بايدن يحافظ على تقدمه... ووارن تواصل صعودها بين الديمقراطيين التقدميين

بايدن يحافظ على تقدمه... ووارن تواصل صعودها بين الديمقراطيين التقدميين

ملفات الهجرة والعنف المسلح والتعليم والرعاية الصحية تهيمن على المناظرة الثالثة
السبت - 15 محرم 1441 هـ - 14 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14900]
المتنافسون على ترشح الحزب الديمقراطي (من اليسار) بايدن وسوندرز وهاريس خلال المناظرة التلفزيونية الثالثة (أ.ف.ب)
واشنطن: إيلي يوسف
في المناظرة الثالثة للمرشحين الديمقراطيين، التقى للمرة الأولى نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن بمنافسته التقدمية إليزابيت وارين التي يصعد نجمها شيئاً فشيئاً، والتي باتت تتخطى، حتى زميلها اليساري الأشهر بيرني ساندرز. المناظرة جمعت بين أبرز المتنافسين الذين لديهم حظوظ فعلية في التمكن على الأقل من استكمال السباق إلى حين بدء المنافسات الجدية بينهم، والتي تبدأ في فبراير (شباط) المقبل. فقد تم استبعاد باقي المتنافسين عن المناظرة بسبب عدم تمكنهم من تلبية شروط وضعتها اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، تفرض تحقيق المرشح نسبة 2 في المائة على الأقل في استطلاعات الرأي، وعلى 130 ألف تبرع فردي أيضاً. وهيمنت قضايا الهجرة والتجارة والعنف المسلح والتعليم والرعاية الصحية والإصلاح الجنائي على المناظرة التي أجريت في مدينة هيوستن بولاية تكساس.
وجددت السيناتورة إليزابيث وارن، والسيناتور بيرني ساندز تأييدهما لإسقاط الديون الطلابية، فيما صفق عدد من الجمهور للسيناتورة كامالا هاريس، عندما أعلنت عن خطة لضخّ ملياري دولار لبرامج تدريب المعلمين. وفي قضية الرعاية الصحية، وهي من أهم قضايا السباق الانتخابي، جدّد ساندرز دعوته لنظام رعاية صحية حكومي يكفل التغطية للجميع، ويطلق عليه «ميديكيد للجميع»، على غرار «النظام المعمول به في كندا والدول الاسكندنافية». ورفض اتهامه بأنه يحمل أفكاراً اشتراكية قد تؤدي إلى تجديد التجارب التي منيت بفشل كبير في دول أميركا اللاتينية من فنزويلا إلى البرازيل وغيرهما.
أما نائب الرئيس السابق جو بايدن، الذي يتقدم استطلاعات الرأي، باعتباره المرشح الأوفر حظاً لمنافسة ترمب، فقال إن مثل هذه الخطة ستكون «باهظة التكاليف»، مقترحاً توسيع نظام الرعاية الصحية، المعروف باسم «أوباما كير». وأكد بايدن رفضه التعامل مع القضية من وجهة نظر «اشتراكية»، ورأى أن مقترح وارن زيادة الضرائب على الأثرياء 2 في المائة لتنفيذ هذه الخطة لن يوفر المبالغ المطلوبة.
الوزير السابق في عهد أوباما، جوليان كاسترو، استغل الفرصة للهجوم على بايدن، قائلاً إن خطته فيما يتعلق بـ«أوباما كير» ستجعل نحو 10 ملايين أميركي خارج نطاق التغطية الصحية. وفي قضايا السياسة الخارجية، قال بيت بوتيغيغ، رئيس بلدية مدينة ساوث باند، في ولاية إنديانا، إنه يرفض خوض حروب «لا نهاية لها»، واتهم الرئيس دونالد ترمب بأنه يستخدم القوات المسلحة الأميركية «لخدمة مصالحه السياسية».
وحول الحرب التجارية مع الصين، قالت وارن إن العلاقات التجارية للولايات المتحدة بالخارج معطلة منذ عقود، متعهدة بإصلاح هذه العلاقات بما يخدم العمال والمزارعين وأصحاب الشركات الصغيرة. واتهم بوتيغيغ ترمب بأنه «لا يمتلك استراتيجية» للتعامل مع الصين في الملف التجاري. أما السيناتورة آمي كلوبوشار فقالت إن الحرب التجارية مع الصين كلفت العمال الأميركيين 300 ألف وظيفة. وفي ملف الهجرة، أيّد عدد من المرشحين تخفيف القيود التي وضعتها إدارة ترمب؛ حيث تعهدت وارن بتسهيل الحصول على الجنسية الأميركية. وانتقدت قرار الإدارة الحالية إلغاء مساعدات كانت مقدمة لدول في أميركا الوسطى بسبب تدفق مهاجرين غير قانونيين من هذه الدول إلى أميركا. واتهمت وارن ترمب بأنه «خلق أزمة» على الحدود الجنوبية لخدمة أهدافه السياسية. ورفض جو بايدن الانتقادات بأن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما رحّلت ملايين المهاجرين غير الشرعيين، مؤكداً أن الإدارة السابقة فتحت أبوابها للمهاجرين، ودعمت من يطلق عليهم «الحالمين» وهم الأشخاص الذين دخلوا أميركا بشكل غير شرعي عندما كانوا أطفالاً، وكذلك أتاحت فرصاً للمهاجرين غير الشرعيين للحصول على الجنسية الأميركية. كما تناظر المرشحون حول ملف العنف المسلح الذي يعتبر أحد أهم الملفات الداخلية، خاصة بعد حوادث قتل وقعت مؤخراً خلّفت عشرات القتلى والجرحى.
عضو الكونغرس السابق عن تكساس، بيتو أورورك، الذي يتحدر من مدينة إل باسو التي شهدت أخيراً مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من 20 شخصاً في أحد المتاجر العامة، واستهدفت لاتينيّين، وخصوصا من المكسيك، دعا إلى مصادرة البنادق الهجومية، وأكد أنه لا توجد ضرورة لاقتناء المدنيين لها. وقال وسط تصفيق حار: «بالطبع سنأخذ بنادقكم من نوع (إيه آر 15) و(إيه كاي)». ولقي أورورك إشادة خلال المناظرة، بسبب تعليقه برنامجه الانتخابي بعد الحادث.
وارن قالت: «لدينا مشكلة في العنف المسلح، ونتفق على كثير من الخطوات التي يمكن أن نتخذها لإصلاحها». وفي الحديث عن الإصلاح الجنائي، قال بايدن: «إن أحداً لا يجب أن يسجن لارتكابه جريمة غير عنيفة أو حيازة المخدرات عبر اقتناء كميات صغيرة بهدف التعاطي»، مشيراً إلى أن جرائم حيازة المخدرات يجب أن يتم التعامل معها بتوفير برامج تأهيل، وليس بسجن مرتكبيها.
هاريس التي لاقت انتقادات حول أدائها، عندما كانت مدعية عامة لكاليفورنيا، قالت إن لديها خطة تتضمن إلغاء عقوبة السجن في بعض قضايا حيازة المخدرات.
يذكر أن متظاهرين قاطعوا نائب الرئيس السابق جو بايدن في نهاية المناظرة، بينما كان يجيب على سؤال حول «إخفاقاته المهنية»، لكن تم احتواء الموقف واستمرت المناظرة.
واعتبر كثير من المراقبين والمحللين أن الفائز الأكبر في المناظرة هو الحزب الديمقراطي نفسه، لأنها كانت أكثر تركيزاً من المناظرتين السابقتين، واقتصرت على مرشحين لديهم فرص أكبر للفوز.
أوباما أيضاً كان من بين الفائزين، إذ إن المتناظرين أشادوا بنظام الرعاية الصحية «أوباما كير» الذي انطلق في عهده، وتم تناول عهده في غالبية الملفات والإنجازات التي تنسب إليه.
وكالة «بلومبرغ» اعتبرت أن التصريحات الملتبسة التي وقع فيها بايدن والهجمات المتكررة عليه من خصومه خلال المناظرات السابقة لم تنجح في إقصائه عن تصدر السباق، مشيرة إلى أنه نجح في إثبات أنه يحمل إرث أوباما، وحافظ على تماسكه وعلى نبرته الهجومية خلال ردوده على الاتهامات المتجددة له حول مواقفه من التمييز العنصري قبل نحو 40 عاماً. واستبعدت الوكالة أن تغير المناظرة الأخيرة ترتيب المتسابقين، وتوقعت أن يستمر بايدن في التقدم، بينما سيستمر ساندرز ووارن في محاولة اللحاق به.
ويحظى بايدن بشعبية في صفوف العمال والناخبين من أصول أفريقية، ويمثل بنظر كثيرين صورة المعتدل القادر على هزيمة ترمب، الذي تكهن قبل بدء المناظرة بأنه قد يكون هو المرشح الديمقراطي الذي سينافسه الصيف المقبل.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة