دوري آسيا: الهلال يقلبها على الاتحاد بثلاثية ويحلق إلى نصف النهائي

دوري آسيا: الهلال يقلبها على الاتحاد بثلاثية ويحلق إلى نصف النهائي

الأزرق تسيد اللقاء من البداية حتى النهاية وضرب موعداً مع السد القطري
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
الرياض: طارق الرشيد
قلب الهلال تأخره بهدف أمام ضيفه الاتحاد إلى فوز صريح 3 - 1 في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم، ليحجز ثالثة بطاقات نصف النهائي بعد عودته بتعادل سلبي ذهاباً.

وافتتح الاتحاد بطل 2004 و2005 التسجيل، عبر مدافعه زياد الصحافي (10)، وردّ الهلال بطل 1991 و2000 في الشوط الثاني بثلاثية البيروفي أندريه كاريّو (44) وسالم الدوسري (48) والإيطالي سيباستيان جوفينكو (78).

ويلتقي الهلال في نصف النهائي فريق السد القطري، بطل 1989 و2011 والفائز على النصر السعودي في ربع النهائي (1 - 2 و3 - 1).

وجاءت بداية المباراة بتحفظ من جانب الفريقين، في محاولة الاستحواذ على منطقة المناورة، إلا أن الضيوف فرضوا أسلوبهم الفني بفضل التنظيم الدفاعي والتكتل في المناطق الخلفية، وعدم منح الهلاليين فرصة بناء الهجمات بالضغط على حامل الكرة، ومن أول تهديد اتحادي على المرمى الهلالي نفّذ التشيلي فيلانويفا ركلة زاوية، لتجد سعود عبد الحميد الذي حوّلها لزميله زياد الصحافي المدافع الاتحادي، والأخير صوّبها في الزاوية البعيدة لمرمى عبد الله المعيوف معلناً الأفراح في المدرج الاتحادي.

ومنح هذا الهدف الضيوف الأفضلية الكاملة على ثلث الساعة الأول من عمر اللقاء، ولم يوفق صاحب أول أهداف اللقاء بتعزيز تقدم فريقه، بعدما تحصل على كرة رائعة داخل منطقة الجزاء الهلالية، لكنه صوّبها بعيدة عن المرمى، وفضّل رومارينهو مهاجم الاتحاد استثمار فرصة الهدف الثاني وسدد على مشارف منطقة الجزاء، مرت بجوار القائم، وتخطى خالد السميري أكثر من مدافع هلالي، وتوغل من الجهة اليمنى، وصوّب كرة زاحفة مرت من أمام الجميع وانتهت خطورتها، ولم يستغل الاتحاديون الارتباك الدفاعي بين متوسطي الدفاع الأزرق، حتى تماسك أصحاب الأرض وأعادوا تنظيم صفوفهم من جديد، بعد صدمة الهدف الذي ولج في شباكهم.

وجاءت أولى الفرص الهلالية من سالم الدوسري، الذي سدد كرة مباغتة وقف لها فواز القرني حارس الضيوف ببسالة، ولم يوفق سلمان الفرج في ترجمة فرصة هدف التعديل، وفضّل لعب كرة استعراضية ذهبت بعيداً عن المرمى، وعاد حارس الاتحاد للتألق من جديد وتصدى لرأسية كارليو ببراعة، الحصار الهلالي للضيوف قابلته صلابة دفاعية اتحادية، وفضّل سالم الدوسري للمرة الثانية في زيارة مرمى القرني الذي واصل حضوره المميز، وأهدر سلمان الفرج كرة سهلة أمام المرمى بعدما تلقى كرة حريرية من زميله جوفينكو.

ولم يوفق غوميز في ترجمة هجمة هلالية واعدة، حتى ظهر كاريلو من جديد ووضع حداً للفرص الهلالية المهدرة وأحرز هدف التعديل من جملة فنية رائعة، بدأت من الجهة اليمنى حتى وصلت لكاريلو في الجهة اليسرى، والأخير صوّبها قوية ارتطمت بقدم فواز القرني، وسكنت شباكه.

وجاءت بداية شوط المباراة الثاني مشابهة تماماً لسابقة، ولم يتأخر الهلال في الوصول الثاني لشباك فواز القرني، من رأسية سالم الدوسري، ودفع التشيلي سييرا مدرب الاتحاد بتغييرين في وقت واحد وأشرك عبد العزيز البيشي وخيمينز، بحثاً عن تعزيز النواحي الهجومية التي ظلت غائبة بعد ربع الساعة الأول من عمر اللقاء، وكاد سالم الدوسري يكرر زيارته لمرمى فواز القرني وصوّب كرة خادعة في الشباك الجانبية، وتعاطف القائم مع أصحاب الأرض وحرم رومارينهو مهاجم الاتحاد وحرم الضيوف من هدف التعديل.

وصافح جوفينكو جماهير فريقه بعد فشله المتكرر في التسجيل، وأطلق قذيفة لا تصد ولا ترد استقرت في الشباك الاتحادية، ولم يتوقف المدّ الهجومي الهلالي، على الرغم من النتيجة المطمئنة، ووقف القائم مع الاتحاد وتصدى لتسديدة محمد البريك الصاروخية، في الوقت الذي اكتفى فيه الضيوف بالدفاع عن مرماهم، ومرت تسديدة كاريلو بسلام على المرمى الاتحادي، وتباطأ نواف العابد، البديل الهلالي، في التعامل مع كرة واعدة أمام المرمى، وفضّل الاستعراض أمام المرمى، ونجح الهلاليون في الدقائق الخمس الأخيرة في تسيير اللقاء كيفما يشاؤون، في الوقت الذي كان الاتحاديون بعيدون تماماً عن أجواء اللقاء.

من جانبه، تجاوز أوراوا ريدز الياباني إخفاقاته المحلية وحجز مقعده في الدور قبل النهائي بعد تعادله على أرضه 1 - 1 مع شنغهاي سيبغ الصيني، ليستفيد بطل القارة مرتين من قاعدة الهدف خارج الأرض.

وكانت مباراة الذهاب انتهت في الصين 2 - 2 الشهر الماضي، ليتعادل الفريقان بذلك 3 - 3 في مجموع المباراتين، ويتأهل الفريق الياباني للمربع الذهبي للمرة الرابعة منذ 2007.

وتقدم أوراوا بهدف من يان جون لينغ بطريق الخطأ في مرماه قبل نحو 5 دقائق من نهاية الشوط الأول، بينما أدرك وانغ شين تشاو التعادل بعد مرور ساعة من اللعب.

وقال تسويوشي أوتسوكي، مدرب أوراوا: «عدنا من الصين بتعادل وأنجزنا المهمة. الأهداف خارج الأرض ساعدتنا كثيراً».

وتتعارض نتيجة اليوم مع مشوار أوراوا المحبط في الدوري الياباني، إذ يقبع في المركز الـ15 بفارق نقطة واحدة عن منطقة الهبوط.

وسيلعب أوراوا في الدور قبل النهائي مع الفائز من المواجهة اليابانية الصينية الأخرى بين كاشيما أنتلرز، وضيفه قوانغتشو إيفرجراند، اليوم (الأربعاء).
السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة