يونكر: «بريكست» يذهب عكس اتجاه التاريخ وعقلية تشرشل

يونكر: «بريكست» يذهب عكس اتجاه التاريخ وعقلية تشرشل

اعتبر خروج بريطانيا «لحظة مأساوية لأوروبا»
الأحد - 23 محرم 1441 هـ - 22 سبتمبر 2019 مـ
رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته جان كلود يونكر (أ.ب)
بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته جان كلود يونكر في مقابلة نشرتها صحيفة «إلباييس» الإسبانية، اليوم (الأحد)، أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر في نهاية الشهر المقبل هو «لحظة مأساوية لأوروبا».
وقال يونكر الذي يغادر منصبه بالتزامن مع «بريكست» في 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، إن الانفصال «يذهب عكس اتجاه التاريخ، وعقلية (رئيس الوزراء الأسبق البريطاني ونستون) تشرشل الذي دعا في زمنه إلى الولايات المتحدة الأوروبية».
لكنه تابع: «أعتقد أنه ما زال لدينا مجال للتوصل إلى اتفاق» مع لندن، واصفاً لقاءه مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الاثنين، في لوكسمبورغ، بأنه كان «بنّاء وإيجابياً بجزء منه».
وأوضح: «لا أشاطر رأي الذين يعتقدون أن جونسون يتلاعب علينا وعلى نفسه».
أعتقد أنه يحاول إيجاد اتفاق مقبول للبرلمان البريطاني كما للبرلمان الأوروبي على السواء.
وأعرب يونكر في المقابلة عن أسفه لكون المفوضية «قرَّرت عدم التدخل» في 2016 حين نظمت المملكة المتحدة استفتاء حول مسألة الانتماء إلى الاتحاد الأوروبي، وصوَّت فيه 52 في المائة لصالح الخروج.
وتحدث عن «حملة أكاذيب وأخبار كاذبة» سبقت الاستفتاء، موضحاً: «قررنا في المفوضية عدم التدخل بطلب من (رئيس الوزراء البريطاني بين 2010 و2016) ديفيد كاميرون، وكان هذا خطأ كبيراً».
وسُئِل عن الأزمة في كاتالونيا، فرفض «التعليق على الآليات القضائية الجارية في إسبانيا» حيث يُحاكم القادة الانفصاليون لدورهم في محاولة الانشقاق عام 2017، على أن تصدر المحكمة العليا حكمها بحقهم.
لكن القيادي الأوروبي المنتهية ولايته أضاف من دون مواربة: «لستُ مؤيداً لنزعة قومية غبية، لأنها لا تقود إلى أي مكان».
وتابع ملطفاً النبرة: «ليس هذا تعليقاً ضد كاتالونيا التي أحترمها كما هي اليوم»، في وقت يقود فيه الانفصاليون من اليسار واليمين المنطقة الواقعة شمال شرقي إسبانيا، البالغ عدد سكانها 7.6 مليون نسمة.
وقال: «أوروبا قارة صغيرة تفقد من أهميتها الاقتصادية والديموغرافية. وبالتالي، فإن الوقت ليس مناسباً للتجمعات القومية بل لتوحيد الشعوب».
المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة