قيادي في «طالبان» يتوجه إلى باكستان بالتزامن مع زيارة للموفد الأميركي

قيادي في «طالبان» يتوجه إلى باكستان بالتزامن مع زيارة للموفد الأميركي

الأربعاء - 3 صفر 1441 هـ - 02 أكتوبر 2019 مـ
صورة عامة للحدود بين باكستان وأفغانستان (أرشيفية - رويترز)
كابل: «الشرق الأوسط أونلاين»
يتوجه القيادي في حركة «طالبان» الملا بارادار، اليوم (الأربعاء)، إلى باكستان التي يزورها الموفد الأميركي زلماي خليل زاد، وفق مسؤولين، بينما لم يتضح بعد ما إذا كان الرجلان سيلتقيان للمرة الأولى منذ أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وقف المفاوضات بين واشنطن والمتمردين.

وقال المتحدث باسم المتمردين ذبيح الله مجاهد في تغريدة إن باكستان هي المحطة الرابعة من جولة للملا بارادار شملت روسيا والصين وإيران.

وأكدت السفارة الأميركية أن خليل زاد في إسلام آباد «هذا الأسبوع» لمشاورات عقب محادثات بين الولايات المتحدة وباكستان على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع الماضي، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكرت «دون»، أكبر صحيفة ناطقة بالإنجليزية في باكستان، من دون أن تورد مصادر، أن خليل زاد وصل إلى إسلام آباد أمس الثلاثاء.

وبارادار أحد مؤسسي حركة «طالبان»، وهو رئيس الجناح السياسي للحركة، ومقره عادة في قطر حيث أجرت الحركة لمدة نحو عام مفاوضات مباشرة مع وفد أميركي برئاسة خليل زاد. وكان الجانبان على وشك التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يسمح لواشنطن ببدء سحب قواتها من أفغانستان مقابل وعود أمنية من «طالبان». لكن في 7 سبتمبر (أيلول) الماضي ألغى ترمب قمة سرية كان من المقرر عقدها بين الولايات المتحدة وحركة «طالبان» في كامب ديفيد وأعلن بعد يومين أن المحادثات باتت في حكم «الميتة».

وهددت «طالبان» بمزيد من العنف، لكن الحركة وواشنطن تركتا الباب مفتوحاً لاستئناف المفاوضات. ويجمع كثير من الخبراء على أن واشنطن ستضطر للعودة إلى طاولة المفاوضات في نهاية المطاف.

وباكستان التي تعترف بنظام «طالبان» ولطالما اتُهمت بدعم التمرد، ساهمت في الترتيب للمحادثات ودعت أيضاً لاستئنافها. وصرح مصدر مسؤول في «طالبان» بباكستان لوكالة الصحافة الفرنسية أن الحركة على علم بزيارة خليل زاد وعلى استعداد لمقابلته.

وذكرت وسائل إعلام باكستانية أن رئيس قوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر، يزور إسلام آباد أيضاً. وامتنع المتحدث باسمه عن تأكيد التقارير.

وتأتي الزيارات فيما تنتظر أفغانستان نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في نهاية الأسبوع الماضي وستقرر ما إذا كان الرئيس الحالي أشرف أغني سيفوز بولاية ثانية من 5 سنوات، أمام أكبر منافسيه عبد الله عبد الله.

ويسعى الرجلان إلى قيادة الدولة التي تنهكها الحرب، وإجراء مفاوضات محتملة مع «طالبان» التي لطالما عدّت الحكومة في كابل «دُمية» بيد الولايات المتحدة.

وأحد أهداف المحادثات بين الولايات المتحدة و«طالبان» إقناع المتمردين بالتفاوض مع الحكومة على أمل التوصل إلى اتفاق سلام دائم.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة