ميليتاري بالانس» الذي يعدّه «المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية».

وقال الجنرال جان بول بالوميرو، رئيس هيئة أركان القوات الجوية الفرنسية السابق، والخبير في مكتب المعلومات الاستراتيجية، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الطائرات المقاتلة تشكّل للهند وسيلة ورصيداً استراتيجياً. وانطلاقاً من ذلك، فإن تجديدها أمر سياسي وأولوية عسكرية كبرى في الوقت نفسه».

وستتمركز طائرات «رافال» التي اشترتها الهند في قواعد في أمبالا، القريبة من كشمير والحدود مع باكستان، وفي هاسيمارا في البنغال الغربية.
فرنسا أخبار الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة