مشاركة سعودية متميزة في معرض «معدات الدفاع والأمن الدولي»

مشاركة سعودية متميزة في معرض «معدات الدفاع والأمن الدولي»

السبت - 15 محرم 1441 هـ - 14 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14900]
جانب من مشاركة الشركة السعودية للصناعات العسكرية في معرض معدات الدفاع (حساب الشركة بـ«تويتر»)
لندن: «الشرق الأوسط»
وقّعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية اتفاقيتين ومذكرة تفاهم لدى مشاركتها في معرض معدات الدفاع والأمن الدولي (DSEI)، الذي انعقد في لندن، منذ الثلاثاء الماضي وحتى أول من أمس (الخميس).

وعملت الشركة السعودية للصناعات العسكرية على استكشاف فرص جديدة لبناء شراكات في قطاع الدفاع، بما يتماشى مع رؤيتها لتطوير تقنيات جديدة محلياً، وجذب استثمارات أجنبية إلى السعودية، وتوفير فرص عمل. وشاركت في المعرض تحت مظلة الشركة، كل من شركة الإلكترونيات المتقدمة «AEC»، وشركة «سامي نافانتيا» للصناعات البحرية.

واستقطب هذا الحدث العالمي، الذي يعد منصة تواصل بين الحكومات والقوات المسلحة وقادة الفكر في القطاع من جهة، وموردي معدات الأمن والدفاع من جهة أخرى، أكثر من 34 ألف زائر من جميع أنحاء العالم.

وفي اليوم الأول من المعرض، وقعت شركة «سامي نافانتيا» للصناعات البحرية، المشروع المشترك بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية وشركة نافانتيا الإسبانية، عقداً ضخماً بقيمة 900 مليون يورو (ما يقارب 3.7 مليار ريال سعودي)، مع مُصنِع السفن الحربية الإسباني شركة «نافانتيا». ويقوم الطرفان بموجب العقد بالتعاون لتنفيذ برنامجٍ خاصٍ لدمج أنظمة قتالٍ ضمن سفن «أفانتي 2200» لصالح القوات البحرية الملكية السعودية.

وأكدت الشركة السعودية للصناعات العسكرية أن العقد سيسهم في تطوير منظومة الدفاع السعودية من خلال نقل التقنية وخلق فرص عمل جديدة، وذلك تماشياً مع مستهدفات رؤية المملكة المتمثلة في توطين 50 في المائة من إجمالي الإنفاق العسكري بحلول عام 2030. جدير بالذكر أن هذه الاتفاقية ستسهم في توطين ما يصل إلى 60 في المائة من القدرات التقنية للمملكة، والمساهمة في تطوير وتنمية الشركات والمؤسسات السعودية.

بهذا الصدد، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة «سامي نافانتيا» للصناعات البحرية أنطونيو رودريغيز باربيران، أن «اتفاقية الشراكة المبرمة مع شركة نافانتيا تعد إنجازاً مهماً لشركة سامي نافانتيا، إذ ستشكل انطلاقة بارزة لمسيرتها الواعدة في مسعى لدعم تحقيق طموحات المملكة العربية السعودية في القطاع الدفاعي. كما ستخلق فرصة مهمة للاستفادة من الخبرة الواسعة لشريكنا الاستراتيجي في تصميم وبناء وتكامل السفن الحربية، وذلك لتطوير قدراتنا في هذا المجال».

من جهتها، سلّطت رئيسة مجلس إدارة شركة «نافانتيا»، سوزانا دي ساريا، الضوء على أهمية هذا العقد، قائلة: «يُعد هذا العقد دليل التزام شركة نافانتيا على دعم المملكة العربية السعودية في رحلة تطوير قدراتها الصناعية في قطاع الدفاع. وسيكون هذا أول تعاون طويل الأجل بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI وشركة (نافانتيا)».

وبالإضافة إلى دمج أنظمة القتال في السفن الجديدة، ستركز الاتفاقية الجديدة على تصميم النظم وهندستها، وتصميم الأجهزة، وتطوير البرمجيات، والاختبارات، وأنظمة التحقق، والنماذج الأولية، والمحاكاة، والنمذجة، بالإضافة إلى الدعم اللوجيستي، وتصميم برامج التدريب.

حضر التوقيع رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية أحمد بن عقيل الخطيب، ورئيسة مجلس إدارة شركة نافانتيا سوزانا دي ساريا، والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية أندرياس شوير، والرئيس التنفيذي لشركة «سامي نافانتيا» للصناعات البحرية أنطونيو رودريغيز باربيران، بالإضافة إلى عددٍ من المسؤولين من كلا الطرفين.

أما الاتفاقية الثانية فأبرمتها شركة الإلكترونيات المتقدمة «AEC» التابعة للشركة السعودية للصناعات العسكرية، و«إل 3 هاريس تكنولوجيز»، الأربعاء، وتنص على تعاون مشترك في مجال أنظمة المشبهات لمنظومات الطائرات العمودية داخل المملكة.

واعتبر عبد العزيز الدعيلج، الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة، أن الاتفاقية تهدف إلى تعزيز الاعتمادية بمجال أنظمة المشبهات لمنظومات الطائرات العمودية، ضمن جهود الشركة المتواصلة من أجل بناء القدرات العسكرية والدفاعية.

وأكد أن الاتفاقية تُتيح للشركة إمكانية الاستفادة من خبرة كبار قادة الصناعة؛ لتحقيق الأهداف الطموحة للمملكة؛ ومنها توطين 50 في المائة من الإنفاق العسكري والأمني، وإيجاد فرص عمل جديدة في المملكة، بما يتواءم مع رؤية 2030.

إلى ذلك، وقعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية مذكرة تفاهم مع شركة «QDM»، المشروع المشترك بين شركة «كينيتيك» (QinetiQ) ومجموعة دار مصادر السعودية، وذلك للتعاون في تطوير القدرات في مجالي اختبار وتقييم منتجات قطاع الدفاع في السعودية. وتنص مذكرة التفاهم على توفير خدمات تدريب متكاملة تركز على تطوير المواهب المحلية من خلال خطة تطوير مستقبلية، بما يتماشى مع مستهدفات رؤية المملكة 2030. وستتعاون كل من شركة SAMI وشركة QDM بموجب هذه المذكرة على استكشاف احتياجات المشاريع المشتركة والمشاريع المستقلة في مجالي اختبار وتقييم منتجات قطاع الدفاع السعودي، وتسهيل نقل القدرات الفنية إلى المملكة، كما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وقد تأسست الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) في مايو (أيار) 2017، وهي معنية بتطوير ودعم ‏الصناعات العسكرية في السعودية وتعزيز اكتفائها الذاتي، وتلعب دوراً رئيسياً في توطين الصناعات العسكرية، إذ تصنف المملكة من أكثر 5 دول من حيث الإنفاق العسكري على مستوى العالم؛ الأمر الذي سيوفر فرصاً استثمارية هائلة خاصة.

وتستند الشركة، وفق موقعها الإلكتروني، إلى أحدث التقنيات وأفضل الكفاءات الوطنية بهدف تطوير منتجاتٍ وخدماتٍ عسكرية مبتكرة بمواصفاتٍ عالمية، وذلك من خلال 4 وحدات رئيسية، هي: وحدة الأنظمة الجوية، ووحدة الأنظمة الأرضية، ووحدة الأسلحة والصواريخ، ووحدة الإلكترونيات الدفاعية. وتركز الشركة على الإسهام في زيادة الصادرات، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع الصناعات العسكرية الوطني.
السعودية الاقتصاد السعودي

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة