«من ذاكرة الإعلام» تتوقف عن التذكر

«من ذاكرة الإعلام» تتوقف عن التذكر

الاثنين - 3 محرم 1441 هـ - 02 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14888]
د. عبد الرحمن الشبيلي
الشبيلي يغادر المشهد بشهادات وفاء نوى استكمالها فرحل
قدم المرحوم الدكتور عبد الرحمن الشبيلي سبع حلقات استعاد بها أعلاماً ذوي حضور في المشهد الإعلامي وإن تواروا عنه بفعل الرحيل أو التقاعد أو الإقعاد، وكانت آخر حلقتين نشرتهما «الشرق الأوسط» عن العلمين: الدكتور محمد أحمد صبيحي والأستاذ محمد ناصر السنعوسي (الحلقتين السادسة والسابعة)، وكان مقرراً أن يتم الجزء الأول من السلسلة لتكون عشر حلقات وفق تخطيطه، وليبتدئ الجزءَ الثاني بعد ذلك، وقد ابتدأ كتابة الحلقات: الثامنة عن الدكتور عمر الخطيب، والتاسعة عن بعض رواد الإعلام، والعاشرة عن الدكتور علي شمّو، وكانت للقدر حسابات أخرى ؛ فقد اختار الله الدكتور عبد الرحمن الشبيلي قبل أن يتمَّها، ووفاءً لنهجه ننشر اليوم المجتزآت التي كتبها - رحمه الله - عن هؤلاء الأعلام مثلما تركها في مسودات أعماله ؛ داعين الله أن يتغمده بعفوه وغفرانه ورضوانه.

ألمعي الإعلام العربي: عمر الخطيب (1930 - 2007)
لعل القارئ الكريم يسمح لكاتب هذا المقال، إذا ما أفصح عمّا قد يُعتبر في نظر القارئ نوعاً من المبالغة: إن هذا الإعلامي العربي هو أكثر من مرّ عليه في تطبيق الاحتراف تميّزاً ونبوغاً، وإدراك مفاهيمه في الإعداد والإلقاء والصوت واللغة العربيّة وإجادة الإنجليزيّة، وارتفاع مستوى الذوق الفنّي واستيعابه، بالإضافة إلى ممارسة تعليم الإعلام والتأليف فيه. لقد ظلّ عمر الخطيب يتيه في صحراء المهنيّة الإعلاميّة من بلد إلى آخر، من الأردن إلى الرياض إلى أبوظبي إلى القاهرة وستانفورد ولوس أنجليس وسيراكيوز وكولومبس بأميركا، ومن التعليم، إلى المشورة، إلى الإنتاج وتخصص في برامج المسابقات التي لم ينافسه في مواهبه فيها أحد، ولو قُدّر لهذه الكفاءة الفلسطينيّة - الأردنيّة الفذّة الدكتور عمر إسماعيل الخطيب، فُرصٌ قياديّة أفضل ووضعٌ مريح لأُسرته لاستثمار قدراته الذهنيّة والإبداعيّة مزيداً من سنوات العمر، لربّما ترك للإعلام العربي نموذجاً تُقتبس منه المثاليّة والرقيّ، لتصحيح حال التعاسة التي يعيشها واقع الإعلام العربي حاليّاً.

الإذاعة السعودية: الروّاد الأوائل
يتكرّر القول، إن الإذاعة السعودية التي بدأت في جدة على مقربة من مكة المكرمة (1949) كانت أكثر وفاءً مع الجيل الذي رافق بدايتها، فأصدرت ولمّا يمض عامها الثالث، كتيّباً توثيقيّاً يحمل المعلومة التاريخيّة والصورة والزمان والمكان، بما صار للدارس أهمّ مرجع عن تلك الحقبة، يتممه عدد خاص أصدره في العام نفسه صاحب مجلة المنهل عبد القدّوس الأنصاري. وقصّة إنشاء هذه الإذاعة وهي ذات تفاصيل كثيرة، لا تخلو من طرافة تذكّر ببدايات مثيلاتها من الإذاعات العربيّة، وربما تكون فكرتها اقترنت بزيارة الملك عبد العزيز إلى مصر عام 1365 ولكن لا يوجد حتى الآن ما يؤكّد ذلك، لكن المعروف أن ولي العهد الأمير سعود كان من عرض على والده فكرة إنشائها وأن وزير المالية عبد الله السليمان هو من وقّع في القاهرة عقد مُعدّاتها.
يبدأ المقال بالإشارة إلى عَلَمين لم ينالا ما يستحقّان من الذكر، وهما الأديب السعودي هاشم زواوي والصحافي المصري عبد الرحمن نصر اللذان انطلقت الإذاعة بصوتيهما ليلة الافتتاح مساء يوم عرفة (9 ذي الحجّة 1368هـ)
هاشم زواوي أنصفه العلّامة حمد الجاسر بمقال مطوّل نشره في جريدة الرياض السعودية قبل وفاة الجاسر
أما نصر فكان»...».
وبعد هذا يأتي المقال على ذكر اثنين من الإذاعيين المصريين قدما مع عبد الرحمن نصر، وهما علي الراعي وعبد الحميد يونس، كما يأتي المقال على ذكر عدد من السعوديين الأوائل وهم: قاسم فلمبان وعبد الله المنيعي وحسن عبد الله قرشي وبكر يونس، ثم التحق بهم طاهر زمخشري وعبّاس غزّاوي وعزيز ضياء.
ثم لا بد من التعريج على ذكر عدد من الفنيين الذين قام التركيب والصيانة والتشغيل على أكتافهم وهم موسى المجددي و...».
أما الإدارة، فلعل أبرز من كُلّف بها إبراهيم الشورى ومحمد شطا وإبراهيم فودة

د. علي شمّو: وزير الإعلام السوداني الأسبق
بهذا المقال العاشر يتوقّف الجزء الأول من هذه السلسلة، التي خُصّصت لتناول سير بعض الإعلاميين السعوديين والعرب، على أمل استئنافها في فترة قادمة، بإذن الله.
وشخصيّة المقال اليوم، هو من جيل إعلامي يشار إليه بالبَنان يمكن وصفه بالمدرسة القدوة، التي ترفّعت عن مهاترات ومبارزات لوّثت صورة الإعلام النظيف، الملتزم بالقيم والآداب والأخلاق.
قد لا تكون فتراتهم إبداعيّة من الناحية المهنيّة، ولكن يكفيهم الالتزام سمة حفظوا بها أسماءَهم وسيرهم من الدّنَس.
- إعلامي وباحث سعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة