علماء: مجرة ضخمة ستلتهم كوكب الأرض وتقضي عليه

علماء: مجرة ضخمة ستلتهم كوكب الأرض وتقضي عليه

الخميس - 4 صفر 1441 هـ - 03 أكتوبر 2019 مـ
خريطة رسمها العلماء لأندروميدا تظهر بقايا مجرات أخرى تطفو داخلها (نيتشر)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
توقع عدد من علماء الفلك أن نهاية كوكب الأرض ستكون على يد مجرة تدعى «أندروميدا» عرفت بكونها تلتهم المجرات والنجوم الأصغر حجماً منذ مليارات السنين.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد قام العلماء برسم خريطة لأندروميدا، التي يبلغ حجمها ضعف حجم مجرتنا، درب التبانة، ووجدوا بقايا مجرات أخرى تطفو داخلها.

وأشار العلماء إلى أن هذا يعني أنها دمرت بالفعل مجرات أصغر على مدار العشرة مليارات عام الماضية، وأنها قد تقوم يوماً ما بابتلاع مجرة «درب التبانة»، التي تقع في موقع تصادم بالنسبة لها، الأمر الذي سيقضي على الأرض بالكامل.

ولكن هذا الأمر قد يستغرق 4 مليارات سنة، بحسب العلماء.

وقال العلماء في البحث الذي نشر في مجلة «نيتشر» العلمية إن الهدف من بحثهم هو «معرفة نوع الوحش الذي تواجهه مجرتنا بغرض اكتشاف المصير النهائي لها».

ومع ذلك، هناك بعض الشكوك المحيطة من إمكانية تدمير الأرض بشكل كلي نتيجة هذا التصادم بين «أندروميدا» و«درب التبانة».

وقال جال ماكي، الأستاذ بالجامعة الوطنية الأسترالية، لشبكة «سي إن إن» الأميركية: «بالفعل أندروميدا لديها هالة نجمية أكبر بكثير وأكثر تعقيداً من درب التبانة، إلا أنني أعتقد أنه من غير المحتمل أن تدمر الأرض كلياً بسبب التصادم مع أندروميدا».

وتابع: «لا يعني ذلك أن الأمر غير وارد، ولكن من الممكن أن يؤدي التصادم إلى نتائج كارثية أخرى غير تدمير الأرض، ومن بينها تدمير الشمس أو إبعادها تماماً عن الأرض».

يذكر أن أندروميدا هي أقرب المجرات لـ«درب التبانة» وتحتوي على نحو 250 مليار نجم على الأقل.
أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة