«الجيش الوطني» يعلن مقتل قياديين في مواجهة قوات «الوفاق»

«الجيش الوطني» يعلن مقتل قياديين في مواجهة قوات «الوفاق»

سلامة ينعى الجمالي مبعوث الجامعة العربية إلى ليبيا
الأحد - 16 محرم 1441 هـ - 15 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14901]
صورة وزعتها شعبة إعلام «الجيش الوطني» لتشييع جنازة قتلى ترهونة
القاهرة: خالد محمود
أعلنت القوات الموالية لحكومة «الوفاق» الليبية برئاسة فائز السراج، مسؤوليتها عن مقتل قياديين ميدانيين في «الجيش الوطني» الذي يقوده المشير خليفة حفتر، بالإضافة إلى الجندي عبد العظيم الكاني من القوة المساندة للقوات المسلحة، في ضربة نفذتها طائرة مسيرة على مدينة ترهونة، التي تقع على بعد نحو 98 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة طرابلس.

وشيع المئات من أهالي مدينة ترهونة، أمس، جنازة القتلى بحضور العميد خالد المحجوب مسؤول التوجيه المعنوي بقوات «الجيش الوطني»، بينما أظهرت لقطات مصورة بثتها مساء أول من أمس، وسائل إعلام موالية لحكومة السراج، احتفال عناصرها المسلحة بمقتل الثلاثة التابعين لقوات الجيش بميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس، حيث أطلقت الأعيرة والألعاب النارية في الهواء وسط عبارات التهليل والتكبير وتصاعد أبواق السيارات.

وكانت قوات السراج أعلنت مساء أول من أمس، في بيان لعملية «بركان الغضب» التابعة لها أنها نفذت طلعة قتالية دقيقة استهدفت إحدى مركبات التحكم والسيطرة ما أدى إلى تدميرها ومقتل قيادات تابعة لـ«الجيش الوطني»، مشيرة إلى «حالة من الفوضى وعمليات اعتقال عشوائية في ترهونة».

في غضون ذلك، عبر الممثل الخاص للأمين العام غسان سلامة، في بيان أمس، عن عميق حزنه بوفاة مبعوث جامعة الدول العربية إلى ليبيا السفير صلاح الدين جمالي، معرباً عن تعازيه الصادقة لجامعة الدول العربية والحكومة التونسية وأسرة الفقيد.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، مؤخراً عن النقيب محمد أبو خزام من غرفة عمليات الجيش أن قصفاً بطائرة مسيرة استهدف السيارة التي كان يستقلها قائد اللواء التاسع ومرافقوه. ونعى المشير حفتر في بيان وزعه مكتبه كلا من العقيد عبد الوهاب المقري آمر اللواء التاسع والشقيقين النقيب محسن الكاني، والجندي عبد العظيم الكاني، وقال إنهم لقوا حتفهم إثر قصف طيران تركي مُسيّر جنوب العاصمة طرابلس.

بدوره، قال المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة» التابع للجيش الوطني، أول من أمس، بأن الثلاثة «قتلوا على يد عدو غاشم استباح أرضنا بفعل خيانة الخونة وعمالة العملاء الذين انبطحوا لتنظيم الإخوان الإرهابي وإردوغان وحكام قطر»، وأضاف «اغتالتهم اليد التركية القذرة بطائرة مسيّرة يقودها ضباط أتراك... هذه هي تركيا التي تعتدي على أرضنا وتدعم الإرهاب وأدواته من المجرمين والمخربين والمهربين الذين يحاربون قيام دولة المؤسسات حتى يستمر الفساد والفوضى».

وبعد ساعات فقط من تأكيد «الجيش الوطني» أن قاعدة الجفرة الجوية التابعة له في وسط البلاد لم تصب بأي أذى وأنه أحبط ما وصفه بمخطط قطري - تركي لضربها، قالت عملية «بركان الغضب» التابعة لحكومة السراج مساء أول من أمس، في بيان لها بأن «نسور الجو استهدفوا غرفة العمليات الرئيسية بالقاعدة والتي كان يشغلها ضباط أجانب من دولة إقليمية معتدية ودمرتها تدميرا كاملا مع مقتل ضباطها الستة». ولم يفصح البيان عن هوية الدولة الأجنبية المعنية، لكنه أضاف «كما دمر سلاح الجو ثلاث منصات لإطلاق صواريخ أرض جو بقاعدة الجفرة كانت تهدد الملاحة الجوية في سماء ليبيا».

وتسيطر قوات «الجيش الوطني» على الجفرة منذ يونيو (حزيران) عام 2017. بعد طرد مجموعات مسلحة كانت تسيطر عليها، علما بأن المنطقة التي تبعد 650 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة طرابلس، تتمتع بموقع استراتيجي مهم وتضم ثالث أكبر قاعدة جوية في البلاد. وكشف المركز الإعلامي للجيش النقاب أمس، عن مساعي الميليشياوي عبد الغني الككلي، الذي يقود ما يعرف بقوة الأمن في أبو سليم الموالية لحكومة السراج بطرابلس، للتواصل مع قيادة الجيش لضمان عدم ملاحقته، وسط معلومات عن احتمال هروبه إلى المغرب حيث تردد أنه نقل كل أمواله واستثماراته إلى هناك، مشيرا إلى مقتل 142عنصرا من هذه الميلشيات منذ بداية المواجهات.

في سياق آخر، اتهمت القوات الموالية لحكومة السراج في بيان مقتضب أصدرته، أمس، قوات «الجيش الوطني» باستهداف مطار معيتيقة الدولي والمغلق منذ نحو أسبوعين في العاصمة بصواريخ غراد، فيما وصفته بمحاولة يائسة منها لتعويض خسائرها.

وقال مصدر عسكري في قوات السراج، إن المطار تعرض لقصف جوي وصاروخي في الساعات الأولى من صباح أمس، لكن من دون وقوع أي خسائر مادية أو بشرية، بيد أن «الجيش الوطني» نفى صحة هذه المعلومات.

وفي مطلع الشهر الجاري تم إغلاق المطار الوحيد العامل بطرابلس والذي يقع إلى الشرق مباشرة من وسطها، ما دفع شركات الطيران المحلية إلى نقل رحلاتها إلى مطار مدينة مصراتة، التي تبعد نحو 200 كيلومتر إلى الشرق من طرابلس، حتى إشعار آخر.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة