الفيدرالية اليمنية... علاج دائم

الفيدرالية اليمنية... علاج دائم

الأحد - 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14880]
د. حمزة الكمالي
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم والتسلط.

كان الصراع على السلطة ومركزية القرار هو مربط الفرس في هذه الأحداث، لم يكن اليمن الذي عاش بعض فترات الاستقرار في فترة الرئيس السابق علي عبد الله صالح بأحسن حال، فلقد كانت قضية المركزية المطلقة هي أم القضايا وبذرة الخلاف الرئيسية قبل الوحدة وبعدها، حيث نشأت في شمال اليمن وجنوبه تيارات حكم من مناطق مختلفة. هذه التيارات استحوذت على السلطة في فترات متراوحة، وكانت التحالفات القبلية والعسكرية والأطراف الخارجية صاحبة تأثير رئيسي، والاتحاد السوفياتي نموذج على ذلك في الجنوب الاشتراكي سابقا. لكن وبعد أن اتفق اليمنيون على حتمية التغيير وضرورة الذهاب نحو المستقبل كانت المبادرة الخليجية هي النداء الأوضح والأمثل لتلك المطالب التي خرج بها الشعب في العام 2011.

لم تكن المبادرة الخليجية مجرد اتفاق سياسي. لقد أراد اليمنيون هم ومن قدم هذه المبادرة تلبية لمطالب اليمن أن تكون وثيقة تحول تاريخية وليست وثيقة سياسية وحسب. وكان مؤتمر الحوار الوطني متوجا لهذه الجهود، وبعيدا عن القضايا البسيطة والكبيرة والمختلفة والمهمة والبديهية أحيانا، كانت قضية شكل الدولة اليمنية هي الأكثر حضورا ونقاشا داخل وخارج مؤتمر الحوار.

إن فكرة الفيدرالية أو اللامركزية لم تكن وليدة صدفة، بل كانت الفكرة الرئيسية التي طُرِحت حتى قبل قيام الوحدة الاندماجية في مايو (أيار) 1990. لقد خاض اليمنيون نقاشات مستفيضة وصلوا فيها إلى فكرة رئيسية بأن المركزية المطلقة في اليمن يجب أن تنتهي ويجب أن يذهب الجميع نحو لا مركزية يستطيع عبرها جميع أبناء اليمن أن يكونوا شركاء في السلطة والثروة.

فاليمن بلد متنوع ومختلف الثقافات والأفكار رغم وحدته التاريخية وتوحد شعبه اجتماعيا. هذا الاختلاف كان يجب أن يكون عاملا إيجابيا وليس محفزا للصراع. لذلك، كانت المركزية المفرطة وتهميش الأطراف هما العاملان اللذان غذّيا الصراع من أجل الوصول إلى السلطة والاستحواذ عليها.

الشراكة مبدأ إنساني عظيم. لذلك اختار اليمنيون الفيدرالية والدولة الاتحادية. اختاروا أن تكون بلادهم موحدة، تتكون من ستة أقاليم يتشارك أبناؤها المسؤوليات ويتوزعون الفرص وتُوزَّع الفرص المتكافئة بينهم ليحكموا أنفسهم وأن يكونوا أصحاب قرار لبناء مستقلهم.

إن الدولة الاتحادية من ستة أقاليم هي ملخص لذلك النقاش الطويل الثري والتقني الذي شكلت منه لجان تناقشت قبل وبعد مؤتمر الحوار الوطني لاختيار المناطق والمحافظات وكيفية توزيع الثروات بشكل عادل يكفل لليمن نزع فتيل الصراعات والاقتتال من أجل استحواذ منطقة أو جهة أو لوبي معين على قرار البلد والشعب.

إن مشروع الدولة الاتحادية والذي بسببه انقلبت ميليشيات الحوثي على الدولة واقتحمت العاصمة صنعاء واستهدفت قائد هذا المشروع عبد ربه منصور هادي، هو الخيار الأسلم والأفضل ليمن مستقر. وهو الخيار نفسه الذي يتعامل معه الأشقاء في الخليج الذين دعموا ورعوا منذ اللحظة الأولى هذا التحول الذي اختاره اليمنيون لأنفسهم.

وبسبب هذا الخيار كما أسلفت، انقلبت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على الدولة ولأنها أرادت أن تستحوذ على القرار السيادي لليمن، وأن ترهن هذا الشعب العربي لأجندة دخيلة غريبة عن هذا الجسد الأصيل في هذه المنطقة. ليس أمام اليمنيين خيار إلا الدولة الاتحادية، فهي كفيلة بألا يتقاتلوا مستقبلا وأن تذهب الأطماع. وما نراه اليوم من المساندة الكبيرة التي يتلقاها اليمن من الأشقاء والتي تجلت في «عاصفة الحزم» هي تعبير حقيقي عن دعم صادق لخيار اليمنيين بأن يعيشوا في مستقبل اختاروه لا مستقبل يفرض عليهم من خارج حدودهم.



* وكيل وزارة الشباب والرياضة اليمني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة