«طالبان» تضرب مجدداً في كابل

«طالبان» تضرب مجدداً في كابل

الجمعة - 14 محرم 1441 هـ - 13 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14899]
إسلام آباد: جمال إسماعيل
واصلت حركة «طالبان» شن هجماتها وقصفها على مواقع حكومية أفغانية في العاصمة كابل، فقد فجّر انتحاري سيارة «مرسيدس» مفخخة قرب مدخل مقر القوات الخاصة الأفغانية في قاعدة «ريشخور» جنوب العاصمة كابل؛ حسب بيان لوزارة الدفاع الأفغانية، الذي أضاف أن 4 من الجنود قتلوا، فيما جرح 3 آخرون.

وكانت تقارير أفادت بأن اشتباكاً وقع قبل الانفجار، لكن وزارة الدفاع الأفغانية نفت صحة ذلك، فيما تبنت حركة «طالبان» الهجوم. وقال نصرت رحيمي، الناطق باسم الداخلية الأفغانية، إن الانفجار وقع الساعة 12.50 بالتوقيت المحلي.

وقال ذبيح الله مجاهد، الناطق باسم «طالبان»، في تغريدة له على «تويتر»، إن أحد المتسللين من «طالبان» بين القوات الخاصة الأفغانية يدعى ملا أحمد وردك قاد سيارة بها عدد من الجنود وفجرّها في معسكر للقوات الخاصة الأفغانية كان يوجد فيه 200 من عناصر القوات الخاصة الذين كانوا يستعدون للقيام بهجمات ضد قوات «طالبان»، وإن التفجير أدى إلى قتل وإصابة كثير من أفراد القوات الخاصة الأفغانية، إضافة إلى تدمير كثير من الآليات والمباني داخل المعسكر.

وفي تغريدة أخرى؛ قال مجاهد إن قوات «طالبان» قصفت الليلة قبل الماضية مجدداً قاعدة «باغرام» الجوية مقر قيادة القوات الأميركية في أفغانستان، موقعة كثيراً من الخسائر البشرية فيها.

وفسر بيان وزارة الدفاع الأفغانية لجوء «طالبان» إلى التفجير في كابل بالقول إن «طالبان» لجأت إلى القيام بتفجيرات قرب الأماكن السكنية للمواطنين بعد تلقيها ضربات منيت خلالها بخسائر بشرية فادحة في المعارك، وخسارتها عدداً من المناطق التي كانت تحت سيطرتها، وأن هذا يظهر مدى الضغط الذي تقوم به القوات الحكومية وقوات حلف الأطلسي على «طالبان» في أرض المعركة، وأن القوات الأفغانية ستواصل شن الهجمات على قوات «طالبان».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب توعد بمزيد من الهجمات على قوات «طالبان» بعد إلغائه المفاوضات والاتفاق الذي توصل إليه المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد عبر مفاوضات استمرت نحو عام مع مندوبين من المكتب السياسي لـ«طالبان» في الدوحة. وقال ترمب في خطاب بمناسبة ذكرى «هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001» إن قواته شنت هجمات قوية على «طالبان» خلال الأيام القليلة الماضية أشد مما قامت به القوات الأميركية خلال السنوات الماضية، وسيواجهون مزيداً من الهجمات والضربات، لكنه لن يستخدم الأسلحة النووية في أفغانستان.

وجاءت أقوال ترمب بعد بثّ زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري شريطاً بمناسبة ذكرى «هجمات الحادي عشر من سبتمبر» دعا فيه إلى مزيد من الضربات ضد المصالح الأميركية والإسرائيلية والبريطانية والفرنسية والروسية وحلفائهم الأوروبيين.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال في مقابلة تلفزيونية إن القوات الأميركية قتلت أكثر من ألف من قوات «طالبان» خلال الأيام العشرة الماضية، وإن المعارك اشتدت في أفغانستان بعد إلغاء الرئيس ترمب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع «طالبان».

من جهته، قال بروس هوفمان، الباحث في «مجلس العلاقات الخارجية» بواشنطن إنه من غير المعروف ما إذا كانت الهجمات الجديدة من القوات الأميركية تهدف إلى إضعاف «طالبان» أو إجبارها على العودة إلى طاولة المفاوضات.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة