الأمم المتحدة: ضربات النظام وروسيا والتحالف في سوريا قد تصل لجرائم حرب

الأمم المتحدة: ضربات النظام وروسيا والتحالف في سوريا قد تصل لجرائم حرب

الأربعاء - 12 محرم 1441 هـ - 11 سبتمبر 2019 مـ
جانب من آثار الدمار عقب ضربة روسية في قرية الضاهر السورية (أ.ف.ب)
جنيف: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال محققون تابعون للأمم المتحدة اليوم (الأربعاء) إن التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذ ضربات جوية في سوريا تسببت في سقوط خسائر بشرية كبيرة من المدنيين مما يشير إلى تجاهل توجيه التحذيرات المسبقة اللازمة واحتمال ارتكاب جرائم حرب.

وجاء في تقرير للجنة الأمم المتحدة للتحقيق المعنية بسوريا أن طائرات النظام السوري وحلفائه الروس تشن أيضاً حملة دموية تستهدف على نحو ممنهج فيما يبدو المنشآت الطبية والمدارس والأسواق والمزارع مما قد يصل أيضاً إلى حد جرائم الحرب، حسب ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

جدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومتحدثا باسم جماعة من مقاتلي المعارضة، قد ذكرا أمس (الثلاثاء)، أن ضربات جوية أصابت جزءاً من شمال غربي سوريا للمرة الأولى منذ الإعلان عن وقف لإطلاق النار في المنطقة قبل عشرة أيام.

وقالت الولايات المتحدة إن قواتها نفّذت ضربات استهدفت منشأة تابعة لتنظيم «القاعدة» في إدلب يوم بدء سريان وقف إطلاق النار.

وكان قد بدأ في نهاية أغسطس (آب) الماضي سريان وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب (شمال غرب) ومحيطها أعلنته موسكو ووافقت عليه دمشق، وغابت بموجبه الطائرات الحربية عن أجواء المنطقة الواقعة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى معارضة للنظام. لكن الخروقات بالقصف المدفعي استمرت بتقطع.

وشهد يوم أمس أول خرق للهدنة قامت به طائرات حربية قال المرصد السوري إنها روسية استهدفت بغارتين مواقع لفصائل إرهابية في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي. وتكرر القصف الجوي الروسي، وفق المرصد، ليل الثلاثاء الأربعاء ليستهدف مناطق عدة في ريف إدلب الغربي قبل أن يتوقف صباح اليوم.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة