ترمب: على الصين وأوكرانيا فتح تحقيق حول بايدن وابنه

ترمب: على الصين وأوكرانيا فتح تحقيق حول بايدن وابنه

الخميس - 4 صفر 1441 هـ - 03 أكتوبر 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب وجو بايدن (أرشيفية)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الخميس)، إن على الصين وأوكرانيا فتح تحقيق حول منافسه المحتمل للانتخابات الرئاسية المقبلة في العام 2020 الديمقراطي جو بايدن.
وذكر ترمب، الذي يواجه تحقيقاً يرمي إلى عزله على خلفية اتّهامات له بممارسة ضغوط على الرئيس الأوكراني للتدخّل في الانتخابات عبر تشويه سمعة منافس له، أنه «سيفكّر بالتأكيد بالطلب من الصين القيام بالأمر نفسه»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
ولدى سؤاله عمّا إذا كان ينوي الطلب من الصين التدخّل، ردّ ترمب: «بالتأكيد، إنه أمر يمكننا أن نبدأ بالتفكير فيه».
وكرر ترمب موقفه الذي أثار في وقت سابق جدلاً واسعاً بطلبه من الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، فتح تحقيق حول أبرز مرشّحي الحزب الديمقراطي جو بايدن وابنه هانتر. وقال في البيت الأبيض: «إذا كان الأوكرانيّون جادين في هذا الشأن، فعليهم أن يفتحوا تحقيقاً موسّعاً. إن الجواب سهل للغاية، عليهم فتح تحقيق حول جو بايدن وابنه»، وأضاف: «كذلك على الصين أن تفتح تحقيقاً حول بايدن وابنه، لأن ما حصل في الصين يوازي سوءاً ما حصل في أوكرانيا».
وبحسب ترمب، فإن بايدن وابنه متورّطان في صفقات فساد في أوكرانيا والصين، إلا أن أي اتّهام لم يوجّه، ويبدو أن الأدلة لدعم هذه الاتّهامات قليلة.
ويحظّر القانون الأميركي طلب مساعدة أجنبية في انتخابات الولايات المتحدة.
أميركا أوكرانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة