«فولوكوبتر»... تاكسي طائر يُختبر بنجاح

«فولوكوبتر»... تاكسي طائر يُختبر بنجاح

يتسع لراكبين ويعمل بالبطاريات
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
لندن: «الشرق الأوسط»
خاض التاكسي الطائر الألماني «فولوكوبتر» اختباراً للطيران في مطار هلسنكي الدولي بعد دمجه بنظامين لإدارة الحركة الجوية، الأوّل تقليدي والآخر آلي.

مع التقدّم السريع لتقنيات الدرون والتاكسي الطائر، تحوّل تنظيم المجال الجوّي في البيئات المدنية إلى مصدر للقلق، وبات تطوير أنظمة آمنة تتيح للمركبات الآلية العمل جنباً إلى جنب مع الطائرات المأهولة، أولوية للدول والمناطق التي تأمل الاعتماد على هذه الموجة الجديدة من التقنيات الجوّية.

جاءت الرحلة الأخيرة لتاكسي «فولوكوبتر» Volocopter الطائر في التاسع والعشرين من أغسطس (آب) في إطار «برنامج سماء أوروبية واحدة البحثي» (سينجل أوروبيين سكاي إي تي إم ريسرتش) الذي يهدف إلى تنظيم مجال جوي موحّد للطيران التجاري والعام والآلي.

وقالت ماريا تام، منسّقة مشروع خدمات الملاحة الجويّة الإستونية في حديث نقله موقع «ذي إنجنير» البريطاني: «مع استمرار تطوّر الحركة الجويّة لجهة الأعداد والأنواع، لا سيّما مع ظهور المركبات الآلية والتاكسي الطائر، أصبحت التقنيات والقوانين التي تحكم المجال الجوّي الشديد الانخفاض بحاجة إلى التحديث».

وقد أظهر عرض مطار هلسنكي أنّ أنظمة كثيرة أصبحت جاهزة لتنظيم عمليات طيران التاكسي الطائر والخدمات المرتبطة بها وتفاعلاتها اللاحقة بفعالية وسلامة في ظلّ نشاطات الطيران والمجال الجوي القائمة اليوم.

يتمتّع تاكسي «فولوكوبتر» المصمم والمطوّر في ألمانيا، والذي يتسع لراكبين بالقدرة على الطيران الذاتي، بفضل 18 دوّارا فرديا تستمدّ طاقتها من تسع بطاريات قابلة للتبديل. وأشارت تقارير سابقة إلى أنّ هذه المركبة تطير بسرعة 100 كلم في الساعة لفترة تقارب 30 دقيقة. وخلال طيرانه المدعوم بطيّار بشري في مطار هلسنكي، اندمج «فولوكوبتر» مع ثلاثة مزوّدين لأنظمة إدارة جوية آلية هي «إير ماب» و«التيتود إنجل» و«يونيفاي». اعتمد هذا الاختبار على عدد من الأجهزة التكميلية ومن بينها جهاز استشعار لتقييم الوضعية.

في حديث له حول الاختبار، قال جان هندريك بويلنز، مدير التقنية التنفيذي في فولوكوبتر: «يسرّنا الإعلان عن أنّ جميع المزوّدين الذين اختبرناهم أثبتوا توافقهم مع أنظمة فولوكوبتر. كعضو في تحالف (سماء أوروبية واحدة)، نملك فرصة نادرة للعمل في الجبهة الأمامية لدمج أنظمة إدارة حركة الطيران التقليدية والآلية بالتعاون مع جميع الشركاء من جهات قانونية، ومطارات، ومزوّدي خدمات ملاحة جويّة، ومزوّدي أنظمة إدارة آلية».

وأضاف «نحن نعلم أنّ تقنية التاكسي الطائر قابلة للنمو، لقد حصلنا على الترخيص من وكالة سلامة الطيران الأوروبية، وسنعمل على إنهاء أوّل بنية تحتية لمهبط الفولوكوبتر (فولوبورت) قبل نهاية العام الجاري. لقد حان الوقت لبث الحياة في النقل الجوّي المدني».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة