رئيس وزراء باكستان يحذر من «حمام دم» في كشمير... والهند تشدد القيود

رئيس وزراء باكستان يحذر من «حمام دم» في كشمير... والهند تشدد القيود

الأحد - 30 محرم 1441 هـ - 29 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14915]
حضور أمني ومنع من الوصول إلى مركز الأعمال الرئيسي في سريناغار باستخدام الأسلاك الشائكة (أ.ف.ب)
سريناغار (كشمير): «الشرق الأوسط»
شددت السلطات الهندية القيود على الحركة، أمس السبت، في الجزء الخاضع تحت سيطرتها من إقليم‭‭‭‭ ‬‬‬‬كشمير، لمنع أي احتجاجات محتملة بعد كلمة ألقاها رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة، حذر فيها من «حمام دم»، فور أن ترفع الهند القيود التي فرضتها في كشمير منذ أن ألغت الشهر الماضي الحكم الذاتي، الذي حظيت به المنطقة لعشرات السنين، واعتقلت الآلاف.

وحذر رئيس الوزراء الباكستاني من أن نزاع بلده مع الهند حول كشمير قد يتصاعد، ليتحول إلى حرب نووية ستكون لها عواقب على العالم أجمع. وشكل إقليم كشمير المقسم مصدراً لحروب واشتباكات بين الهند وباكستان منذ عام 1947.

وترزح المنطقة ذات الغالبية المسلمة تحت حظر فرضته نيودلهي، بعدما ألغت الحكم الذاتي لهذا الإقليم في أغسطس (آب). وقال مسؤول بالشرطة الهندية «كان هذا لازماً بسبب خروج احتجاجات في أنحاء مختلفة من مدينة سريناغار الليلة الماضية، بعد وقت قصير من كلمة عمران خان». وبعد وقت قصير من الكلمة، خرج المئات من سكان كشمير من منازلهم، ورددوا الهتافات دعماً لخان في وقت متأخر ليلة الجمعة، داعين إلى استقلال كشمير. وقال مسؤولون وشاهدان إن سيارات تابعة للشرطة ومزودة بمكبرات للصوت أذاعت أمس السبت نبأ القيود على الحركة في بعض أجزاء كشمير، كما انتشرت قوات إضافية لمنع خروج أي احتجاجات. ومنعت القوات الوصول إلى مركز الأعمال الرئيسي في سريناغار باستخدام الأسلاك الشائكة.

وقتلت قوات الأمن أربعة مسلحين في المنطقة التي تديرها الهند من كشمير السبت، حسب الشرطة. وقتل ثلاثة مسلحين في منطقة سوق باتوتي في جامو، حسب السلطات، بعدما كانوا قد احتجزوا مدنياً رهينة في منزله. وتم إنقاذ الرهينة، حسبما قال متحدث باسم قوة الشرطة الاحتياطية المركزية للصحافيين. وقتل مسلح آخر في مواجهة في كانغان شمال المنطقة، وفق ما قال المدير العام لشرطة جامو وكشمير ديلباغ سينغ لوكالة الصحافة الفرنسية. وأكد سينغ أن مسلحين قاموا أيضاً بإلقاء قنبلة في منطقة سافاكادال في مدينة سريناغار، لكن لم يصب أحد في الحادثة. وقال المسؤول الهندي إن السكان اشتبكوا مع قوات الأمن برشقها بالحجارة مساء الجمعة في بعض المناطق بكشمير، من بينها منطقة سورا القريبة من سريناغار، التي شهدت احتجاجات في وقت سابق ضد القرار الهندي، ما أجبر الشرطة على استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. وتمثل كشمير ذات الأغلبية المسلمة نقطة للتوتر والخلاف بين الهند وباكستان المسلحتين نووياً واللتين خاضتا حربين من حروبهما الثلاث بسبب الإقليم. وتحكم كل منهما جزءاً من كشمير، وتطالب بالسيادة عليه بالكامل. وواجهت حكومة ناريندرا مودي القومية الهندوسية انتقادات ودعوات لإعادة الاتصالات، وتقليص القيود في كشمير، حيث سجن العديد من القياديين الانفصاليين.

وأكدت الهند مراراً أن قضية كشمير مسألة داخلية، ورفضت الانتقادات الخارجية ومقترحات الوساطة في الأزمة.

في سياق متصل، غيرت الطائرة التي كانت تقل عمران خان مسارها لتهبط اضطرارياً في نيويورك بعد تعرضها أمس الجمعة لخلل فني، وهو في طريق عودته إلى بلاده بعد المشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. وذكرت قناة «جيو نيوز»، أمس السبت، أنه يجري إصلاح الخلل الفني البسيط، وليس هناك سبب يدعو للقلق.

وقالت إنه تم اكتشاف الخلل الفني عندما كانت الطائرة بالقرب من تورونتو بكندا. ولم يتم كشف النقاب عن طبيعة هذا الخلل الفني.
Kashmir كشمير

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة