اجتماع إسرائيلي طارئ لبحث الأخطار الإيرانية الجديدة

اجتماع إسرائيلي طارئ لبحث الأخطار الإيرانية الجديدة

وسط تخوف من أن يكون الأمر تنفيساً لأزمة نتنياهو السياسية
الاثنين - 8 صفر 1441 هـ - 07 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14923]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
وسط تقديرات متباينة في الحلبة السياسية والأمنية في تل أبيب، وتساؤلات إن كان هناك خطر إيراني جديد، أم أنها محاولة تنفيس لأزمة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وفشله في تشكيل حكومة جديدة، عقد المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) في الحكومة الإسرائيلية، أمس الأحد، جلسة للبحث في «تهديد أمني متعاظم يواجه إسرائيل».
ومع أن الأبحاث كانت سرية، كالعادة، من دون تفاصيل إعلامية، إلا أن تسريبات رافقتها أكدت أن موضوعها يتعلق بما اعتبره نتنياهو في الأيام الأخيرة «تصعيداً خطيراً للنشاط الإيراني في المنطقة». وحسب مصادر سياسية وأمنية مطلعة، فإن «الأوضاع في العراق تدل على أن إيران مصرة على تحويله إلى قاعدة انطلاق عربية للهيمنة على العالم العربي من جهة، وضرب إسرائيل من جهة ثانية». وحسب مصدر في مجلس الأمن القومي في ديوان رئيس الوزراء، فإن «الضربات الإسرائيلية للقواعد الإيرانية في سوريا والعراق لم تحقق أهدافها، كما يبدو، وطهران مصرة على المضي في مشروعها الجارف للهيمنة على العراق وسوريا ولبنان، وإقامة ممر بري لها حتى شواطئ البحر الأبيض المتوسط».
ويضيف المصدر أن «الحرس الثوري الإيراني، رأس الحربة في مد نفوذ حكم (الآيات)، بات يعاني من اهتزاز هيبته بسبب الضربات التي يتلقاها، خصوصاً محاولة اغتيال قاسم سليماني، قائد قوات (فيلق القدس) في هذا الحرس، وينوي تنفيذ عمليات انتقام ضد إسرائيل».
وتدور نقاشات علنية في تل أبيب حول الموضوع، إذ إن هناك من يعتبر تجدد التصريحات الإسرائيلية في الموضوع ودعوة «الكابنيت» إلى الاجتماع، لأول مرة منذ شهرين، هو محاولة من نتنياهو للخروج من أزمته الحزبية. وتساءل أحد نواب المعارضة من ذوي الماضي الأمني: «الخطر الإيراني معروف وقائم طول الوقت، قبل أيام وقبل أسابيع وقبل أشهر. فلماذا لم يدع (الكابنيت) في الأسبوع الماضي مثلاً، عندما تم تكليفه بتشكيل الحكومة؟ أنا أعتقد أن نتنياهو يلقي بالون اختبار آخر ويثير زوبعة غير واقعية عن خطر هجوم إيراني بغرض تشكيل ضغط جماهيري على بيني غانتس (رئيس حزب الجنرالات: كحول لفان)، حتى يكسر عناده ويقبل بالانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو. فالرجل لا يستطيع العيش خارج مياه رئاسة الحكومة، خصوصاً في فترة البحث لتقديم لائحة اتهام ضده في قضايا الفساد».
ويحظى نتنياهو بدعم في هذا الموقف من خصمه الشديد، رئيس حزب «اليهود الروس» (يسرائيل بيتينو)، أفيغدور ليبرمان، الذي قال أول من أمس، السبت، إنّ «إسرائيل تعيش حالة طوارئ قوميّة على ضوء التحديات الاقتصادية والتهديدات الأمنية في الجنوب والشمال وأماكن بعيدة أكثر. ولذلك يجب على غانتس ونتنياهو أن ينزلا عن الشجرة ويقيما حكومة وحدة».
ولفت النظر إلى أن كبير المعلقين السياسيين في صحيفة «معريب» والكاتب في موقع «المونيتور»، بن كسبيت، وهو المعروف بعدائه الشديد لنتنياهو، كتب أمس، أن هناك أخطاراً إيرانية محدقة فعلاً، والمسألة هذه المرة ليست لعبة من ألاعيب نتنياهو. وقال: «إسرائيل تعد نفسها بجد لإمكانيّة انهيار (المعركة بين الحربين) التي تشنّها ضد التموضع الإيراني في سوريا والعراق، وأن تتحوّل إلى حرب حقيقية ومكشوفة، على كل الجبهات، التي تغطّي جزءاً كبيراً من الشرق الأوسط»، وأضاف أنه «ربما هذا سبب تلميح نتنياهو والرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، للحاجة إلى إضافة مليارات الشواقل لميزانيّة الأمن، على وجه السرعة».
ويكتب بن كسبيت قائلاً: «رغم أن نتنياهو حوّل التهديد الإيراني إلى رافعة سياسيّة حزبية له منذ أكثر من عقد، إلا أن هناك احتمالاً أن تكون التهديدات هذه المرّة حقيقيّة. فمن الملاحظ أن هناك قلقاً يسود في القيادة الأمنية الإسرائيلية أيضاً من انهيار سريع على الجبهة الإيرانيّة. فقد أعلنت إيران بمبادرتها عن إحباط محاولة لاغتيال قائد (فيلق القدس)، قاسم سليماني، في نهاية الأسبوع، ومن الواضح أن إعلاناً كهذا يفترض أن يقود الطرفين إلى معركة مكشوفة. فإذا كانت إسرائيل حاولت اغتياله فعلاً يكون الأمر مفهوماً. ولكن حتى لو كانت محاولة اغتيال سليماني من وحي الخيال، فإن الإعلان عنها يضع الطرفين في مواجهة بعضهما البعض، ويصبح ما يفصل بين نشوب حرب وبين استمرار الهدوء هو شعرة».
وينقل كسبيت تقديرات رجالات أمن تحدث إليهم، أنه «وفقاً لكل الإشارات، فإن الإيرانيين قرّروا الردّ بقوّة على الضربات الكثيرة التي نسبت لإسرائيل ضد أهداف إيرانيّة أو لميلشيات موالية في سوريا والعراق. فقد باتت حساباتهم مع إسرائيل تطفح مع الزمن، بعد عشرات الهجمات التي تلّقتها إيران في المنطقة، وهناك من يفحص اليوم في تل أبيب إن كانت طهران تعد مفاجأة لإسرائيل في بحر الشهر الحالي، كما لمح رئيس دائرة الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، درور شالوم، خلال لقاء مع صحيفة (يسرائيل هيوم)، في الأسبوع قبل الماضي، إذ قال: إيران قد تشنّ هجوماً على إسرائيل بصواريخ (كروز) من الأراضي العراقيّة، التي يخزّن فيها الإيرانيّون بنى تحتية لصواريخ وقذائف قادرة على الوصول إلى إسرائيل». وحسب تقديرات مصدر أمني إسرائيلي كبير، فإن الرد الإيراني هذه المرّة لن يكون ضعيفاً عبر إطلاق نار قذائف تطلق من بعيد، وتسقط عادة في الجانب السوري من هضبة الجولان. الإيرانيّون أثبتوا مؤخراً أنهم يعرفون كيف يوجعون، وهم قادرون على اختراق الدفاعات الجويّة والتسبب بضرر كبير».
فلسطين israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة