سلامة يدعو إلى «دور عربي» في حل الأزمة الليبية

سلامة يدعو إلى «دور عربي» في حل الأزمة الليبية

الجيش الوطني ينفي قصف معيتيقة... وارتفاع عائدات النفط رغم المخاوف الأمنية
الثلاثاء - 4 محرم 1441 هـ - 03 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14889]
مقاتل من القوات الموالية لحكومة {الوفاق} خلال مواجهات مع الجيش الوطني جنوب طرابلس أواخر الشهر الماضي (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود - وسوسن أبو حسين
في حين اتهم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر «الميليشيات المسلحة» الموالية لحكومة «الوفاق» برئاسة فائز السراج، باستهداف «المرافق المدنية» في العاصمة طرابلس بما في ذلك قصف مطار معيتيقة الدولي، أول من أمس، نوه غسان سلامة رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا خلال لقائه في القاهرة أمس مع الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، بضرورة وجود «دور للجامعة في إيجاد حل سياسي دائم يعيد الاستقرار إلى ليبيا».

وقال بيان للبعثة الأممية إن أبو الغيط «رحب بدوره بجهود الممثل الخاص في إحياء العملية السياسية في ليبيا»، فيما أشارت الجامعة العربية، بدورها، إلى أن «اللقاء شهد اتفاقاً كاملاً في الرؤى بين الطرفين حول أهمية شروع الأطراف الليبية على الفور في خفض التصعيد الميداني، تمهيداً للتوصل إلى وقف ثابت ودائم لإطلاق النار، بما يسمح بالعودة للمسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة، باعتبار أنه لا يوجد أي حل عسكري للأزمة الليبية».

وأكد بيان أبو الغيط موقف الجامعة الثابت الرافض لكافة أشكال التدخل الخارجي في الشأن الليبي، مجدداً «التزام الجامعة بالاستمرار في الاضطلاع بجهودها الرامية إلى تشجيع الأطراف الليبية على إيقاف العمليات العسكرية والتوصل إلى تسوية شاملة للوضع في البلاد».

ميدانياً، نفى الجيش الوطني في بيان لمركزه الإعلامي مسؤوليته عن قصف مطار معيتيقة أول من أمس، منتقداً ما وصفه بـ«كذب وفبركات تنظيم الإخوان الإرهابي وواجهته حكومة السراج غير الشرعية اليومية» ضد قوات الجيش. ورأى البيان أن على السراج الاعتراف بأنه لا يوجد له سلطة على الميليشيات التي تدعم حكومته وبأن من يقصف المطار في الواقع ليس سوى جماعة مسلحة يقودها أحد قادة الميليشيات في طرابلس. وأضاف: «بدلاً من أن تمتلكه الشجاعة (...)، ويخرج على الملأ ويقول هذه الحقيقة المؤلمة جداً، نجده... يسعى لمداراة عجزه وجرائم ميليشياته بجريمة أخرى، وهي اتهام قوات الجيش التي جاءت للقضاء على هذه الميليشيات وعبثها بالوطن».

وكان الجيش الوطني أعلن أن ما وصفها بـ«ميليشيات الفوضى والإجرام» تواصل العبث بأمن المواطن في العاصمة طرابلس، لافتاً إلى أنه «بعد ضرب المطار وإصابة طائرة ركاب وعدد من الحجيج سقطت قذيفة على سور الضمان الاجتماعي بحي البطاطا في طرابلس ما أدى إلى أضرار مادية».

وأعلنت شركات الطيران الحكومية والخاصة في ليبيا، نقل رحلاتها إلى مطار مصراتة غرب البلاد بسبب استمرار إغلاق مطار معيتيقة في طرابلس.

وبإغلاق مطار معيتيقة الذي يعد المطار المدني الوحيد الذي يعمل في طرابلس حالياً، تصبح المدينة بلا مطار أو منفذ جوي، على نحو يعيد إلى الأذهان ما جرى من اشتباكات دامية عام 2014 بين الميليشيات المسلحة وأدت إلى تدمير مطار طرابلس الدولي (غير مطار معيتيقة) وتعليق الرحلات الجوية وخروجه عن العمل.

بدورها، أعلنت الشركة العامة للكهرباء احتراق محطة القرقني في طرابلس بالكامل، بسبب سقوط قذيفة على أحد المحولات مساء أول من أمس. وقالت الشركة في بيان إن القذيفة تسببت كذلك في نشوب النيران، واحتراق المحطة. ونشرت عملية «بركان الغضب» التي تديرها القوات الموالية للسراج صوراً فوتوغرافية تُظهر جانبا من آثار الدمار لحق بالمحطة، واتهمت قوات «الجيش الوطني» بالمسؤولية عن «القصف العشوائي» الذي طالها.

إلى ذلك، بثت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني فيديو يظهر اعترافات أحد العناصر المسلحة عن «تورط تركيا في دعم العمليّات العسكريّة التابعة لميليشيات السراج». وقال مصباح الهنقاري، الذي قال الجيش إنه كان يعمل في هيئة الطاقة الذرية بطرابلس، إن «تركيا تزوّد العناصر المسلحة بالطائرات المسيرة، وطائرات الاستطلاع والعربات المدرعة»، مشيراً إلى أن العناصر الأجنبية من تشاد ودول أخرى تعوّض النقص العددي للعناصر المحلية في محاور القتال.

على صعيد آخر، حذرت مؤسسة النفط الموالية لحكومة السراج، في بيان، من أن قطاع النفط في البلاد لا يزال عرضة لانتكاسات مرتبطة أساساً بتدهور الأوضاع الأمنية، على الرغم من إعلانها إن إيرادات شهر يوليو (تموز) الماضي بلغت 2.1 مليار دولار أميركي، بزيادة نحو 403 ملايين دولار (23 في المائة)، مقارنة بالشهر السابق له. وأرجعت هذه الزيادة إلى ارتفاع عدد شحنات النفط الخام نهاية يونيو (حزيران).

ونقل البيان عن مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة، قوله إنه «رغم زيادة عائدات النفط؛ فإن قطاع النفط الليبي لا يزال عرضة لانتكاسات مرتبطة أساساً بتدهور الأوضاع الأمنية في البلاد».
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة