راقصات الرسام ديغا يمشين على رؤوس الاصابع في معرض استثنائي

راقصات الرسام ديغا يمشين على رؤوس الاصابع في معرض استثنائي

بمناسبة احتفال أوبرا باريس بالذكرى 350 لافتتاحها
السبت - 6 صفر 1441 هـ - 05 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14921]
باريس: «الشرق الأوسط»
من الممكن ألا تناسب مقطوعات الأوبرا ذائقتك الموسيقية، أو أن تنظر لرقص الباليه كفنّ غربي بعيد عن الرقص الشرقي، لكن من المستبعد أن تمرّ بهذا المعرض مرور الكرام، ولا تتوقف متأملاً ومتمتعاً بما يضمه من عشرات اللوحات والمنحوتات. إنه معرض يقام حالياً في «متحف أورساي» للفنون في باريس، وهو واحد من سلسلة معارض خصصت للاحتفال بذكرى مرور 350 عاماً على افتتاح دار الأوبرا القديمة في القلب التجاري للعاصمة الفرنسية.

هذا المعرض مخصص لما أبدعته ريشة الرسام والنحات والمصور الفرنسي إدغار ديغا من أعمال تعكس شغفه بفن الأوبرا. فطيلة مسيرته العملية الممتدة لأربعين عاماً، كان هذا الفنان المولود في باريس عام 1834 والمتوفى فيها عام 1917 يتابع ما يُقدم على مسرح الأوبرا، ويعتبره أحد المصادر الرئيسية لإلهامه. وديغا تأثر برسامين سبقوه من أمثال كلود مونيه وإدوار مانيه وكاميل بيسارو، كما أثّر في فنانين جاءوا بعده وكانوا تلاميذ له. لهذا فإن أسلوبه يجمع ما بين الطبيعي والانطباعي. وهو كان مسحوراً بكل ما يدور في مبنى الأوبرا المعروف باسم «قصر غارنييه»، من معمار وسلالم رخامية ومصابيح من الكريستال ومقصورات مذهبة وأوركسترا تتخذ مكانها عند المقدمة من أسفل المسرح. هذا هو الإطار العام، حتى إذا انفتحت ستائر القطيفة الثقيلة عن المشهد الراقص ودخلت الحوريات الراقصات سائرات على أطراف الأصابع، توهجت روح الفنان واحتفظت عيناه بما سيصب على قماش اللوحة، فيما بعد، من حركات وألوان.

أحب المبنى وأحب معه من كان يسميهم «ساكنيه». أي المؤلفين والعازفين والمنشدين ومصممي الديكور والثياب وطبعاً الراقصات. بل إنه كان يحب الجمهور الجالس في الصالة ويراقب انشداده إلى المسرح، ويرسم أزياء السهرة الأنيقة وعوينات السادة وقبعات السيدات والمراوح اليدوية والتسريحات وكل تلك الأجواء بكافة وجوهها وتفاصيلها. كان ذلك المكان هو نقطة التقاء النخبة من أهالي العاصمة، من سياسيين وفنانين وأدباء وتجار. ولهذا راح الرسام يغرف من مشاهد ذلك العالم المصغر القائم بذاته ويلتقط الزوايا وتدرجات الإضاءة وانعكاساتها على الوجوه. لقد درس حركات الراقصين والراقصات، واقتنص لحظات التحليق فوق الخشبة، واقترب برهافة شديدة من مشاهد الغرام والبهجة أو الفراق والأسى.

كان ديغا فناناً رومانسياً. كما كان يتمتع بفضول يجعله لا يكتفي بما يراه على خشبة المسرح، بل يتسلل إلى ما وراء الكواليس لكي يرسم الفوضى التي تسبق العرض والتوتر الذي يطبع حركات الراقصات والمغنيات، ويجعلهن يدرن في غرف التبديل مثل نحلات قلقة. ولعل أهم ما في هذا المعرض هو أنه الأول من نوعه. ولم يحدث أن أقيم معرض في فرنسا يتخذ من الأوبرا موضوعاً وحيداً له. وقد كان إدغار ديغا هو الرسام العظيم الأنسب والأكثر غزارة في هذا الميدان. لقد كانت رسومه بمثابة التسجيل الوثائقي المصور لوجه فن الباليه في القرن التاسع عشر. وهو معرض استثنائي يستمر حتى 20 يناير (كانون الثاني) من العام المقبل.
فرنسا Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة