غريتا ثونبرغ تقود حملة التغير المناخي في نيويورك

غريتا ثونبرغ تقود حملة التغير المناخي في نيويورك

مسيرات تجتاح العالم وتحتل أولوية في اجتماعات الأمم المتحدة
السبت - 22 محرم 1441 هـ - 21 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14907]
انطلقت المسيرات في المدن الألمانية. وانطلق النشطاء من ميدان إرنست - رويتر بلاتس في حي شارلوتنبورغ في اتجاه وسط برلين (رويترز)
نيويورك: هبة القدسي باريس ـ برلين: «الشرق الأوسط»
لم تقتصر دعوة تحالف «أيام الجمعة من أجل المستقبل» البيئية الاحتجاجية هذه المرة على طلاب المدارس والجامعات، بل وجه دعوته أيضاً إلى الموظفين للمشاركة في «إضراب المناخ» العالمي. وبالنسبة لأسبوع الإضراب العالمي، الذي بدأ أمس، أعلن نشطاء عن تنظيم فعاليات احتجاجية في أكثر من 2600 مدينة في نحو 160 دولة. وانطلقت أمس المسيرات حول العالم في إضراب عالمي منسق لرفع الوعي بمخاطر تغيير المناخ وانتقاد عجز الحكومات في مكافحة تغير المناخ. وانطلقت المسيرات في كثير من المدن الأميركية بما في ذلك واشنطن العاصمة وبوسطن وسياتل ومينابوليس وميامي ولوس أنجليس ودنفر، لكن أكبرها كان في مدينة نيويورك قبل يومين من انعقاد قمة الأمم المتحدة للمناخ التي يشارك فيها قادة ومسؤولون كبار المستوى يوم الاثنين، لمناقشة خطط خفض انبعاثات الغازات الدفينة بموجب اتفاقية باريس للمناخ. وتغيب أكثر من 1.1 مليون طالب من طلاب المدارس في نيويورك للمشاركة في المسيرات والمظاهرات. ويقول المنظمون، على موقع (لأسبوع الإضراب العالمي) على الإنترنت، إن على الجميع المشاركة؛ من نجوم الرياضة والممثلين والمدرسين إلى عمال صناعة الأغذية وعلماء النفس والسائقين والطلبة. وأعلنت 72 نقابة واتحادات العمال دعم هذه الاضطرابات.

وانطلقت المسيرات العالمية من جزر المحيط الهادي وأستراليا، حيث نظم كثير من المدن الرئيسية في أستراليا مسيرات نددت بعجز الحكومات عن خفض انبعاثات الغازات الدفينة ومكافحة الاحتباس الحراري. وسرت المظاهرات في دول آسيا وأفريقيا اعتراضاً على خطط الحكومة في نيبال لبدء اختبارات زلزالية في جبال الهيمالايا. وأبدى المتظاهرون في ساحل العاج احتجاجاً على إقامة مصانع الفحم التي تتسبب في انبعاثات مضرة بالمناخ وصحة السكان. وخرجت المظاهرات في مدينة نيودلهي في الهند اعتراضاً على التلوث، حيث تعد نيودلهي واحدة من أكثر المدن تلوثاً في العالم. وخرجت المظاهرات في دول مثل السنغال وكندا وروما وقرغيزستان والسويد وبيرو.

وانطلقت صباح أمس (الجمعة)، مسيرة بالدراجات في العاصمة الألمانية برلين. وانطلق النشطاء من ميدان إرنست - رويتر بلاتس في حي شارلوتنبورغ في اتجاه وسط المدينة. ومن بين المجموعات التي دعت إلى مسيرة الدراجات الاحتجاجية، مجموعة «إند جلينده» التي تطالب بوقف فوري لاستخدام الفحم في توليد الطاقة. ومن المنتظر أن يشارك آلاف الأفراد في برلين في فعاليات الأسبوع الاحتجاجي العالمي لمطالبة الأوساط السياسية باتخاذ إجراءات حاسمة لحماية المناخ. ويبرز اسم السويدية غريتا ثونبرغ البالغة من العمر 16 عاماً التي تعد أيقونة الشباب والطلبة حول العالم في الاعتصامات والمظاهرات. وقد وصلت إلى واشنطن وقدمت شهادتها أمام لجنة مشتركة للكونغرس مساء الأربعاء، محذرة من تأثيرات التغير المناخي. وقالت: «لا تستمعوا إليّ وإنما استمعوا إلى تقارير العلماء». وقادت ثونبرغ المظاهرات في ميدان فولي ببمدينة نيويورك أمس (الجمعة). وقال أحد الطلبة المشاركين في المظاهرات: «هناك كثير من الناس الذين يشعرون بآثار تغير المناخ بالفعل مثل الأعاصير وارتفاع مستوى البحر الذي يؤثر على الجزر». ويعد هذا الإضراب هو الثالث خلال العام الحالي وحده، حيث شارك أكثر من 1.5 مليون طالب في المسيرات والمظاهرات التي جرت في شهر مارس (آذار) ومرة أخرى في شهر مايو (أيار) الماضيين. وأجرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي مناقشات في إمارة موناكو أمس (الجمعة)، لوضع اللمسات الأخيرة لتقرير يتناول تداعيات التغير المناخي على المحيطات والمناطق الساحلية والقطبية. وبدأ ممثلو الدول الأعضاء في اللجنة مناقشات بشأن التقرير، الذي جرى إعداده بمدخلات قدمها 100 خبير من أنحاء العالم. ومن المقرر الإعلان عن التقرير في صيغته النهائية في موناكو يوم الأربعاء المقبل، وبه نسخة مختصرة لصناع القرار. ويركز التقرير على تداعيات غازات الدفيئة على المحيطات، وبينها ذوبان الجليد بسبب الاحتباس الحراري، الذي يؤدي إلى ارتفاع منسوب المياه. كما يتناول التقرير آثار ارتفاع درجة حرارة مياه المحيطات على الحياة البحرية تحت الماء. واللجنة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي هي مؤسسة تابعة للأمم المتحدة تقدم التوصيات لصناع القرار في مجال السياسة، وتضم 195 دولة عضوة. وأعرب أخيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهو كبير دبلوماسيي ألمانيا لدى المنظمة الدولية، عن رغبته في أن تقوم بلاده بدور أكثر فاعلية في كبح جماح التغير المناخي. وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، استعرض شتاينر توقعاته عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي ستشارك مع غيرها من قادة العالم في قمة الأمم المتحدة للمناخ المقررة يوم الاثنين المقبل. وقال شتاينر في نيويورك: «آمل أن تستعرض ميركل في قمة المناخ مستوى من طموح ألمانيا (يعكس) قدرات (البلاد) ومسؤوليتها».

وأضاف: «تكافح ألمانيا الآن للوفاء بالأهداف قصيرة المدى التي حددتها لنفسها في إطار استراتيجيتها الخاصة بالمناخ. وهذا شيء لا تريد الحكومة أو قطاع الصناعة أو العامة في ألمانيا استمراره». ويرغب الدبلوماسي في رؤية البلاد تعود لـ«التزام أعلنته بنفسها لكونها أحد الرواد في مجال المناخ».
المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة