40 لوحة من المدرسة الواقعية لدى جمهور القاهرة

40 لوحة من المدرسة الواقعية لدى جمهور القاهرة

معرض جماعي يهدف للتعريف بالفن التشكيلي وجمالياته
السبت - 22 محرم 1441 هـ - 21 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14907]
عمل للفنانة باتريشيا ناهيد - عمل للفنانة سميحة سمير
القاهرة: محمد عجم
تعد لوحة «الجناز» من أشهر أعمال رائد المدرسة الفنية الواقعية الفنان جوستاف كوربيه (1819 - 1877م)، إذ تعكس بواقعية جنازة لشخص وفيها صورة لكلب المتوفى، كأنه يشعر بالحزن، وقد وقف مع المشيعين كأنه يشيع صاحبه.
تحاول المدرسة الواقعية نقل كل ما تراه الأعين من الواقع طبق الأصل، سواء للأشخاص أو الشوارع أو الطبيعة أو غير ذلك، تماماً كما ترصد عدسة الكاميرا الواقع، إذ يعتقد أصحاب هذه المدرسة بضرورة معالجة الواقع، وتسليط الأضواء على جوانب مهمة يريد الفنان إيصالها إلى الجمهور بأسلوب يتجرد فيه عن ذاته، مُظهراً الجمال الحقيقي.
في القاهرة، يسلط معرض «الواقعية»، الذي ينظمه غاليري «لمسات»، الأضواء على مختلف الخبرات والأساليب التي تعبر عن أهم ملامح المدرسة الواقعية، مقدماً عبر 40 فناناً موضوعات من واقع الحياة اليومية، ويخلق عبر 40 لوحة وسيلة اتصال بالمتلقين بكل طبقاتهم وفئاتهم ومستوياتهم.
تقول مديرة الغاليري، الدكتورة نيرمين شمس، لـ«الشرق الأوسط»: «يعد المعرض بمثابة ملحمة واقعية لإثراء الفن التشكيلي، فهو معرض فني متخصص يعرض الأعمال الفنية النابعة من المدرسة الواقعية بمختلف المعاني والإبداعات لفنانين من مختلف الأعمار من مصر، بالإضافة إلى مشاركة من العراق، حيث تعددت أعمالهم التشكيلية، بهدف تعريف الجمهور بالفن التشكيلي الواقعي، مستخدمين في ذلك الألوان الزيتية والمائية والأكريلك والرصاص، إلى جانب الصور الفوتوغرافية».
وتلفت شمس إلى أن هدف المعرض يأتي متوافقاً مع ما يتبناه غاليري «لمسات» من نشر الوعي بأهمية الفنون، وتحديداً الفن التشكيلي، وتنمية الذائقة الجمالية لدى المتلقي على اختلاف توجهاتهم بسلاسة وبساطة دون تعقيد قد لا يفهمه البعض.
بهذا المعرض اختارت الفنانة الشابة أمنية خالد (17 سنة) أن تعبر بواقعية عن البيئة والطبيعة، فتقول: «اشتركت في هذا المعرض لأني أميل إلى المدرسة الواقعية بطبعي، محاوِلة أن أنقل ملمحاً من الطبيعة إلى المتلقي، فمن مبادئ الواقعية أن ذاتية الفنان يجب ألا تطغى على الموضوع الذي يرسمه، عكس المدرسة الرومانسية التي ترى خلاف ذلك، فالواقعية أقرب لي، لذا أحاول الاجتهاد في أعمال فنية تحاكي الطبيعة بالتركيز على عنصر اللون، بما يجعلها تلمس إحساس المتلقي عندما يراها».
التجول بين أعمال المعرض يُنمّي الذائقة الجمالية في نفس المتلقي، حيث جمال الفكرة والمعنى والأسلوب واللون... فلوحة الفنانة باتريشيا ناهيد، التي تعد جزءاً من مشروع تخرجها من كلية الفنون الجميلة، تدور حول المرأة وعالمها، وكيف أنها تحمل رسالة وتضيء الحياة لمن حولها بوجودها وثقافتها. اعتمدت اللوحة على القلم الرصاص بمختلف درجاته «مع التركيز على لمعة العين، التي يمكن أن يراها المتلقي لمعة حزن أو لمعة فرح، لكن أياً كانت الرؤية، فلا شيء يمكن أن يخفي هذه اللمعة».
وتثمن الفنانة العشرينية فكرة المعرض، لافتة إلى أن المدرسة الواقعية أقرب للتعبير عن أفكارها الفنية، كما أنها الأفضل للجمهور لتلقي الفن التشكيلي وتوعيتهم فنياً.
عبر التصوير الزيتي، اختار الفنان عمرو مكاوي زاوية أخرى من الأسلوب الواقعي، فهو يربط بين أكثر من مضمون بما يصب في فكرة طبيعة الإنسان بعد الموت، يقول: «أعبر عن الواقعية بوجهة نظر مختلفة، فهي ليست فقط تكنيكاً فنياً أو رسم تفاصيل، بل هي مدرسة أعبر من خلالها عن الحياة التي أعيشها وما بداخلها من مشاعر، وكيف أوصل تعبيراً ما أو حالة إنسانية إلى المتلقي، وما أحاول نقله في لوحتي هو كيف يعيش الإنسان بعد الموت، من خلال عدة بورتوريهات في حالات مختلفة، وهو ما استغرق مني وقتاً طويلاً، وذلك حتى يستطيع المشاهد أن يقف أمام اللوحة ويشعر بها ويفهم تفاصيلها».
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة