علماء يرصدون أشكالاً «غامضة» على كوكب الزهرة تنذر بوجود حياة

علماء يرصدون أشكالاً «غامضة» على كوكب الزهرة تنذر بوجود حياة

السبت - 1 محرم 1441 هـ - 31 أغسطس 2019 مـ
كوكب الزهرة يمر أمام الشمس (أرشيف - رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
شوهدت أشكال غريبة وغير مفسرة على كوكب الزهرة، والتي يعتقد بعض العلماء أنها قد تكون علامات على وجود حياة من نوع آخر هناك، هي أكثر غموضاً مما كنا نظن.
ووجد الباحثون الذين يدرسون سطح الزهرة أن البقع الداكنة الغريبة تؤثر على مناخ الكوكب، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.
واكتشف العلماء «اللطخات» الداكنة على سطح الكوكب منذ أكثر من قرن، وقالوا إنها تتغير مع مرور الوقت. لكن لم يتم شرحها أبداً، حيث اقترح بعض الباحثين أنها قد تكون دليلاً على وجود حياة هناك.
وقالت يون جو لي، كبيرة مؤلفي الدراسة: «إن الجسيمات التي تشكّل البقع المظلمة يمكن أن تكون كلوريد حديدي وثاني أكسيد الكبريت وما إلى ذلك».
وتظهر الدراسة أن الجزيئات الموجودة في تلك البقع الداكنة تبدو بنفس الحجم وتتصرف بشكل مشابه للكائنات الحية الدقيقة التي يمكن العثور عليها في الغلاف الجوي للأرض.
وإلى جانب أدلة أخرى، دفع هذا الاكتشاف بعض أشهر العلماء في العالم بما في ذلك كارل ساغان إلى الاعتقاد بأن هذه البقع الغامضة يمكن أن تكون دليلاً على وجود حياة غريبة هناك.
ويعرف الباحثون الآن المزيد عن كيفية تأثير تلك النقاط الداكنة على مناخ الكوكب.
وبحث العلماء عن تغييرات في «البياض» بالكوكب، أو مقدار امتصاصه للضوء الذي يصيبه. ووجدوا أن الأمر يتغير بشكل كبير. فبين عامي 2006 و2017، انخفضت كمية الضوء المنعكسة إلى الفضاء إلى النصف ثم بدأت في الارتفاع مرة أخرى.
وكان لهذه التغييرات تأثير كبير مماثل على كمية الطاقة الشمسية التي امتصتها الغيوم، وبالتالي مقدار البقع الموجودة في الغلاف الجوي للكوكب.
ويمكن رؤية نشاط قوي في الغلاف الجوي للكوكب، حيث تتدفق الغيوم بسرعة تزيد عن 200 ميل في الساعة. لكن لا يزال العلماء لا يعرفون السبب الرئيسي لحدوث تلك التغييرات الدراماتيكية.
المملكة المتحدة علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة