الاتحاد والهلال يجددان الإثارة بكلاسيكو «محلي» على وقع الثلاثية الآسيوية

الاتحاد والهلال يجددان الإثارة بكلاسيكو «محلي» على وقع الثلاثية الآسيوية

الاتفاق والفتح يستضيفان الفيصلي والأهلي في رابع جولات الدوري السعودي
السبت - 22 محرم 1441 هـ - 21 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14907]
من آخر مباراة جمعت الاتحاد والهلال في دوري أبطال آسيا (تصوير: سعد العنزي)
الرياض: طارق الرشيد
سيكون التشيلي لويس سييرا مدرب فريق الاتحاد، أمام فرصة للرد على منتقديه عندما يستضيف الهلال اليوم (السبت) في قمة مباريات المرحلة الرابعة من الدوري السعودي للمحترفين، بعد أيام من خسارته أمامه في دوري أبطال آسيا.
ويجد سييرا نفسه أمام ضغط متزايد من الاتحاديين، لا سيما بعد الإقصاء من دوري الأبطال بالخسارة أمام الهلال 1 - 3 الثلاثاء في إياب ربع النهائي (تعادلا سلباً ذهاباً). وتهدد خسارة ثانية أمام الهلال في ظرف أسبوع واحد، بوضع مصير التشيلي على المحك في الدوري السعودي الذي طالما شكل مقصلة للمدربين بمجرد توالي النتائج المتواضعة.
ولقي سييرا انتقاد مشجعي الفريق على مواقع التواصل منذ تعيينه، لا سيما على خلفية خياراته لجهة اللاعبين الأجانب، لكن البداية الإيجابية التي حققها محلياً وقارياً حيّدت المدرب، قبل أن تعود علامات الاستفهام بشأنه في أعقاب الخسارة أمام الهلال، التي أتت رغم تقدم الاتحاد بهدف خلال الشوط الأول.
وخسارة الاتحاد الثلاثاء هي الثانية توالياً، بعد سقوط غير متوقع أمام ضمك في المرحلة الثالثة (1 - 2) الجمعة، كانت الأولى للفريق الذي خاض مباراتين حتى الآن في الدوري المحلي.
في المقابل، يسعى الهلال إلى البناء على الانتصار القاري الثمين الذي حققه على حساب الاتحاد، ليضيف بإشراف المدرب الروماني رازفان لوشيسكو 3 نقاط تعزز وضعه هذا الموسم، في سعيه لاستعادة اللقب الذي انتزعه النصر في الموسم الماضي.
وستعزز عودة الثنائي ألكسندر بريغوفيتش مهاجم الاتحاد وكريم الأحمدي لاعب محور الارتكاز، ودا كوستا قائد الخطوط الخلفية من حظوظ الفريق في مواجهة هذا المساء بعد غياب الثلاثي عن المشاركة الآسيوية.
ولن تبتعد القائمة الأساسية الاتحادية عن فواز القرني في حراسة المرمى، ودا كوستا وزياد الصحافي في متوسط الدفاع، ومنصور الحربي وسعود عبد الحميد على الأطراف الدفاعية، وسيتولى كريم الأحمدي قيادة خط المنتصف والربط بين خطوط الفريق في منطقة محور الارتكاز، وبجانبه إيميليانو، وخالد السميري ورمارينهو على الأطراف الهجومية ومساندة ظهيري الجنب.
وسيتفرغ التشيلي فيلانويفا لصناعة اللعب والتحكم في رتم اللقاء متى ما استحوذ فريقه على زمام المبادرة، ويبقى الصربي ألكسندر بريغوفيتش وحيداً في خط المقدمة، ويمتلك الاتحاديون أوراقاً رابحة على مقاعد البدلاء، لا تقل قيمتهم الفنية عن اللاعب الأساسي، ما سيمنح أصحاب الأرض مزيداً من الحلول الفنية، بوجود هارون كمارا وعبد العزيز البيشي وحمدان الشمراني وعبد الإله المالكي، ولن يجازف التشيلي سييرا في النواحي الهجومية خصوصاً في شوط المباراة الأول.
وعلى الجانب الآخر، توقفت انتصارات الهلال في الجولة الأخيرة بعد تعادله مع الفيحاء في الجولة الماضية، ورغم خسارته نقطتين ثمينتين في بداية المشوار، فإن الفريق العاصمي ما زال محكماً قبضته على صدارة الترتيب بـ7 نقاط، وسيدخل الهلاليون هذه المواجهة بنشوة الانتصار الآسيوي الأخير على الاتحاد، ويمتلك الروماني رازفان مدرب الفريق الأزرق قوة هجومية ضاربة متمثلة بوجود الفرنسي غوميز والسري عمر خربين والبرازيلي إدواردو والكولومبي كاريلو والإيطالي جيوفينكو، إلى جانب توهج سالم الدوسري ونواف العابد وسلمان الفرج.
ولن يجد مدرب الضيوف صعوبة في اختيار القائمة الأساسية لوجود كوكبة من اللاعبين القادرين على تطبيق النهج التكتيكي الذي يعتزم تطبيقه في مواجهة هذا المساء، واتضح من خلال الجولات الدورية التي قاد فيها الروماني الدفة الفنية الهلالية، اعتماده بشكل كبير على النهج الهجومي بوجود الثنائي عمر خربين وغوميز في خط المقدمة، ومن خلفهم رباعي خط المنتصف محمد كنو وسلمان الفرج وكاريلو وجيوفينكو، كما يوكل مدرب الهلال لمحمد البريك وياسر الشهراني، ظهيري الجنب، أدواراً هجومية إلى جانب أدوراهما الدفاعية، فيما يتولى الكوري الجنوبي هيون سو قيادة الخط الخلفي وبجانبه علي البليهي وعبد الله المعيوف في حراسة المرمى.
وفي الأحساء، يطمح الوطني صالح المحمدي المدرب المؤقت للأهلي في انتشال فريقه والعودة للمنافسة من جديد على صدارة الترتيب، وكانت الخسارة الأخيرة من الوحدة التي توقف فيها رصيد الفريق عند 4 نقاط، متراجعاً للمركز العاشر، بمثابة القشة التي قصمت ظهر الكرواتي برانكو مدرب الفريق، ما تسبب في إقالته من الإدارة الفنية، ولا شك أن المحمدي سيحدث عدداً من التغييرات على القائمة الأساسية وسيدفع بأسماء جديدة، وعلى الجانب الأخير، ما زال التونسي فتحي الجبال مدرب الفتح يبحث عن أول انتصاراته بعد أن تعرض لـ3 خسائر على التوالي أبقته في المركز الأخير دون أي نقطة.
وفي ختام مواجهات الجولة، يدخل الاتفاق مواجهة مساء اليوم بنشوة الانتصار على الحزم بسداسية نظيفة في الجولة الأخيرة، ووصل معها أصحاب الأرض إلى المركز الرابع بـ6 نقاط، ونجح الوطني خالد العطوي في التوصل إلى توليفة مناسبة وعوض الخسارة من الأهلي في الجولة الثانية، ولن تبتعد قائمته الأساسية عن الأسماء التي شاركت في الجولة الماضية، كما حقق الضيوف أول انتصاراتهم هذا الموسم بعد تغلبهم على الفتح في الجولة الأخيرة، وقفزوا للمركز السابع بـ5 نقاط، ولن يتعرض الفيصلي لأي خسارة هذا الموسم تحت قيادة البرازيلي تشاموسكا.
السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة