مخاطر عمليات التحول الجنسي للمراهقين

مخاطر عمليات التحول الجنسي للمراهقين

لها آثار عضوية ونفسية وتثير جدلاً اجتماعياً متواصلاً
الجمعة - 7 محرم 1441 هـ - 06 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14892]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
أصبحت عمليات التحول الجنسي نتيجة للخلل في الهوية الجنسية (gender dysphoria) واحدة من أهم التحديات الطبية التي تواجه الأوساط الصحية في مختلف البلدان، نظراً لتبعاتها الصحية والنفسية والاجتماعية والقانونية في معظم بلاد العالم، خصوصاً دول الوطن العربي. وهي تثير دائماً حالة من الجدل بين مؤيد ورافض، خصوصاً أن المرضى الراغبين في تغيير جنسهم في الأغلب يعانون من ضغوط نفسية عنيفة، ربما تدفعهم للانتحار، وذلك نظراً للمفارقة بين وجودهم الفسيولوجي في جنس معين ورغبتهم النفسية في التحول إلى جنس آخر نتيجة لشعورهم بالانتماء إلى ذلك الجنس. وبطبيعة الحال، من المتوقع أن يكون الأمر أشد وطأة على هؤلاء المرضى في المجتمعات الأقل تحرراً والأكثر التزاماً بالعادات والتقاليد والتدين.

اضطراب الهوية الجنسية

تمت مناقشة هذه العمليات وأثرها العضوي والنفسي، واضطراب الهوية الجنسية بشكل عام بالنسبة للمراهقين، في كثير من الدراسات، وأحدثها الدراسة الأميركية التي نشرت في نهاية شهر أغسطس (آب) من العام الحالي في المجلة الأميركية للصحة العامة «American Journal of Public Health»، والتي أشارت إلى أن هناك نسبة بلغت 14 في المائة من المراهقين الذين أجروا العمليات بالفعل تم نصحهم مسبقاً بتقبل الجنس الذي تمت ولادتهم به. وكانت هذه النصيحة على المستوى المهني، سواء عضوياً أو نفسياً، وأيضاً على المستوى الديني. ورغم النصيحة، قاموا بإجراء العمليات.
وأوضحت الدراسة أنه من الضروري، في حالات المراهقين بشكل خاص، الانتظار لفترة كافية للتأكد من رغبة المراهق الحقيقية، حيث إن هناك كثيراً من الدراسات يشير إلى أن بعض المراهقين الذين كانوا في حالة رفض لجنس الولادة، وينتمون نفسياً للجنس الآخر، تغيرت لديهم هذه الرغبة بالفعل بعد انتهاء فترة المراهقة، وتوافقوا بشكل كامل مع جنسهم.
ولذلك لا يجب الإقدام على إجراء هذه العمليات، حتى في حالات العلاج الهرموني والنفسي، إلا بعد مرور فترة طويلة من عدم التوافق مع الجنس الموجود فيه المراهق، فضلاً عن أن هذه العمليات تعد حديثة العهد نسبياً، وهناك عدد قليل من الجراحين الذين يقبلون على إجرائها.
وفى حالة عدم إجرائها بالشكل الصحيح، يمكن أن تتسبب في تشوهات في الجهاز التناسلي للمريض، وكثير من المشكلات العضوية المرتبطة بالجهاز البولي، إلى جانب المخاطر العضوية الناتجة عن أي إجراء جراحي، مثل النزيف وتلوث الجرح ومخاطر التخدير، حيث إن هذه العمليات تستغرق وقتاً طويلاً في إجرائها.

عمليات جنسية

يحتاج الأمر إلى كثير من العمليات، سواء الأساسية المتعلقة بالأعضاء التناسلية (genital surgery)، أو عمليات التجميل الأخرى الخاصة لتكوين ثديين أو استئصالهما، وما يستلزمه ذلك من تغيير تكوين عضلات الصدر (chest reconstruction)، وأيضاً جراحات تجميلية لعظام الوجه والأنف، لتغيير المظهر ونظرة العين من الذكورة إلى الأنوثة، بالنسبة للفتيان الراغبين في التحول. ولذلك يجب ألا يتم إجراء هذه العمليات قبل عمر 18 عاماً، واكتمال النمو العضوي. وبعد أن تتم تجربة العلاج الهرموني، والتحضير النفسي الكافي لتقبل الشكل الجديد الذي يختلف تماماً، ليس في الأعضاء الجنسية فقط بل في الهيئة والشكل الخارجي أيضاً.
ويجب أن يعقد الفريق الطبي جلسات مع المريض لدراسة الموقف بشكل كامل، وشرح المخاطر المتوقعة، وأيضاً استمرار العلاج بالهرمونات بعد الجراحة من عدمه، خصوصاً أن هناك احتياجاً لتغيير الصوت وطريقة الكلام، تبعاً للانتماء الجنسي الجديد.
ويجب على الأطباء معرفة التاريخ المرضي العائلي للمريض الذي يحمل معامل خطورة لأمراض معينة تكون موجودة في الجنس الآخر. وعلى سبيل المثال، فإن المراهق الذكر الذي يكون هناك تاريخ عائلي كبير للإصابة بسرطان الثدي، يكون لديه نوع من الحماية من التعرض للورم بسبب جنسه (نسبة إصابة الرجال بسرطان الثدي لا تتعدى 2 في المائة)، ولكن في حالة التحول إلى أنثى، ونظراً للاحتياج إلى جرعات منتظمة من هرمون الأنوثة (الإستروجين) تزيد فرص الإصابة نتيجة للهرمون الذي يعد من مسببات سرطان الثدي (carcinogenic)، وبالتالي من المفروض أن يحدث مسح طبي للفتيات المتحولات جنسياً.

مخاطر نفسية

وبعيداً عن المخاطر الجراحية والعضوية، هناك مخاطر نفسية أيضاً لإجراء مثل هذا النوع من العمليات. ورغم أن هذه العمليات تتم بموافقة المريض ورغبته في التغلب على الضغوط النفسية، فإن إجراء العملية أيضاً تصحبه ضغوط نفسية، سواء من عدم القدرة على التأقلم مع الحياة الجديدة وتبعاتها المختلفة أو من الضغوط الاجتماعية والدراسة الحالية. وأوضحت الدراسة أن كثيراً من المتحولين جنسياً من المراهقين يقدمون على محاولة الانتحار. ونسبة الذين حاولوا الانتحار بعد إجراء العملية بالفعل بلغت ضعف الذين لم يقوموا بإجرائها، فضلاً عن أن نصف المتحولين جنسياً تقريباً يتلقون علاجاً نفسياً بانتظام، وهو الأمر الذي يوضح أن العمليات يمكن أن تقوم بحل المشكلة أو تزيد من تعقيدها.
وقد نصحت الدراسة بضرورة أن تتم مثل هذه العمليات في مراكز مجهزة طبياً على أعلى مستوى، لتفادي المضاعفات الطبية المحتملة. ونظراً لأن الجروح تلتئم في فترات طويلة، خصوصاً أن هناك بعض الدراسات التي تربط بين التيستوستيرون (هرمون الذكورة) وبين تأخر التئام الجروح، وزيادة لزوجة الدم، وبالتالي يمكن أن تحدث جلطة وريدية بعد العملية. ومن الضروري أن يقوم بها فريق متكامل من الجراحين الخبراء. وقد حذرت الدراسة من اتخاذ قرار العلاج الجراحي بشكل متعجل، إذ يجب أن يكون حلاً أخيراً بعد فترات طويلة من العلاج النفسي، خصوصاً أن كلفة إجراء هذه العمليات كبيرة جداً على المستوى المادي، إلى جانب مخاطرها الصحية والنفسية.
* استشاري طب الأطفال
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة