استعدادات أمنية في باريس قبيل مظاهرات جديدة لـ«السترات الصفراء»

استعدادات أمنية في باريس قبيل مظاهرات جديدة لـ«السترات الصفراء»

السبت - 22 محرم 1441 هـ - 21 سبتمبر 2019 مـ
عناصر من شرطة مكافحة الشغب يقفون في أحد شوارع باريس أثناء تجمع لحركة السترات الصفراء (أ.ف.ب)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
تنشر السلطات الفرنسية أكثر من سبعة آلاف عنصر شرطة، اليوم (السبت)، في شوارع باريس قبيل مظاهرة جديدة للمحتجين من حركة «السترات الصفراء» تتزامن مع مسيرة مطالِبة بالتحرك من أجل المناخ في العاصمة الفرنسية والاحتفالات باليوم الوطني للتراث الأوروبي، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وبدأت حركة «السترات الصفراء» قبل عشرة أشهر احتجاجاً على السياسات الضريبية والمالية للحكومة قبل أن تتحول إلى احتجاج ضد الرئيس إيمانويل ماكرون الذي اتهمه المتظاهرون بأنه لا يتفهم مطالب المواطن الفرنسي.

ويعتزم محتجو «السترات الصفراء» تنظيم مظاهرة جديدة اليوم لكن الأنظار تتجه لمعرفة ما اذا كانت ستستعيد زخم مظاهرات الشتاء والربيع، حين كان ينزل المتظاهرون أسبوعيّاً كل يوم سبت فيما تحولت المظاهرات بعض الأحيان إلى صدامات عنيفة مع قوات الأمن، خصوصاً في باريس.

وتخشى وزارة الداخلية ومديرية الشرطة عودة العنف إلى شوارع العاصمة التي لم تشهد اضطرابات منذ 16 مارس (آذار)، كما تخشى تخريب متاجر في جادة الشانزليزيه.

وقال قائد شرطة باريس ديدييه لاليمون إنه سيتم نشر 7500 شرطي، اليوم (السبت)، بالعاصمة مع خراطيم مياه وعربات مصفحة تابعة للدرك.

وقال لاليمون في مؤتمر صحافي أمس (الجمعة) إنه إزاء مَن «يريدون على ما يبدو الثأر ويعلنون أنهم لن يتنازلوا أبداً أقول: سنكون هنا».

وأضاف: «سنكون بعدد كافٍ وقادرين تماماً على وقف كل مبادرة تهدف للتدمير».

من جهته، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الراغبين بالتظاهر اليوم إلى القيام بذلك في هدوء لا سيّما أنّ المظاهرة المقرّرة تتزامن مع «أيام التراث الأوروبي» وتظاهرة من أجل المناخ.

وقال ماكرون: «من الجيد أن يعبّر الناس عن آرائهم.. يجب أن يتمّ ذلك بسلام».

وأضاف خلال زيارة قام بها إلى منزل الرسامة روزا بونور في منطقة باريس بمناسبة أيام التراث: «أناشد الجميع أن يتمّ ذلك بوئام وتناغم وهدوء حتى يتمكن صغارنا والأصغر منهم من زيارة المباني والتمتع بها».

وكانت حركة الاحتجاج غير المسبوقة نجحت في إنزال مئات آلاف الفرنسيين إلى الشارع منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، قبل أن تتراجع نسبة المشاركة فيها بشكل كبير في الربيع الماضي. وسجلت مظاهرات متفرقة محدودة خلال الصيف.

وقال جيروم رودريغيز، الشخصية البارزة في تحرك «السترات الصفراء» إن «العديد من الأشخاص سيحضرون إلى باريس».

لكن المسؤولين منعوا المظاهرات على جادة الشانزليزيه وفي مناطق أخرى في قلب العاصمة الفرنسية سبق أن شهدت أعمال تخريب مطاعم ومتاجر فاخرة.

وتتزامن تظاهرات اليوم مع أيام التراث الأوروبي السنوية في نهاية الأسبوع، حيث تفتح عادة المباني الخاصة والعامة أمام الزوار.

وكان الرئيس الفرنسي اعتبر في حديث مع مجلة «تايم» الأميركية نُشِر الخميس أن أزمة «السترات الصفراء» كانت «مفيدة جدّاً لي بطريقة ما»، لأنها أرغمته على تغيير موقفه حيال الفرنسيين.

وتابع خلال المقابلة الطويلة التي صُوّرت قبل عشرة أيام في قصر الإليزيه: «التحدي الذي أخوضه هو الإصغاء إلى الناس أكثر مما فعلتُ في بداية ولايتي».

وردّاً على سؤال حول الأزمة الاجتماعية التي هزت رئاسته، قال: «بطريقة ما كان تحرك (السترات الصفراء) مفيداً لي، لأن ذلك ذكرني بكيف يجب أن أكون».

وأضاف: «أعطيت الانطباع على الأرجح أنني كنتُ أريد الإصلاح ضد الشعب. وأحياناً بدا نفاد صبري كأنه موجه ضد الفرنسيين. والأمر ليس كذلك».

وقال: «الآن أعتقد أن عليَّ أن آخذ الوقت الكافي لتفسير المكان الذي وصلنا إليه وما نريد بالضبط».
فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة