رئيسة السلطة في هونغ كونغ تكرر رفضها التدخّل الأميركي

رئيسة السلطة في هونغ كونغ تكرر رفضها التدخّل الأميركي

الثلاثاء - 11 محرم 1441 هـ - 10 سبتمبر 2019 مـ
رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام في مؤتمرها الصحافي (أ.ب)
هونغ كونغ: «الشرق الأوسط أونلاين»
حذرت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام، اليوم (الثلاثاء)، واشنطن من أي تدخل في الأزمة التي تهز المستعمرة البريطانية السابقة، في حين حض المتظاهرون المطالبون بالديمقراطية الولايات المتحدة على تشديد الضغوط على بكين.
وتشهد هونغ كونغ منذ ثلاثة أشهر موجة احتجاجات وتظاهرات شبه يومية غير مسبوقة منذ عودتها إلى الصين عام 1997، ما يشكل تحديا كبيرا لبكين وحكومة المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.
وتجمعت حشود غفيرة الأحد أمام قنصلية الولايات المتحدة في هونغ كونغ لمطالبة الكونغرس الأميركي بإصدار قانون يدعم الحركة المطالبة بالديمقراطية.
وأعلنت كاري لام التي تتركز عليها انتقادات المحتجين، خلال مؤتمر صحافي عقدته اليوم أن أي تغيير في العلاقات مع واشنطن سيهدد «المصالح المتبادلة». وقالت: «من غير المناسب إطلاقا لبلد أن يتدخل في شؤون هونغ كونغ»، آملة ألا «يطالب أي كان بعد الآن الولايات المتحدة بإصدار قانون كهذا»، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».
وفي ظل الخلاف التجاري المتصاعد مع الصين، اعتمدت الإدارة الأميركية موقفا براغماتيا، ودعا الرئيس دونالد ترمب إلى تسوية سلمية للأزمة السياسية، معتبرا أنه يعود للصين أن تتعامل مع الوضع.
وانطلقت التظاهرات المطالبة بالديمقراطية في يونيو (حزيران) احتجاجا على مشروع قانون يسمح بتسليم مطلوبين إلى الصين. ولم يهدأ غضب المحتجين مع إعلان كاري لام الأسبوع الماضي سحب مشروع القانون نهائياً. وهي شرحت اليوم أن قرارها في هذا الصدد «كان لإبداء نيتي الصادقة بدء حوار مع الشعب». وأضافت، وفق وكالة «رويترز»: «لا يمكن للتصعيد واستمرار العنف حل المشكلات التي يواجهها مجتمعنا الآن وإنما سيعمقان النزاع والشقاق والخلافات بل والكراهية في المجتمع».
هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة