أستون فيلا يبحث عن أولى نقاطه أمام إيفرتون اليوم

أستون فيلا يبحث عن أولى نقاطه أمام إيفرتون اليوم

الفريق العائد للدوري الإنجليزي الممتاز مدد عقد مدافعه المصري المحمدي
الجمعة - 22 ذو الحجة 1440 هـ - 23 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14878]
المحمدي مدافع أستون فيلا (يمين) جدد تعاقده وجاهز للعب أمام إيفرتون اليوم (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
تنطلق الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز اليوم عندما يستضيف أستون فيلا، الوافد الجديد على منافسات الكبار، فريق إيفرتون المتجدد والساعي لتحقيق آماله والتقدم بين أول ستة مراكز هذا الموسم، لكن اللقاء الأبرز في هذه المرحلة سيخص الفريقين الوحيدين اللذين يستمتعان بسجل مثالي حتى الآن عندما يحل آرسنال ضيفا على ليفربول.
ويتطلع أستون فيلا العائد للدرجة الممتازة إلى حصد أولى نقاطه في المسابقة بعد أن خسر أول مواجهتين، لكنه سيصطدم بفريق إيفرتون الذي قام بتدعيمات كبيرة على صفوفه هذا الموسم من أجل حصد مركز متقدم بالبطولة.
وأعرب ماركو سيلفا مدرب إيفرتون عن رضاه عن مستوى التحسن الذي طرأ على أداء الفريق وبخاصة خط الدفاع، وقال: «قدرة الفريق على منع منافسيه من الهجوم تمثل إشارة على التحسن المطرد لخط الدفاع، لكن انتصاراتنا لا بد أن تأتي أيضا من خلال النزعة الهجومية التي نريد أن تكون نهجا لنا في المباريات». وحافظ إيفرتون القادم من منطقة مرسيسايد على نظافة شباكه في 10 مباريات من بين آخر 13 في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ الموسم الماضي، بما في ذلك أربع مباريات أمام أحد المنتمين «للستة الكبار» في البطولة على الرغم من عدم التزامه بالفلسفة الدفاعية البحتة تحت قيادة سيلفا.
وقال سيلفا بعد الفوز 1 - صفر بالمرحلة الثانية على واتفورد الذي كان يدربه سابقا: «إذا حافظت على نظافة شباكك فستصبح قريبا من الفوز... يجب أن نكون أكثر حسما الآن على الصعيد الهجومي لتحويل الفرص التي نصنعها إلى أهداف».
وأضاف: «أن تحافظ على نظافة شباكك في 10 من بين 13 مباراة يعد أمرا رائعا في ظل المنافسات الصعبة مثل الدوري الإنجليزي الممتاز. هذا يعني أننا كفريق.. وليس خط الدفاع والحارس فقط.. نعمل بشكل جيد حقا وبقوة...نحسن أنفسنا على هذه الجبهة». وكان إيفرتون قد افتتح البطولة بالتعادل السلبي مع كريستال بالاس، ليجمع أربع نقاط حتى الآن.
في المقابل يريد أستون فيلا حصد أولى نقاطه مستغلا اللعب بين جمهوره اليوم. وأعلن أستون فيلا أمس عن تمديد عقد مدافعه المصري الدولي أحمد المحمدي لموسم واحد. وانضم المحمدي إلى أستون فيلا في صيف عام 2017 وشارك في 40 مباراة مع الفريق.
وسجل المحمدي هدفين مع أستون فيلا وصنع هدف الفوز لأنور غازي في المباراة الحاسمة في ملحق التأهل للدوري الإنجليزي الممتاز.
وشارك المحمدي قائد المنتخب المصري في أول مباراتين لأستون فيلا في الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن لم يحالفه النجاح للفوز.
وقال المحمدي: «سعيد بكل تأكيد بتجديد عقدي، اللعب لأستون فيلا مذهل. إنه ناد عظيم وجماهيره مذهلة، وأتطلع لمواصلة البقاء مع الفريق». وأضاف: «عندما جئت هنا كان هدفي الأساسي هو العودة للدوري الإنجليزي الممتاز، عشنا تجربة صعبة في أول موسم نظرا لعدم الصعود لكننا حققنا المراد في العام الماضي».
وواصل: «بدايتنا في الدوري الإنجليزي الممتاز كانت صعبة رغم أننا لعبنا بشكل جيد ولكننا خسرنا، لكننا سنواصل اللعب بشكل جيد والحظ سيبتسم لنا في النهاية؛ حيث إن هدفنا الأساسي هو إنهاء الموسم في أفضل مركز ممكن».
وستكون الأنظار مركزة في هذه المرحلة على مواجهة آرسنال وليفربول غدا، حيث إن كليهما نجح في جمع 6 نقاط من أول مباراتين.
وبدأ آرسنال بقيادة مدربه الإسباني أوناي إيمري الموسم بقوة بانتصاره على مستضيفه نيوكاسل يونايتد ثم على ضيفه بيرنلي لكنه ليس بحاجة للنظر إلى الماضي البعيد لمعرفة أنه سيخوض اختبارا مختلفا.
وفي ديسمبر (كانون الأول) وخلال الحديث عن التطور في الموسم الأول تحت قيادة إيمري تعرض آرسنال لهزيمة مخجلة أمام ليفربول 5 - 1 في أنفيلد أحرز خلالها البرازيلي روبرتو فيرمينو ثلاثة أهداف.
وكانت مباراة أوضحت مدى تأخر الفريق القادم من شمال لندن عن المنافسين الحقيقيين على اللقب.
وقبل هذه المباراة خسر آرسنال 4 - صفر و3 - 1 في ليفربول في وجود المدرب الفرنسي أرسين فينغر لكن هناك حالة من التفاؤل تحيط بالنادي بعد فترة انتقالات مثمرة.
وترك الإسباني داني سيبايوس، المعار من ريال مدريد، بصمته كما جاءت بداية المدافع البرازيلي ديفيد لويز قوية مع فريق المدفعجية. وأحاطت ضجة كبيرة بانضمام الجناح نيكولا بيبي لآرسنال والذي يمكنه صناعة الكثير للمهاجمين البارزين ألكسندر لاكازيت وبيير - إيمريك أوباميانغ.
ولم يشارك بيبي، القادم من ليل في صفقة قياسية لآرسنال مقابل 72 مليون جنيه إسترليني (87 مليون دولار)، في التشكيلة الأساسية حتى الآن لكنه أظهر إمكاناته في مشاركته كبديل في الفوز 2 - 1 على بيرنلي.
وعادل ليفربول بطل أوروبا رقمه القياسي بالفوز في 11 مباراة متتالية في الدوري الممتاز ولم يخسر على ملعبه في آخر موسمين وكانت هزيمته الأخيرة في أنفيلد أمام كريستال بالاس في أبريل (نيسان) 2017.
وسيستمر غياب البرازيلي أليسون بيكر الحارس الأساسي للفريق وسيكون على المدرب يورغن كلوب الاعتماد على الإسباني أدريان.
ويخرج مانشستر سيتي حامل اللقب، الذي اكتفى بالتعادل مع ضيفه توتنهام هوتسبير 2-2 بالمرحلة السابقة، لمواجهة صعبة باستاد فيتاليتي ضد بورنموث بقيادة المدرب إيدي هاو الأحد.
ويلعب توتنهام ضد نيوكاسل المتعثر الذي خسر أول مباراتين في الموسم مع المدرب الجديد ستيف بروس.
ويأمل مانشستر يونايتد، الذي تعادل مع مستضيفه ولفرهامبتون واندرارز يوم الاثنين، في العودة لطريق الانتصارات عندما يستضيف كريستال بالاس في أولد ترافورد غدا.
وستكون المباراة هي المواجهة الأولى بين أرون وان بيساكا مدافع يونايتد الجديد ضد الفريق الذي رحل عن صفوفه في الصيف الحالي.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة