رحيل شيخ المسرحيين العراقيين

رحيل شيخ المسرحيين العراقيين

سامي عبد الحميد من صناع المسرح التجريبي عربياً
الاثنين - 1 صفر 1441 هـ - 30 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14916]
سامي عبد المجيد في أحد أدواره المسرحية
بغداد: فاضل النشمي
رحل أمس شيخ المسرحيين العراقيين والعرب سامي عبد الحميد عن عمر ناهز الـ91 عاما، بعد معاناة طويلة مع مرض العجز الكلوي. وحظي الفقيد بتشييع مهيب قامت خلاله فرقة المراسيم في وزارة الدفاع بعزف موسيقى جنائزية وحمل جثمانه بموكب خاص، قطع سيراً على الأقدام المسافة الممتدة من أكاديمية الفنون الجميلة في منطقة الوزيرية حتى قسم المسرح في منطقة الكسرة. وحضر مراسم التشييع جمع غفير من أساتذة وطلبة الفنون الجميلة والكثير من الفنانين والمواطنين العاديين، ونعته رئاسات الجمهورية والوزراء والبرلمان.
ولد سامي عبد الحميد في مدينة السماوة جنوب شرقي العراق عام 1928 لأب موظف يتحدر من محافظة صلاح الدين لكنه تنقل بين أكثر من محافظة نتيجة تلك الوظيفة، وذلك أتاح لعبد الحميد، التنقل مع أسرته في العديد من المدن العراقية، حيث درس الابتدائية في محافظة الديوانية وأكمل دراسة الثانوية في العاصمة بغداد. حصل مطلع خمسينيات القرن الماضي على بعثة لدراسة فنون الدراما في الأكاديمية الملكية البريطانية للفنون، ثم حصل على شهادة الماجستير من جامعة أوريغون في الولايات المتحدة الأميركية،
انتمى لـ«فرقة المسرح الفني الحديث» منذ تأسيسها عام 1959. وشارك في معظم أعمالها مخرجاً وممثلاً. كانت أبرز أعمال الفقيد مسرحيات (تموز يقرع الناقوس، هاملت عربيا، الخرابة، بيت برنارد البا) وكان أشهر أدواره في مسرحيتي «النخلة والجيران» و«بغداد الأزل»، إضافة إلى دوره في مسرحية «نفوس» التي أخرجها الراحل قاسم محمد.
يقول معاون عميد كلية الفنون الجميلة الدكتور فرحان عمران بأنه «بوفاة سامي عبد الحميد يكون المسرح العراقي قد أسدل الستار على آخر من تبقى من جيل الرواد والفنانين الكبار الذين أسهموا بتأسيس أكاديمية الفنون عام 1959».
ويضيف عمران لـ«الشرق الأوسط»: «ينبغي التعامل مع الأستاذ الراحل، بوصفه ظاهرة ثقافية عراقية عامة، وليس أستاذا أكاديميا أو مخرجا وممثلا فحسب، إذ أن آلاف الطلبة والفنانين اليوم مدينون له، كما أن الوسط الثقافي مدين له نتيجة المؤلفات الكبيرة التي تركها، كذلك أوساط المترجمين يجدر أن يذكروا فضله بعد قيامه بترجمة المئات من الكتب والبحوث والدراسات المسرحية الأجنبية».
ويقول المختصون في المسرح، بأن سامي عبد الحميد ظل عقودا يجرب في المسرح العراقي والعربي، وكانت أول أعماله التجريبية في هذا الاتجاه، حين قام بتحويل هاملت إلى أمير عربي يعيش في الصحراء. كذلك، قام بتقديم مسرحية «انتظار غودو» باللهجة العامية العراقية. وأيضا، تمكن عبد الحميد من تقديم تصور جديد في مسرحية «عطيل في المطبخ» وعمد إلى تمثيلها في الكافتيريا (المقهى) الخاص بدائرة السينما والمسرح، وكان أول مخرج عربي يقدم مسرحيات جان جينيه، ومنها مسرحية «الزنوج» في الفضاء المفتوح بساحة كلية الفنون الجميلة.
حصد سامي عبد الحميد خلال سيرته العملية الحافلة الممتدة لأكثر من 6 عقود العديد من الجوائز المحلية والعربية، حيث منح جائزة التتويج من مهرجان قرطاج، ووسام الثقافة التونسي من رئيس جمهورية تونس، كذلك جائزة التجريب في مهرجان المسرح التجريبي في القاهرة.
وإلى جانب أعماله المسرحية الكثيرة، مثّل سامي عبد الحميد في أول فيلم عراقي سينمائي ملون عنوانه «نبو خذ نصر»، كذلك اشترك في تمثيل أفلام (من المسؤول، المنعطف، المسألة الكبرى، الفارس والجبل، الأسوار). كذلك شارك في عشرات الأعمال التلفزيونية والدرامية. يقول الكاتب الصحافي والمسرحي علي حسين، بأن «أهم ما كان يميز الراحل الكبير سامي عبد الحميد هو شغفه بالتجريب وقد قدّم أعمالاً تعد من أبرز المسرحيات التجريبية في المنطقة العربية».
ويرى حسين أن «سامي عبد الحميد أحد أكبر صناع المسرح التجريبي العربي، فقد ولد ليكون رجل مسرح ولكن على نحو عاصف. وهو ملحاح ومثابر وقد أثبتت المسرحيات التي قدمها أنه كان وسيظل برغم رحيله، الأستاذ والمعلم المستقبلي وصاحب الرؤية الفنية الواضحة».
العراق Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة