ريناتو كوتوزو... رائد الواقعية الإيطالية

ريناتو كوتوزو... رائد الواقعية الإيطالية

مجموعة مختارة من أعماله في قصر «ميرابيلو» التاريخي
الاثنين - 8 صفر 1441 هـ - 07 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14923]
إحدى لوحات كوتوزو
روما: موسى الخميسي
في مدينة فاريزى الشمالية، وفي صالات قصر «ميرابيلو» التاريخي العريق، يقام معرض فني يضم مجموعة مختارة من أعمال الفنان الراحل ريناتو كوتوزو رائد الواقعية الإيطالية في الفن التشكيلي، يستمر حتى نهاية الشهر الأول من السنة الجديدة.
والفنان الإيطالي ريناتو كوتوزو «1911 - 1986» هو فنان عواطف وأفكار وممارسات مبدعة، وقد اتسعت القاعدة التعبيرية الأوروبية الجديدة في فترة الخمسينيات والستينيات على يديه، إذ أخرجها من كل النظريات التقليدية ذات الرؤية الضيقة للمستقبل الإنساني، فقد أدرك منذ البداية بأن الفن الجديد عليه أن يخرج للآخرين من التراث الواقعي الإنساني الكبير.
وتزامنت واقعية كوتوزو مع انطلاقة النهوض الكبير الذي عاشته السينما الإيطالية بواقعيتها الجديدة التي حمل لواءها روسلليني الذي حاول استنهاض السينمائيين الإيطاليين في التعبير عن مشاكل وأحلام الناس، قائلاً: «يجب أن نحمل الكاميرا وننطلق إلى الشوارع والطرقات وندخل البيوت، إذ يكفي الخروج إلى الطرق ونقف في أي مكان ونلاحظ ما يدور بعيون مفتوحة لكي نخرج فيلماً إيطالياً حقيقياً»، وقد أسس بمقولته هذه الواقعية الجديدة في السينما.
الفنانان كوتوزو وروسلليني تأثرا بالأفكار اليسارية التي ألهبت خيال تلك الأجيال في مناهضة التيارات غير الإنسانية وغير الديمقراطية التي مثلها الفكر الفاشي في إيطاليا والذي كان يدعو إلى عزل المفاهيم الجمالية عن الفن، وعزل الفن عن الحياة الاجتماعية، وتمجيد الفرد القائد.
في إيطاليا كان الفنان كوتوزو، مع الفنان فينتوري يمثلان الطليعة الجديدة، فقد اختارا طريقاً صعباً لأنهما أدركا بأن دور الفن ووظيفته تمكنه من لعب دور بارز في تصوير الحياة القومية ومعارك الأفكار الدائرة فيها. وقد توصل إلى فهم يؤكد «أن مهمات الفن الاجتماعية تتحدد في أن يعي الفنان عملية الاصطفاف التاريخي مع الحرية من خلال تعلم قوانينها وتكيفاتها من أجل ملاءمة الاستخدام الإنساني وأغراضه النبيلة».
ولقد توضح هذا الاتجاه عند كوتوزو في لوحته الشهيرة «الهرب من اتنا» التي يروي من خلالها الفنان إحدى قصص النضال الذي خاضته القوى المناهضة للفاشية، وكيف تصدت قوى الظلام بوحشية كبيرة للناس الذين فروا من المدينة الصقلية. رسم هذه اللوحة عام 1939 الملتهبة، مستخدماً فيها الرمزية المعتمدة على التمزق التعبيري لجسد الإنسان، واستخدم اللون الحار الصاخب بإحساس عميق وببراعة وحرية شديدة فكانت تلك اللوحة بمثابة البداية القاعدية التي عبر من خلالها عن محبته للجسد الإنساني، محبته لاكتمال الحياة الفعلية بأبعادها الثلاثة وتجسيدها على سطوح أعماله اللاحقة، مما جعل من فنه قوة واقعية عملاقة متحدية.
ولوحة «الهرب من اتنا» التي جاءت بعد عامين من رسم لوحة «الغورنيكا» للفنان الإسباني بابلو بيكاسو الذي ربطته علاقة حميمية مع كوتوزو، مثلت البيان التاريخي لمسؤولية كل من بيكاسو وكوتوزو إزاء مجتمعهما، ففي الوقت الذي وقف بيكاسو ضد ديكتاتور إسبانيا الجنرال فرانكو الذي كان يدعوه بيكاسو «عدو الإنسانية والثقافة»، وقف كوتوزو ضد موسوليني وحمل البندقية لمحاربته، وفي الوقت الذي كانت الحياة الثقافية والإنسانية تتعرض لوحشية الفاشيست الإسبان الذي دمروا بكل عنف وبربرية شعب تلك المدينة الصغيرة التي كانت تُدعى «غورنيكا» وبالتحالف مع النازيين الألمان.
لقد ركز كوتوزو على عملية الحداثة في تصوير التاريخ، وهذه الحداثة اعتمدت الإبداع الفني من خلال التحكم بالطريقة التي يولد بها الفكر والشعور والحركة والوصول من خلالها إلى أبعد مدى في إضفاء الطابع الإنساني على كل الوقائع الخارجية والداخلية والتي مثلت جزءاً من حركة التاريخ الإيطالي، فأصبح عمله يحمل السمو، لا لكونه عملية تسجيل يحكمها التوازن المنطقي المطلوب حسبما تريده النظريات التقليدية يمينها ويسارها، وإنما لأنه كان في كل أعماله الفنية، شخصية حية لا ترتضي تبني وجهات نظر تتقرر بمراسيم ليخرج من خلالها الفن الجديد، بل أدرك أن الفن الجديد يخرج من الأعمال الفنية ذاتها، وأدرك أنه كلما زادت إمكانيات التعبير وتعددت، صاحبتها زيادة في القدرة على إنتاج الفن المطلوب في تكونه وحركته التاريخية، حيث يرتبط الإبداع الخيالي بشكل وثيق بالظواهر المختلفة للحياة الروحية للمجتمع.
وقد جسد كوتوزو الميزة الحية للصورة الفنية بحقيقة أن الفكرة المطلقة تعطي تحقيقاً ملموساً، ويمكن إدراكه حسياً من خلال تصوير الأحداث والشخصيات وظواهر العالم المحيط، ويتضح ذلك في لوحات كبيرة له من أبرزها «سوق الخضار» و«الساحة» فأصبح فنه فن حركة لأنه وُلد وبشكل مباشر من التراث الواقعي الإنساني الذي شكلت قاعدته الواقعية الجدية، فكانت أعماله التي اعتمدت طريقة التركيب والكولاج بمثابة تعلق بالحياة الإنسانية إذ تكلم رسمه وتكلمت الأشجار والأجساد والأرض والظلال حين غطاها بألوانه البراقة الصارخة المحتدة.
في لوحاته الشهيرة مثل «المنجم» و«الاجتماع العام» و«جسر الأميرالية» صور الناس بشجاعة كبيرة وتنوع مدهش، ورسم أشكال الرعب والخوف والمعاناة التي جعلت كل لمسة من فرشاته تتقد الإحساسات المتوترة، يمكن قراءة الكرامة والقوة والصلابة لهؤلاء الناس الذين أحبهم الفنان بكل إخلاص.
امتاز رسم كوتوزو في اعتماده على الخطوط اللونية المتفجرة والتي اتجهت في عدد من أعماله لتكون في بعض جوانبها تصاميم زخرفية، وأجزاء أخرى منها عبارة عن نماذج مبسطة ذات أسطح تموج بحياة الألوان الصارخة. وفي مرحلته المتأخرة بدأ يميل إلى استخدام الخط الحساس ذي البعدين لتصوير الناس وخلفهم أرضيات تميل إلى أن تكون واقعية وذات ثلاثة أبعاد، وقد ابتعد عن التشويه التعبيري، إلا أنه تلاعب كثيراً وبشكل مثير بالأضواء والظلال والشعور بضخامة الشخوص المرسومة مع أنه استخدم في هذه المجموعة من اللوحات خطوطاً مبسطة تبدو فيها الشخصيات كما لو كانت خارجة من اللوحة.
في جميع أعماله الفنية التي حملت تنوعات كبيرة للغاية والتي عكست جمال الحياة الإنسانية الطبيعية وغناها الحسي، والعمق النفسي والإنساني الذي يشترك فيه البشر، صور المقاهي كـ«المقهى الإغريقي» الذي يقع وسط مدينة روما وهو من أقدم مقاهي العاصمة الإيطالية، والبيوت التاريخية المهجورة القديمة، ودهاليز المسارح والأسواق، والشخصيات العادية وشجاعة الأبطال المعادين للفاشية في تاريخ إيطاليا الحديث باعتبارهم بشراً يمكن للمرء أن يقرأ في وجوههم صعوبات الحياة ومشقاتها، كما يمكن قراءة الكرامة والقوة والجمال، كما في «عدة بورتريهات للكاتب ألبرتو مورافيا» التي رسمها بشعور إنساني أصيل، مبرزاً التناقض الدرامي للضوء والظل.
إيطاليا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة