«ظريف الطول» يعود من جديد على هيئة تمثالٍ حديدي

«ظريف الطول» يعود من جديد على هيئة تمثالٍ حديدي

يعدّ رمزاً للنضال والثورة الفلسطينية
السبت - 8 محرم 1441 هـ - 07 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14893]
السيد موسى أبو عصبة خلال عمله في صنع التمثال - التمثال منصوب في ميدانٍ عام داخل قرية برقة
غزة: محمد أبو دون
لطالما ردد الفلسطينيون على طول السنين الماضية حكاية الشخصية التاريخية «ظريف الطول»، التي أضحت مع الوقت جزءاً من التراث الوطني لارتباطها بالأرض والدفاع عنها. تلك القصّة ما لبثت إلّا وتحوّلت لأغنياتٍ ومواويل يُطرب بها السامعون في المناسبات السعيدة ومجالس النساء والرجال.
لربما تكون الملامح الحقيقية لتلك الشخصية غير معروفة لدى الكثيرين، لكنّ المؤكد أنّ الجميع يعرف صفاتها التي تكمّلت بالعزة والشهامة والنخوة العربية الأصيلة. الشخص الذي يُنعش القلب عند سماع اسمه، حسب وصف الفلسطينيين، يعود من جديد ويظهر أمامهم على شكل تمثالٍ حديدي جسّده الفنان التشكيلي موسى أبو عصبة باستخدام مهارته الفنية وبعض المعدات البسيطة.
يقول أبو عصبة، في حديثٍ لـ«الشرق الأوسط»، «شهران من العمل واصلت بهما الليل بالنهار منتبهاً لأدق التفاصيل، لأخرج بهذا العمل المتقن، الذي يحمل رمزية ثورية ووطنية لها قيمتها في الشارع الفلسطيني»، موضحاً أنّ تشكيل الشخصية بدأ برسم وتنفيذ «القمباز» الفلسطيني الذي هو بالأساس لباس يتميز به الفلاح، ثم بعد ذلك انتقل لحزام الوسط وما يعتليه من لباس.
ويروي الرجل الخمسيني أنّ بداية الفكرة جاءت من رغبة جامحة بضرورة إعادة إحياء التراث الفلسطيني تشكّلت لديه خلال السنوات الماضية، وقرر تنفيذها من خلال تطويع الحديد والمعادن وموهبته في بناء المجسمات، مبيّناً أنّه اختار البدء بـ«ظريف الطويل» لما تحظى به شخصيته التي عاشت في ثلاثينيات القرن الماضي، تحت حكم الانتداب البريطاني، من عنفوان وحضور شعبي هائل.
وسط قريته التي تدعى برقة، وتقع على مقربة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، نصب أبو عصبة التمثال الحديدي نهاية الشهر المنصرم وسط حضور شعبي ورسمي. ويشير إلى أنّ طوله متران، وعرضه متر واحد، وعليه ثياب تبدو ثقيلة، ويحمل بيديه شاعوباً (أداة تراثية كانت تستخدم للزراعة)، ويبلغ وزنه 160 كيلو غراماً، واستخدم فيه أجود أنواع الحديد الصلب الذي لا يتأثر بالعوامل الجوية وغيرها.
وفي إجابته على سؤالنا له حول سبب اختيار «ظريف الطول» عن غيره من الشخصيات التاريخية، يقول «تشتهر قريتي بالزراعة، لذا كان لازماً اختيار رمز له علاقة بالأرض والفلاحة»، منبهاً بأنّ التمثال سيعطي القرية قيمة جمالية ومكانة خاصّة بين القرى الفلسطينية، حين يتم نصبه في الوسط، ويتوقع أن تصبح مزاراً سياحياً ومقصداً لكلّ السياح من الداخل والخارج.
«يا ظريف الطول وقف تا قولك... رايح عالغربة وبلادك أحسن لك... خايف يا المحبوب تروح وتتملك... وتعاشر الغير وتنساني أنا»، هي من أشهر الأغنيات التي تناولت تلك الشخصية، كان أبو عصبة يرددها أثناء طرقه بأداة ثقيلة على جانب التمثال في إطار العمل النهائي لإخراجه بأفضل صورة للناس، ويذكر لـ«الشرق الأوسط»، أنّه منذ الطفولة يتمتع بموهبة مميزة في الرسم والنحت، لكنّ هذا العمل هو أول إنجاز متكامل ومهم بالنسبة له.
أبو عصبة عمل ضابطاً في الأمن الفلسطيني، قبل أن يفتتح محددة خاصَة جانب منزله يعمل بها في تشكيل الحديد وصنع المجسمات الفنية المختلفة، يستدرك أنّ «عمله هذا أعاد الشغف لعيون الكثيرين من الفلسطينيين الذي يتوقون دائماً لكلِّ ريح يذكرهم بالبلاد التي هجروا منها عام 1948م بسبب اعتداءات العصابات الصهيونية».
ويلفت في نهاية حديثه إلى أنّه يعمل في الفترة الحالية على مجسمٍ للكرة الأرضية، سيُنصب في ميدانٍ آخر داخل قريته، منبهاً إلى أنّ التمثال القادم سيكون للمطربة فيروز التي ناصرت القضية الفلسطينية بأغنياتها ومواويلها.
وحسب الروايات التاريخية، فظريف الطول هو شابٌ ريفيٌّ، يحمل من صفات الجمال الكثير، ومن الخلق الوفير، وكانت الفتيات تتسابق للفت انتباهه؛ لكنّ حياءه كان يمنعه عنهن.
ووفقاً للروايات، فقد شارك الشاب في الثورة ضد الانتداب البريطاني عام 1936م، ومدّ الشباب الثائرين بالسلاح، وحارب معهم في معارك كثيرة، قُتل فيها عدد من أفراد العصابات الصهيونية، إضافة لعدد آخر من الفلسطينيين. آنذاك بحث الأهالي عن جثة ظريف الطول بين الضحايا فلم تكن موجودة، ومن وقتها لم يسمع أي خبر عنه.
فلسطين Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة