الكاميرات القلابة: طفرة جديدة في عالم الهواتف الذكية

الكاميرات القلابة: طفرة جديدة في عالم الهواتف الذكية

أجهزة جديدة بعدسات واسعة الحركة
الثلاثاء - 25 محرم 1441 هـ - 24 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14910]
لندن: هشام الكوحة
مع التطور الهائل الذي تشهده الهواتف الذكية في الآونة الأخيرة، أصبحت كاميرا السيلفي من أهم العوامل التي يتم من خلالها الحكم على مدى نجاح هاتف من عدمه. لذا، تتنافس كبرى الشركات التقنية لتطوير كاميرات أمامية تقدم أفضل تجربة للتصوير، سواء الثابت منه أو المتحرك (الفيديو). وخلال السنوات الماضية تنوعت الأفكار والتصاميم فرأينا كاميرات بدقة تصل لغاية 32 ميغابيكسل، وأخرى مزدوجة، وأخرى منبثقة وغيرها الكثير. ورغم هذا التطور فلا تزال هذه الكاميرات الأمامية أقل أداء من نظيراتها الخلفية التي تحتوي عادة على 3 أو 4 عدسات في بعض الأحيان توفر زوايا وأنماطا للتصوير يصعب محاكاتها على كاميرات السيلفي.



كاميرا قلابة

ومن هنا، بدأت مرحلة جديدة في التصميم مبنية على إمكانية استخدام الكاميرا الخلفية ككاميرا أمامية، إذ أضافت بعض الشركات شاشة صغيرة في خلفية الجهاز يمكن استخدامها لالتقاط صور سيلفي كما هو الحال في هواتف ميزو 7 برو بلاس Meizu 7 Pro Plus وفيفو نكس Vivo Nex وزد تي إيه نوبيا إكس ZTE Nubia X. ولكن لم يلق أي من هذه الهواتف نجاحا يذكر، ولم تتوفر في الأسواق بصفة رسمية؟ ولعل السبب الرئيسي هو أن الشاشة الخلفية ليست عملية فتجعل من الهاتف عرضة أكثر للكسور، كما أن حمايته بغطاء واقٍ تعتبر فكرة صعبة التحقيق.

وهنا نصل إلى الطفرة الجديدة في هذا المجال والتي تعتمد على ميكانيكية تدوير (قلب) الكاميرا الخلفية لتصيح أمامية عند الحاجة لذلك، كالتقاط صور للسيلفي أو فتح الهاتف عن طريق نظام التعرف على الوجه.

وفي شهر أبريل (نيسان) من العام الجاري، أطلقت سامسونغ هاتف إيه 80 Samsung A80 الذي أتى بكاميرا قلابة متحركة تخرج من جسم الجهاز بالجزء العلوي منه. وكانت الكاميرا مزدوجة: الأولى بدقة 48 ميغابيكسل والأخرى واسعة بدقة 8 ميغابيكسل وكانت نتائج صور السيلفي من الهاتف مميزة وتضاهي بجودتها جودة الكاميرات الخلفية من الأجهزة المنافسة.



اختبار هاتفي

وفي شهر مايو (أيار) من نفس السنة، كشفت أسوس النقاب عن هاتفها أسوس زين فون 6 Asus Zenfone 6 الذي أتى بدوره بكاميرا تتحرك بزاوية 180 درجة لتصبح كاميرا سيلفي يمكن أيضا استخدامها للتعرف على الوجه.

«الشرق الأوسط» اختبرت الهاتف ومدى عملية الكاميرا المتحركة ونلخص هنا تجربتنا لهذا الهاتف المميز في تصميمه.

> التصميم. تصميم الهاتف جاء مميزا للغاية إذ تخلو واجهته من أي نتوءات أو ثقوب حيث تستحوذ الشاشة على نحو 90 في المائة من واجهته مع وجود حافة بسيطة من الأسفل.

ومن الأعلى توجد سماعة المكالمات وميكروفون أما في الجهة السفلية توجد سماعة خارجية على يمين منفذ «USB - C» وعلى يساره يوجد منفذ 3.5 مم لسماعات الأذن. وفي الجهة اليمنى يوجد زر الطاقة وزر التحكم في الصوت ويعلوهما زر إضافي يمكن تخصيصه بالطريقة التي تحب، كتفعيل المساعد الصوتي، وأخذ لقطة للشاشة أو فتح تطبيق معين. أما من الجهة اليسرى فيوجد مدخل لشريحتي اتصال وبطاقة ذاكرة خارجية MicroSD وقلّما نجد هذه الميزة في الهواتف المنافسة إذ نجبر على أن نختار ما بين شريحتين أو شريحة وذاكرة.

أما من الخلف، فتبرز أهم نقطة في الجهاز وهي الكاميرا الثنائية ذات التصميم المستطيل في إطار منفصل متحرك بدرجة 180 درجة لتصبح كاميرا سيلفي عند الحاجة إليها. وتحت الكاميرا يوجد قارئ لبصمة الأصابع يمكن استخدامه أيضا في التنقل ما بين قوائم الإعدادات وسحب شريط الإشعارات.

> العتاد. يأتي الهاتف مدعما بمعالج «سناب دراغون 855» Snapdragon 855 العالي الأداء ويتوفر الهاتف بخيارين من ناحية الذاكرة، إما 6 غيغابايت ذاكرة عشوائية و128 غيغابايت تخزين داخلية أو 8 غيغابايت ذاكرة عشوائية و265 غيغابايت تخزين داخلية، وكما أوضحنا سابقا، فالهاتف يدعم إضافة ذاكرة خارجية MicroSD لغاية 1 تيرابايت، كما يأتي الهاتف محملا بأحدث إصدارات «آندرويد» فجاء بنسخة آندرويد 9 بواجهة أسوس التي أصبحت تشبه لحد كبير واجهة آندرويد الخام، وتعتبر من أخف واجهات الآندرويد.

> البطارية. يعمل الهاتف ببطارية ضخمة بقدرة 5000 ملي أمبير - ساعة، تدعم الشحن السريع عن طريق منفذ «USB - C» بقدرة 18 واط ولا يدعم الهاتف الشحن اللاسلكي. قدرة البطارية العالية مع شاشة LCD تمكنه من العمل لمدة يومين متواصلين مع الاستعمال الخفيف.



قدرات التصوير

يأتي الهاتف بكاميرتين، الأساسية بدقة 48 ميغابيكسل بفتحة عدسة f-1.8 أما الثنائية فجاءت عريضة Ultrawide بدقة 13 ميغابيكسل وفتحة عدسة f-2.2 يمكنها التصوير بدقة 4K بسرعة 60 إطار في الثانية والمميز فيها أنها تصور بنفس الدقة في وضع السيلفي أيضا وهذه الأرقام قلّما نراها حتى في الأجهزة الرائدة.

أما من ناحية التصوير الثابت فقد كانت نتائج اختباراتنا ترقى للممتازة خصوصا في أوضاع الإنارة العالية. وما لفت انتباهنا في قدرات الكاميرا أنها تأتي بثلاث مزايا حصرية غير مسبوقة.

أولها أنه يمكنك تحريك الكاميرا بأي زاوية تحب فيمكن أن تكون شاشة هاتفك متوجهة إلى الأمام بينما تلتقط صورة لما يوجد يسارك عن طريق تحريك الكاميرا لليسار. أيضا يمكنك التقاط صور بانوراما دون أن تحرك ساكنا، فالكاميرا هنا ستتحرك بالنيابة عنك. وأخيرا وليس آخرا تدعم الكاميرا تتبع حركة الأجسام Motion Tracking فيكفي أن تشير إلى أي جسم متحرك أو شخص معين وستقوم الكاميرا بتتبعه أينما ذهب بفضل الموتور المتحرك.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة