لاجئون سوريون يدعون فرنسيين إلى مأدبة عشاء... أملاً بفرصة عمل

لاجئون سوريون يدعون فرنسيين إلى مأدبة عشاء... أملاً بفرصة عمل

الأحد - 23 محرم 1441 هـ - 22 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14908]
ليموج (فرنسا): رنا حاج إبراهيم
لم تعد مأساة السوريين مرتبطة فقط بمن هم داخل سوريا أو البلدان المجاورة، إذ هي تمتد إلى جميع أصقاع العالم، بينها فرنسا، التي أطلق مسؤولوها تصريحات بعدم رغبتهم في استقبال الكثير من اللاجئين. ثم استقبلت فرنسا نحو 18 ألف لاجئ سوري، حسب آخر الإحصائيات، ويزداد عددهم تدريجياً بقدوم آخرين إلى المدن الفرنسية.
وإذ يقضي معظم اللاجئين الجدد أوقاتهم في الحصول على أوراقهم الثبوتية وبطاقات الإقامة وغيرها، يرى كثيرون منهم أن اللاجئ السوري في فرنسا أصبح «مهملاً، بعيداً عن الجمعيات أو المؤسسات التي يمكن أن تهتم بوجوده وإيجاد عمل له، أو حتى تدريبه على مهارات تساعده في بحثه عن نشاط أو مشروع يستطيع أن يبدأه في البلد الجديد».
وتعتمد غالبية الجمعيات والمؤسسات الموجودة في المناطق الفرنسية المختلفة على المشاريع الزراعية والصناعية هناك، لكن المشكلة أن كثيراً من الشركات المتخصصة في الهندسة المعلوماتية، وحتى بعض المصانع بدأت بتسريح عمالها الفرنسيين، بحثاً عن تخفيض إنفاقها.
السيد عصام، المقيم في ضواحي مدينة باريس، يشير لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «يعمل حالياً في مكتب لدفن الموتى، فهو عمل لا يحتاج إلى الكثير من اللغة، كما أنه ليس بحاجة إلى العمل طوال اليوم بساعات طويلة، بل يتعلق بعدد الوفيات الشهري. وهو ليس بالعمل المتعب كثيراً، ويختلف عن أعمال الزراعة والصناعة التي على المرء أن يقف طوال النهار لتنفيذها في الحر والبرد».
أما السيدة ميساء المقيمة في ذات الضاحية، فتوضح أنها «تعتقد أن بعض اللاجئين أتوا إلى فرنسا دون أن يكونوا بحاجة اللجوء، أو دون أن يكونوا مطلوبين من النظام السوري، بل إن بعضهم سبق أن قضوا محكوميات جنائية سابقاً في سوريا. لذلك فعمظمهم نسوا الثورة، وبدأوا الاهتمام بالبحث عن عمل، أو عن مال يجمعونه سواء من المساعدات التي تقدَّم لعائلتهم وأولادهم، أو حتى عن مشاريع صغيرة تفتح لهم أبواب رزق مستقبلية».
من جهتها، ترى السيدة لونا أن «معظم من جاءوا كلاجئين إلى فرنسا لا يعملون في أي مجال وينتظرون الفرج، لأن أغلبهم مسؤولون إمّا عن أهلهم المسنين وإما عن أطفالهم، الذين يعاني بعضهم من أمراض مستعصية. بالإضافة إلى كون شروط العمل هنا صعبة جداً، ويفضل صاحب العمل الفرنسي أن يوظف شاباً صغيراً على توظيف اللاجئ السوري ذي الخبرة».
جولي المستشارة في مؤسسة «بول أمبلوا» المسؤولة عن إيجاد عمل، تؤكد أن «نسبة البطالة في فرنسا أصبحت مرتفعة، ومعظم اللاجئين الذي أتوا إلى فرنسا قطعوا أشواطاً صعبة كثيرة، لذا فإن إيجادهم عملاً مناسباً يتعلق برغبتهم في البحث عن فرصة تتناسب مع شهاداتهم وخبراتهم السابقة... أما أن يعمل أي شخص في فرنسا عملاً لا يتناسب مع مهاراته فهذا أمر غير ممكن... وهناك مثل في فرنسا يقول إنه لا يجوز للعربة أن تسبق الحصان، أو أن نحرق المراحل بسرعة وإلا سوف يقع اللاجئ بالفشل».
في المقابل، تجد المساعدة الاجتماعية ذات الأصول المغربية عزيزة، أن «الحياة في فرنسا صعبة بالنسبة إلى الفرنسيين أنفسهم فكيف بالنسبة إلى اللاجئ السوري الذي يحتاج إلى وقت طويل لفهم الثقافة الفرنسية بما فيها العادات، ومتطلبات العمل المختلفة، من لغة وتأهيل أو شهادة تتناسب مع الوظيفة التي يتقدم لها اللاجئ. ولا ننسى أن اللاجئ قد يحتاج إلى عامين كي يتقن اللغة الفرنسية بشكل يجعله قادراً على التكيف والبحث عن عمل وحده دون الاعتماد على المؤسسات والجمعيات التي أُسست لهذه المهمة... فليس من الضروري أن يعرف اللاجئ أن يشرح -على سبيل المثال- مرضه لطبيب فقط، وإنما عليه أن يكتب أوراقه وسيرته الذاتية ورسالة التحفيز، وغيرها من الأمور التي ترسل إلى صاحب العمل».
المحامي سامر المقيم في مدينة ليموج يجد أن «العمل في فرنسا أو حتى إيجاد مشروع صغير يحتاج إلى دراسة مستفيضة ومعرفة السوق الفرنسية التي بدأت تعاني أصلاً ركوداً اقتصادياً، مقارنةً مع باقي البلدان الأوروبية كألمانيا. وأصبح الفرنسيون أنفسهم يعانون ضائقة مالية تجعلهم يعيدون حساباتهم في ارتيادهم للمطاعم، أو في الإنفاق بشكل يهددهم بنقصان حساباتهم المصرفية بشكل كبير... لذا نلاحظ أن الكثيرين منهم يفضلون شراء المعلبات أو الأطعمة المطبوخة من السوبر ماركت على الذهاب بشكل شبه يومي إلى مطعم مهما كان رخيصاً، وهذا ما أصبح السوري يحسبه أيضاً، فإنفاقه على أي مشروع اجتماعي كزواج جديد يرهقه مادياً ويعيد حساباته به مئات المرات، فكيف بمشروع اقتصادي خاص قد يكلّفه خسائر كثيرة».
وبين هذا وذاك، يعتقد لاجئون سوريون أن مجرد دعوته لعائلة فرنسية قد يفتح له أبواب النجاح والعمل في فرنسا، في حين تستمر الحياة في فرنسا على كونها معقدة وتتطلب كثيراً من التأهيل والعلاقات كي يستطيع السوري إيجاد مكانه في بلد تعددت فيه الثقافات والأعراق.
فرنسا سوريا اللاجئين السوريين فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة