إيران تعلن إحباط محاولة اغتيال سليماني وسط ضغوط لمفاوضات إقليمية

إيران تعلن إحباط محاولة اغتيال سليماني وسط ضغوط لمفاوضات إقليمية

استخبارات «الحرس» تزعم اعتقال خلية من ثلاثة أشخاص خططت لاستهدافه في مسقط رأسه
الجمعة - 5 صفر 1441 هـ - 04 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14920]
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني لقائد فيلق «القدس» قاسم سليماني الأسبوع الماضي
لندن: عادل السالمي
بعد أيام قليلة من إزاحة الستار عن دور قاسم سليماني قائد فيلق «القدس» الذراع الخارجي لـ«الحرس الثوري» في حرب تموز 2006 بين حزب الله اللبناني وإيران، أعلن قائد استخبارات «الحرس الثوري» حسين طائب عن إحباط محاولة لاغتيال سليماني الشهر الماضي أثناء وجوده في مدينة كرمان وسط إيران مشيرا إلى توقيف ثلاثة أشخاص على صلة بخطة العلميات وذلك غداة تأكيد المرشد الإيراني علي خامنئي على توسيع النظرة «العابرة للحدود والعمق الاستراتيجي» بعد تسعة أيام من بيان أوروبي يطالب إيران بالتفاوض على البرنامج النووي والصاروخي وقضايا الأمن الإقليمي.
وأبلغ طائب أمس كبار قادة «الحرس الثوري» في المؤتمر السنوي لتلك القوات، أن جهاز استخبارات «الحرس الثوري» الموازي لوزارة الأمن الإيرانية، اعتقل ثلاثة أشخاص على صلة بالخطة «التي أعدت منذ سنوات» لاستهداف سليماني، المسؤول عن العمليات الخارجية، «أثناء وجوده في حسينية والده بمدينة كرمان بين يومي التاسع والعاشر» من الشهر الماضي وذلك عبر زرع متفجرات «تحت الحسينية عبر حفر قناة»، وزعم أن الخطة كانت تشمل «شراء مكان في جوار الحسينية» التي يوجد فيها سليماني سنويا لإحياء مراسم عاشوراء. وقال أيضا إن «الخلية» دخلت إلى إيران بين 20 يناير (كانون الثاني) و10 فبراير (شباط) الماضي، مشيرا إلى «تجهيز 350 إلى 500 كيلوغرام من المتفجرات». وذهب أبعد من ذلك قائلاً: «أرادوا بهذا العمل الخبيث إثارة حرب طائفية وأن يقولوا إنها قضية ثأر داخلي». ونقل عن المعتقلين قولهم: «أردنا اغتيال سليماني لإحداث تدهور كبير في الأوضاع الداخلية والرأي العام».
ويقود قاسم سليماني و«فيلق القدس» منذ 2011 ائتلافا من الميليشيات الموالية لإيران في سوريا والعراق، لكنها تنفي أن يكون وجودها عسكريا وتصفه بـ«المهام الاستشارية». وقال قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن قواته تقدم خدمات «استشارية وفكرية» للحوثيين في اليمن. وتتستر إيران على التكلفة البشرية والمادية رغم الإعلان عن مقتل المئات من منتسبي قوات «الحرس الثوري» والباسيج وعدد من قوات الجيش في سوريا.
وليست المرة الأولى التي تعلن عن خطة لاغتيال قیادي بارز في «الحرس الثوري» لكن أغلبها ارتبط باسم سليماني في الداخل أو خارج إيران.
ويعد «فيلق القدس» الجهاز الأكثر نفوذا بين أجهزة «الحرس الثوري» ومنافسا لجهاز استخبارات «الحرس» على مستوى الصلاحيات. كما أنه يتمتع بميزانية مفتوحة لتمويل عملياته في الخارج وتمويل الجماعات التي يشرف سليماني على غرفة عملياتها في مختلف مناطق الشرق الأوسط.
وهذه أول عملية يكشف عنها رئيس جهاز استخبارات «الحرس الثوري» عقب إعادة هيكلة الجهاز في 18 مايو (أيار) الماضي بأوامر من المرشد علي خامنئي، الذي أبقى المتشدد حسين طائب في منصبه. وجاء قرار إعادة الهيكلة بعد تعيين اللواء المتشدد حسين سلامي قائدا جديدا لـ«لحرس» الإيراني بدلا من اللواء محمد علي جعفري وذلك بعد أقل من شهر على تصنيف «الحرس الثوري» بكل مكوناته على قائمة المجموعات الإرهابية في الولايات المتحدة. وشملت إعادة الهيكلة توسيع نطاق عمليات جهاز الاستخبارات في الخارج وهو ما يشكل عاملا إضافيا للتنافس بينه وبين «فيلق القدس». هذه المرة الأولى التي يكلف بها جهاز استخبارات «الحرس الثوري» عقب إنشائه في 2009 على إثر خلافات وتراجع الثقة بأداء وزارة الاستخبارات أثناء احتجاجات الحركة الخضراء، فيما تعود نشأة فيلق «القدس» إلى عام 1990 بهدف تدريب الجماعات المسلحة والمتطرفة المتربطة بإيران فضلا عن العمليات الخارجية، لكن دور فيلق «القدس» أخذ بالتنامي والخروج من مرحلة السرية بعدما كلف خامنئي سليماني في 1999.
وكانت تقارير وسائل إعلام مقربة من «حزب الله» اللبناني قد كشفت في سبتمبر (أيلول) 2018 عن تعرض قاسم سليماني لمحاولة اغتيال في العراق.
في يناير 2018 أفادت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أن الولايات المتحدة منحت إسرائيل الضوء الأخضر لاغتيال سليماني باعتباره «تهديدا لمصالح البلدين في المنطقة».
وقبل ذلك بثلاث السنوات كانت تقارير قد ذكرت أن الولايات المتحدة عارضت خطة إسرائيلية لاستهداف سليماني في ريف دمشق. وفقا لتلك التقارير أن الأميركيين أطلعوا الإيرانيين على الخطة الإسرائيلية ما أدى إلى خلافات بين الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية والأميركية.
نهاية يناير 2019 كشف مقال لقائد العمليات الخاصة المشتركة السابق في العراق، الجنرال ستانلي مكريستال، بمجلة فورين بوليسي أن القوات الأميركية رصدت دخول رتل عسكري يحمل قاسم سليماني من إيران إلى أربيل شمالي العراق، في يناير 2007. مشيرا إلى أن القوا الأميركية لم تقرر في تلك الليلة مهاجمة سليماني، رغم تورطه في انتشار العبوات الناسفة التي أودت بحياة بعض أفراد القوات الأميركية في جميع أنحاء العراق.
واتهم طائب «أجهزة استخبارات عربية وإسرائيلية» بالوقوف وراء الخلية المزعومة التي خططت لاغتيال سليماني في مدينة كرمان، مسقط رأسه.
قبل إعلان طائب بيومين، بث التلفزيون الإيراني أول مقابلة مطولة مع سليماني منذ توليه قيادة «فيلق القدس» في 1999. وأجرى موقع خامنئي الرسمي مقابلة مع سليماني والأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله بمناسبة صدور أول عدد من مجلة «المسير» التي تصدر من القسم الإعلامي في مكتب خامنئي. وحملت المجلة في عددها الأول عنوان «معادلة نصر» للدلالة على ما عدّه موقع خامنئي تأثير «حرب 2006» على «الهندسة الجديدة للمنطقة». وكشف سليماني لأول مرة أنه كان قائداً ميدانياً في حرب يوليو (تموز) 2006 بين «حزب الله» اللبناني وإسرائيل، وهو النزاع الذي أوقع 1200 قتيل في الجانب اللبناني و160 في الجانب الإسرائيلي.
وفي وقت لاحق، حض المرشد الإيراني علي خامنئي الأربعاء قادة «الحرس الثوري» على توسيع العمليات «العابرة للحدود» الإيرانية، واعتبرها على عاتق «الحرس الثوري». وأوصى في الوقت نفسه قادة الحرس بالحفاظ على ما سماه «النظرة الواسعة إلى جغرافيا المقاومة» محذرا من «القناعة» و«الانحصار بين أربعة جدران»، قبل أن يذم من رددوا هتاف «لا غزة ولا لبنان» وهو الشعار الذي شق طريقه إلى الشارع الإيراني في احتجاجات «الحركة الخضراء» الإصلاحية في صيف 2009.
وربط قادة «الحرس الثوري» في أكثر من مناسبة خلال السنوات الماضية، بين العمليات الخارجية وما يعتبرونه «تمهيدا لحكومة المهدي المنتظر» ما يشير إلى دوافع آيديولوجية إلى جانب ما يردده قادة «الحرس الثوري» بشأن ضمان «المصالح القومية في المنطقة».
وحاولت وسائل إعلام إيرانية خلال السنوات الماضية تقديم سليماني بعيدا عن الطابع الآيديولوجي باعتباره «رمزا للقوة الإيرانية» بما فيها وسائل إعلام ناطقة باللغة الفارسية خارج إيران ولا تخضع لسيطرة الدولة الإيرانية.
الاثنين، نسبت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» استطلاع رأي لمؤسسة جامعية لم تذكرها بالاسم حول الشخصيات الأكثر شعبية في إيران. بحسب وكالة «فارس» تصدر سليماني بـ«بفارق شاسع» قائمة الشخصيات السياسية الأكثر شعبية في إيران خلال العام الماضي. واحتل إبراهيم رئيسي رئيس القضاء وأحد المرشحين لخلافة المرشد الحالي الرتبة الثانية «بعدما حقق تقدما سريعا خلال الشهور القليلة الماضية». وقالت الوكالة بأن وزير الخارجية محمد جواد ظريف «رغم التراجع الملحوظ حافظ على مكانه بين الشخصيات الثلاثة الأولى» وأضافت أن «معطيات استطلاع الرأي أظهرت انخفاضا شديدا في شعبية كل من الرئيس حسن روحاني ورئيس البرلمان علي لاريجاني والزعيم الإصلاحي والرئيس الأسبق محمد خاتمي».
ويبدو، التركيز على تداول اسم سليماني على مدى الأسبوع الماضي، احتفاء غير معلن بمرور 20 عاماً على توليه قيادة «فيلق القدس» بأمر من خامنئي، وبذلك هو أكثر قيادي عسكري يبقى في منصبه على مدى 3 عقود من حكم المرشد الحالي. وارتبط اسم سليماني بإمكانية ترشحه للرئاسة الإيرانية، أو توليه منصباً سياسياً. لكن لم يتضح ما إذا كان هدف الحملة مرتبطاً بتهيئة سليماني للعب دور أكبر في التوازنات السياسية الداخلية.
وسبق تصدر اسم سليماني على مدى الأيام القليلة الماضية، هجوم خامنئي على الدول الأوروبية التي تريد الحفاظ على الاتفاق النووي. وكانت الدول الأوروبية وجهت على هامش الجمعية العامة في الأمم المتحدة تحذيرا إلى إيران بالانسحاب من الاتفاق النووي. وقبل التحذير قالت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا في موقف مماثل للولايات المتحدة بأن إيران تتحمل المسؤولية عن هجمات أرامكو في 14 سبتمبر الماضي وشددت على ضرورة موافقة طهران على مفاوضات جديدة مع القوى العالمية تشمل البرنامج النووي وتطوير الصواريخ الباليستية ودور إيران الإقليمي، المرتبط باستراتيجية سليماني.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة