ترمب ينتقد «الإعلام الزائف» بعد الهجوم على قاضٍ في المحكمة العليا

ترمب ينتقد «الإعلام الزائف» بعد الهجوم على قاضٍ في المحكمة العليا

الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14903]
الرئيس الأميركي دونالد ترمب و القاضي بريت كافانو
واشنطن: «الشرق الأوسط»
وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس، اتهامات قاسية ضد وسائل الإعلام والديمقراطيين بعد أن قامت صحيفة «نيويورك تايمز» بتصحيح مقال وجه اتهامات لقاضي المحكمة العليا بريت كافانو.

وكتب الرئيس على «تويتر» أن القاضي كافانو «يتعرض للاعتداء والأكاذيب من وسائل الإعلام المزيفة، كل ذلك لأن وسائل الإعلام (...) تعمل مع شركائها الديمقراطيين». وأضاف: «إنهم يحاولون تدميره والتأثير على آرائه، لكنهم يلعبون بشكل سيء ويجب محاكمتهم».

وطالما دعم ترمب كافانو دون تحفظ، رغم الاتهامات التي ظهرت خلال عملية تثبيته في منصبه من قبل مجلس الشيوخ في سبتمبر (أيلول) 2018. كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» قالت في عددها الصادر الأحد إن كافانو ارتكب تجاوزات أخلاقية فادحة عندما كان طالباً في جامعة يال في الثمانينات. وكشفت الصحيفة اسم شاهد على ما حصل، نقل الحادثة إلى الشرطة الفيدرالية وأعضاء في مجلس الشيوخ قبل سنة في الوقت الذي وُجّهت اتهامات أخرى إلى كافانو. وذكرت الصحيفة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) المكلف بالتحقيق حول الشخصية التي اختارها ترمب للانضمام إلى المحكمة العليا الأميركية، لم يتابع هذا الملف بعد تقديم الشهادة.

وقد دعا العديد من المرشحين للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، بمن فيهم السيناتور كامالا هاريس وإليزابيث وارين إلى إقالة القاضي كافانو. لكن ليل الأحد، نشرت «نيويورك تايمز» نسخة معدّلة للمقال. وذكر المحرر أن الضحية المزعومة للحادث لا ترغب في التحدث إلى الصحافيين، وأن أقاربها أكدوا له أنها لا تتذكر شيئاً. وقال ترمب إن «نيويورك تايمز تتراجع. إنه لأمر مدهش ما يمكن أن يفعله هؤلاء الناس».

وانتقدت مستشارته السياسية كيليان كونواي الصحافة والديمقراطيين بلهجة حادة.

ويأتي ذلك بعد سنة من اتهام زميلة سابقة من المدرسة، تدعى كريستين بلاساي فورد، لكافانو بمحاولة اغتصابها في عام 1982. وخلال جلسة تم متابعتها باهتمام في مجلس الشيوخ، أكّدت أنها واثقة «100 في المائة» من أنها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل كافانو عندما كان في الـ17. وهي في الـ15.
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة