قتلى وجرحى بتفجير انتحاري في مهرجان انتخابي للرئيس الأفغاني

قتلى وجرحى بتفجير انتحاري في مهرجان انتخابي للرئيس الأفغاني

الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
مسؤولو أمن أفغان يتفقدون موقع التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعاً انتخابياً في شاريكار عاصمة إقليم باروان شمال كابل أمس (إ.ب.أ)
كابل: «الشرق الأوسط»
قتل انتحاري من حركة «طالبان» 24 شخصاً على الأقل قرب منطقة كانت تشهد تجمعاً انتخابياً للرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس الثلاثاء، بينما حذّر المتمردون من مزيد من العنف قبيل الانتخابات. وبعد نحو ساعة من الهجوم، هزّ تفجير آخر تبنته «طالبان» كذلك العاصمة كابل قرب السفارة الأميركية، دون أن يتضح بعد ما إذا كان تسبب في سقوط ضحايا.
وجاء الهجومان قبل 11 يوماً من انتخابات الرئاسة الأفغانية التي تعهد قادة «طالبان» بتعطيلها من خلال أعمال العنف، وفي أعقاب انهيار محادثات السلام بين الولايات المتحدة والحركة المتمردة. وكان مقرراً أن يلقي غني، الذي يسعى للفوز بولاية ثانية مدتها 5 سنوات في الانتخابات التي ستُجرى يوم 28 سبتمبر (أيلول) الحالي، كلمة أمام التجمع الانتخابي في شاريكار عاصمة إقليم باروان شمال كابل عندما هاجم مفجر انتحاري الحشد.
وتأتي التطورات عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب فجأة الأسبوع الماضي إلغاء المفاوضات مع «طالبان» الهادفة للتوصل إلى اتفاق يقضي ببدء سحب القوات الأميركية من أفغانستان تمهيداً لإنهاء أطول حرب تخوضها واشنطن.
ووقع الهجوم الأول قرب تجمّع غني في ولاية باروان. وأفاد الناطق باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي بأن الانتحاري كان على دراجة نارية وفجّر نفسه عند أول نقطة تفتيش في الطريق باتّجاه التجمّع. وقال مدير مستشفى باروان عبد القاسم سانغين لوكالة الصحافة الفرنسية إنه إضافة إلى القتلى الـ24، أصيب 32 شخصاً بجروح. وأشار إلى أن «الحصيلة تتضمن نساءً وأطفالاً». وأكّدت مصادر عدة مقربة من الرئيس؛ بينهم رحيمي، أن «غني لم يتعرض لأذى». وفي بيان أرسلته «طالبان» لوسائل الإعلام وتبنت فيه الهجومين، أفاد الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد بأن الهجوم الذي وقع بالقرب من تجمّع غني هدفه عرقلة الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 سبتمبر المقبل.
وجاء في البيان: «سبق أن حذّرنا الناس بألا يحضروا التجمعات الانتخابية. إذا تعرضوا إلى أي خسائر فهم يتحمّلون مسؤولية ذلك». وجاء في بيان «طالبان»: «جرى تحذير الناس... لا تشاركوا في التجمعات الانتخابية للإدارة المنقادة، كل هذه التجمعات هدف عسكري لنا. إذا تعرض أحد للأذى، رغم تحذيرنا، فلا يلومنّ إلا نفسه». وجرى تشديد إجراءات تأمين التجمعات الانتخابية في مختلف أنحاء البلاد بعد تهديد «طالبان» بالهجوم على التجمعات ومراكز التصويت. وتعهدت الحركة بتكثيف الاشتباكات مع القوات الأفغانية والأجنبية لإثناء الناس عن التصويت في الانتخابات المقبلة. ودفع إعلان ترمب عن أن المفاوضات باتت في حكم «الميتة» حركة «طالبان» إلى الإعلان الأسبوع الماضي أن الخيار الوحيد المتبقي هو مواصلة القتال.
وقال مجاهد لوكالة الصحافة الفرنسية الأسبوع الماضي: «كان لدينا طريقان لإنهاء الاحتلال في أفغانستان؛ إحداهما الجهاد والقتال، والأخرى المحادثات والمفاوضات». وأضاف: «إذا أراد ترمب وقف المحادثات، فسنسلك الطريق الأولى وسيندمون قريباً».
ويواجه غني في الانتخابات الرئيس التنفيذي للحكومة الأفغانية عبد الله عبد الله وأكثر من 10 مرشحين آخرين، بينهم تجّار حرب سابقون وجواسيس وشخصيات أخرى تولت مناصب في نظام البلاد الشيوعي السابق. وعلى مدى أسابيع، طغت المحادثات بين الولايات المتحدة و«طالبان» في أهميتها على الانتخابات، وسط توقعات كثير من الأفغان والمراقبين بأن يتم إلغاء الاقتراع حال التوصل إلى اتفاق، حتى إن المرشحين أنفسهم لم يبذلوا جهوداً كبيرة في تنظيم حملاتهم. لكن مع إلغاء المحادثات، بدأ غني وخصومه حملاتهم. وحذّر مراقبون من أن «طالبان»، التي تأمل في إضعاف أي رئيس مستقبلي، ستبذل كل ما في وسعها لعرقلة الانتخابات. وفي اليوم الأول من الحملات الانتخابية في يوليو (تموز) الماضي، استهدف هجوم مكتب أمر الله صالح، أحد المرشحين لمنصب نائب الرئيس على لائحة غني. ويتوقع أن تكون نسبة المشاركة في الانتخابات ضئيلة في ظل المخاوف من وقوع أعمال عنف جديدة والإحباط الذي يشعر به الناخبون بعد الاتهامات الواسعة بالتزوير التي شهدتها انتخابات 2014.
إلى ذلك، قُتل عسكري أميركي في أفغانستان أول من أمس، حسبما أعلنت «مهمة حلف شمال الأطلسي» هناك، في أحدث خسارة بشرية تتكبدها الولايات المتحدة بعد انهيار المحادثات بين واشنطن وحركة «طالبان». وأكد بيان لـ«مهمة الدعم الحازم» أن «عسكرياً قتل أثناء أداء مهامه اليوم في أفغانستان».
وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في أفغانستان هذا العام إلى 17 على الأقل، في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لإنهاء أطول حروبها. ولم يقدم حلف شمال الأطلسي أي معلومات إضافية تتعلق بظروف العملية التي أودت بحياة الجندي.
وقبل نحو أسبوع، قرر الرئيس دونالد ترمب فجأة وقف المحادثات مع حركة «طالبان» التي كانت تهدف إلى تمهيد الطريق لانسحاب أميركي من أفغانستان بعد 18 عاماً من انخراطها في النزاع المسلح هناك. وقال ترمب إن المحادثات بالنسبة إليه باتت «في حكم الميتة».
وجاء هذا الإعلان بعد إلغاء ترمب خطة سرية تقضي باستقبال قادة «طالبان» والرئيس الأفغاني أشرف غني في مجمع كامب ديفيد الرئاسي خارج واشنطن لإجراء محادثات. وبرر ترمب تغيير موقفه من المحادثات بمقتل جندي أميركي في تفجير كبير لـ«طالبان» في كابل. وحتى الإعلان عن إلغاء المحادثات، كانت هناك توقعات بالتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يشهد خفضاً للقوات الأميركية في أفغانستان من نحو 13 ألف جندي إلى نحو 8 آلاف في العام المقبل. وفي المقابل، كان على «طالبان» تقديم ضمانات أمنية لإبعاد الجماعات المتطرفة عن البلاد.
وأعلن حلف شمال الأطلسي الأسبوع الماضي أنه لم يطرأ تغيير على «مهمة الدعم الحازم» التي ستبقى «دون تغيير» لتدريب وتقديم المشورة للقوات المحلية.
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة