بيرو... أحد أغنى بلدان العالم طبيعياً وحضارياً

بيرو... أحد أغنى بلدان العالم طبيعياً وحضارياً

السبت - 6 صفر 1441 هـ - 05 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14921]
مدريد: «الشرق الأوسط»
تعد بيرو - ثالث كبرى دول أميركا الجنوبية من حيث المساحة بعد البرازيل والأرجنتين - من أغنى بلدان العالم بالتنوّع البيولوجي والثروات المعدنية. وهي كانت مهداً لعدد من أعرق الحضارات في التاريخ تزامنت مع الحضارات المصرية والصينية والهندية القديمة، وكذلك مع حضارة بلاد ما بين النهرين. ولعل آخر وأشهر تلك الحضارات حضارة إمبراطورية «الإينكا» التي سادت في القسم الغربي إبان حقبة الاستعمار الإسباني. وفي فترة ما تحولّت بيرو إلى مركز رئيسي لاستخراج الذهب الذي كان أهم مصادر الثروة التي راكمتها الإمبراطورية الإسبانية حتى منتصف القرن 19. وكانت عاصمتها ليما عاصمة «إسبانيا الجديدة» أو الوجود الإسباني في القارة الأميركية الجنوبية، وذلك قبل أن تنال بيرو استقلالها إثر معارك دامية استمرت 3 عقود، وانتهت بمعركة آياكوتشو في حرب الهادئ الشهيرة.

ديمقراطية وانقلابات عسكرية
بعد الاستقلال تعاقبت على بيرو حكومات ديمقراطية كانت تتخللها انقلابات عسكرية باستمرار، إلى أن استقرّ في الحكم نظام ديكتاتوري من عام 1968 إلى عام 1980 (عبر انقلابين؛ الأول يساري والثاني يميني). وبعدهما عادت الديمقراطية التمثيلية التي واجهت صراعات دامية ضد حركات مسلّحة لعل أشهرها منظمة «الدرب المضيء» اليسارية وحركة «توباك آمارو» التي اتخذت اسمها تيمّناً بأحد أبطال النضال ضد الاستعمار الإسباني.
خلال عقد التسعينات من القرن الماضي، قام في بيرو نظام اقتصادي ليبرالي ما زالت قواعده راسخة إلى اليوم، وشهدت بفضله نمواً اقتصادياً مهماً وتراجعاً ملحوظاً في مستويات الفقر، ما جعل منها إحدى الدول الناشئة الأسرع نمواً في أميركا اللاتينية. ولكن، في ثمانينات القرن الماضي، شهدت بيرو أزمة اقتصادية حادة مع الحكومة الأولى للرئيس اليساري آلان غارسيّا الذي انتهى عهده باضطرابات واحتجاجات شعبية واسعة، ونشاط غير مسبوق للحركات المسلحة التي نفذّت عمليات إرهابية دامية في العاصمة وبعض المدن الكبرى.
بعدها، في عام 1990 شهدت بيرو انتخابات رئاسية حامية بين الروائي اليميني المعروف وحائز جائزة نوبل للآداب ماريو فارغاس يوسا والسياسي الشعبوي ألبرتو فوجيموري، المتحدّر من أصول يابانية، انتهت بفوز الأخير الذي سرعان ما واجه معارضة شديدة من القوى اليسارية في البرلمان.
حكم فوجيموري بيرو 3 ولايات متتالية اتسمت باضطرابات سياسية واجتماعية شديدة، وتخللها قمع للحريات بدعم من القوات المسلحة التي تحوّلت مع الوقت إلى الدعامة الأساسية لنظامه. وتفشّى الفساد السياسي والمالي الذي كان السبب في سقوطه قبل نهاية ولايته الثالثة بعد انكشاف فضيحة رشوة نواب من المعارضة لتأييد الحكومة.
في عام 2001 انتخب آليخاندرو توليدو، مرشح اليمين، رئيساً للجمهورية بفارق ضئيل عن الرئيس الأسبق آلان غارسيّا، الذي عاد إلى المشهد السياسي بخطاب معتدل بعد ولايته الأولى التي تميـّزت بشعبويّة يسارية أوشكت أن تنتهي بانقلاب عسكري في مرحلتها الأخيرة.
إلا أن توليدو لم يتمتع بشعبية واسعة بسبب فضائح الفساد المالي الكثيرة التي ظهرت على عهده الذي شهد، رغم ذلك، نمواً اقتصادياً كبيراً، خصوصاً في العاصمة والمناطق الصناعية الكبرى. وقد ألقي القبض على توليدو (المتحدر من شعب الكيتشوا الأصلي في بيرو، ويحمل درجة الدكتوراه من جامعة ستانفورد الأميركية الشهيرة) في ولاية كاليفورنيا، حيث ينتظر البت في طلب الاسترداد الصادر بحقه من حكومة بيرو بتهمة اختلاس الأموال العامة.
في عام 2006، أعيد انتخاب غارسيّا ضد المرشّح العسكري أويانتا أومالا (يسار الوسط). لكن أومالا عاد ليفوز في انتخابات عام 2011 على منافسته كيكو فوجيموري ابنة ألبرتو فوجيموري الذي كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 سنة بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. ثم في عام 2016 فاز الاقتصادي بيدرو بابلو كوزينسكي على كيكو فوجيموري، قبل أن يضطر بعد سنتين إلى الاستقالة إثر انكشاف ضلوعه في فضائح الفساد وأودع السجن لفترة 18 شهراً، وخلفه نائبه الرئيس الحالي مارتين فيزكارّا، الذي يواجه معارضة شديدة من البرلمان الذي يسيطر عليه تيّار فوجيموري.

معلومات سريعة
> تقع بيرو في غرب قارة أميركا الجنوبية، تحدها من الشمال كل من الإكوادور وكولومبيا، ومن الشرق البرازيل وبوليفيا، ومن الجنوب تشيلي، بينما تطل غرباً على المحبط الهادي.
تبلغ مساحة بيرو التي تتقاسم أرضها السهول الساحلية وجبال الأنديز الشاهقة وغابات الأمازون، أقل بقليل من مليون و290 ألف كلم مربع.
يربو عدد سكان بيرو على 33 مليون نسمة، وهي بالتالي رابع أكبر دول أميركا الجنوبية من حيث التعداد السكاني خلف البرازيل وكولومبيا والأرجنتين. وبين هؤلاء نسبة عالية من الأميركيين الأصليين، لا سيما شعب الكيتشوا، بجانب الأوروبيين من أيام الاستعمار الإسباني، والمولدين والخلاسيين، ثم هناك نسبة لا بأس بها المهاجرين الآسيويين - وبالذات من الصينيين واليابانيين - الذين جاءوا في موجات هجرة لاحقة.
عاصمة بيرو مدينة ليما، الواقعة في وسط غربي البلاد، والمطلة مع مينائها كاياو على المحيط الهادي. ويقرب عدد سكان ليما - كاياو من 9.8 ملايين نسمة. وتحتل مدينة آريكيبا، في جنوب البلاد، المرتبة الثانية بنحو مليون نسمة، تليها مدينة تروخييو على الساحل الشمال. أما إحدى أشهر مدن بيرو وأعرقها فهي مدينة كوزكو، بجنوب البلاد، وهي العاصمة الشهيرة لحضارة الإينكا، وثامن كبرى مدن بيرو.
بيرو أخبار بيرو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة