ماكرون يدعو واشنطن وطهران للعودة إلى التفاوض

ماكرون يدعو واشنطن وطهران للعودة إلى التفاوض

عمران خان أعلن عن وساطة باكستانية بطلب من ترمب لخفض التوتر مع إيران
الثلاثاء - 25 محرم 1441 هـ - 24 سبتمبر 2019 مـ
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، كلاً من الولايات المتحدة وإيران للعودة إلى طاولة المفاوضات تجنباً لـ«مخاطر اشتعال» منطقة الخليج.

وقال ماكرون إنّ «الأوان الآن، هو أكثر من أي وقت مضى، لاستئناف المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران والموقّعين على خطة العمل الشاملة المشتركة المتعلقة بإيران (الاتفاق النووي الإيراني) وقوى المنطقة المعنية بالمقام الأول بأمن المنطقة واستقرارها».

وكان ماكرون قد أكد في وقت سابق اليوم أنه «لا بد من الجلوس حول طاولة مستديرة لإجراء محادثات صريحة وحازمة حول النشاط النووي، وحول ما تقوم به إيران في المنطقة، ونشاطاتها الباليستية، وأيضاً لقيام مقاربة أوسع لما هي عليه العقوبات»، مضيفاً «آمل بأن نتمكن من التقدم خلال الساعات القليلة المقبلة».

وفي السياق نفسه، أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب كلّفه القيام بوساطة مع إيران لخفض حدّة التوتّر واستطلاع إمكانية إبرام اتفاق جديد حول الملف النووي لطهران.

وقال خان لصحافيين في الأمم المتّحدة عقب لقائه في اجتماعين منفصلين كلاً من الرئيس الأميركي ونظيره الإيراني حسن روحاني إنّ «ترمب سألني ما إذا كان بإمكاننا المساهمة في تهدئة الأوضاع وربّما التوصّل إلى اتّفاق جديد» مع طهران حول برنامجيها النووي والباليستي.

وتوعد ترمب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بتشديد العقوبات على إيران «ما دامت تواصل سلوكها الذي ينطوي على تهديدات»، داعياً كل دول العالم إلى تشديد الخناق على الاقتصاد الإيراني، وقال: «جميع الدول عليها واجب التحرك... يجب ألا تساند أي حكومة مسؤولة تعطش إيران للدماء».
فرنسا النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة