جنوب أفريقيا ونيجيريا تتعاونان لمنع العنف الناجم عن كراهية الأجانب

جنوب أفريقيا ونيجيريا تتعاونان لمنع العنف الناجم عن كراهية الأجانب

الجمعة - 5 صفر 1441 هـ - 04 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14920]
جوهانسبرغ - «الشرق الأوسط»: قال رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا، أمس (الخميس)، إن بلاده ونيجيريا سوف تضعان آليات للإنذار المبكر وتعززان التعاون في مجال إنفاذ القانون لمنع أعمال العنف الناجم عن كراهية الأجانب في البلدين. وتم الاتفاق على هذه الخطوة خلال زيارة قام بها الرئيس النيجيري محمدو بوهاري إلى جنوب أفريقيا، التي شهدت سلسلة من الهجمات الناتجة من كراهية الأجانب استهدفت نيجيريين ومواطنين أفريقيين آخرين الشهر الماضي؛ ما أسفر عن توتر العلاقات بين العملاقين الاقتصاديين.
وقال رامافوسا للصحافيين «ما حدث لا يمثل قيم شعب نيجيريا وقيم شعب جنوب أفريقيا... نرحب باستعداد حكومة نيجيريا للعمل معنا لمواجهة هذه التحديات». ومن جانبه، قال بوهاري «لقد قررنا العمل واتخاذ تدابير ملموسة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث غير المقبولة في المستقبل». وقال بوهاري، إن على قوات الشرطة والأجهزة الأمنية في كل من البلدين «التغلغل بين المجتمعات ومعرفة تفكيرها والتأكد من أنها لا تسمح بتصاعد العنف». وشهدت موجة العنف في جنوب أفريقيا، والتي وقعت بدافع من المخاوف الاقتصادية ومخاوف إزاء السلامة، هجوماً على أجانب وعمليات نهب للمتاجر وإحراقاً للمركبات؛ مما أدى إلى هجمات انتقامية في نيجيريا ضد رجال أعمال من جنوب أفريقيا.
جنوب أفريقيا جنوب لفريقيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة